الاتحاد

ثقافة

غواية القص في «الأنثى السندباد»

أشرف جمعة (أبوظبي)

القص غواية أنثوية منذ قديم الزمان، والقاصة سمية سليمان تمتلك روحاً مغامرة، إذ تغوص عبر نصوص أدبية مكثفة في أعماق المرأة بكل عوالمها الغنية بالمفارقات، وتكشف بعفوية عن تفاصيل الأنثى بروح عاطفية هامسة في مجموعتها القصصية «الأنثى السندباد»، الصادرة عن مؤسسة نبطي للنشر، وتضفر أحداثها بمهارة، وعلى الرغم من كثافة السرد، ومحاولة الاقتصاد في اللغة، فإن القصة لدى سمية سليمان لها خواصها التعبيرية، إذ تسافر بالقارئ إلى عالم من الشجن والحب الغارق في انكساراته، ومن ثم الشعور بالغربة والحنين إلى الوطن، وتوظف قدراتها أيضاً في استحضار مخزونها من التراث الأدبي العربي فتطعم به قصصها بما يتناسب مع المواقف الدرامية، وحركة الشخوص في غمار الحياة، وهي أيضاً تمتلك تلك العذوبة في كتابة نص مفتوح يخضع للتأويل، لكنها في مجمل القصص ترسم صورة جدلية للخيال، بما يشف عن كاتبة تقطر ماء الشعر في خبايا قصصها برؤى مشوقة.

اقرأ أيضا

450 مثقفاً عربياً في الملتقى الثقافي الثاني بالفجيرة