صحيفة الاتحاد

الإمارات

جواهر القاسمي تدعو القطاع الخاص إلى دعم الأسر المنتجة




الشارقة - أمنة النعيمي:
زارت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة أمس قناة القصباء معرض ''لقطات من حياته'' ومعرض التنمية الأسرية لمسات·وأشادت سموها بفكرة معرض ''لقطات من حياته'' المنبثقة من رؤية الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة مكتب تطوير قناة القصباء والقائمين عليه لتنظيم هذا المعرض لأول مرة بقاعة مرايا القصباء ليضم أكثر من 40 صورة فوتوغرافية قديمة توثق مراحل مختلفة من حياة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة · وقالت إن الصور تعبرعن ثراء
حياة صاحب السمو حاكم الشارقة وتعد دافعا ودعوة للشباب والأطفال وأولياء الأمور للاهتمام بإثراء حياتهم بالمفيد من الثقافة والرياضة والدراسة والتعليم وتنويعها، مما يسهم في صقل شخصياتهم وينمي القدرات الذاتية عندهم· وعلقت سموها على بعض الصور المعروضة لطالب في كلية الزراعة في القاهرة، وقالت: رغم بساطة الصور فهي تأتي جميعها لتوثق عمق شخصية صاحب السمو حاكم الشارقة وتشير لجزء من مبادراته وعلاقته بأبناء الوطن وأصدقائه في الفصول الدراسية وتصف بساطته وتواضعه واحتكاكه بأهل هذا البلد مما أثرى شخصيته ونظرته للأمور من حوله·
وأكدت سموها متابعة بأن الشخصية المتميزة لصاحب السمو حاكم الشارقة كانت وما زالت تعد حافزا لسموها للتفكير الجدي بتوثيق مراحل حياة صاحب السمو حاكم الشارقة في كتاب يضم صوره الفوتوغرافية وخطاباته ونشاطه على كافة الأصعدة منذ طفولته وحتى اليوم وكذلك حبه للقلم والكتاب·
التنمية الأسرية
من ناحية أخرى وفي معرض حديثها عن معرض إدارة التنمية الأسرية، أكدت سمو الشيخة جواهر القاسمي على أن معرض لمسات يعد تشجيعا ودافعا لكل من الأخوات والسيدات في الأسر المنتجة ممن يقمن بصناعة المنتجات بالمنازل وبذلك يحقق لهن تسويق الصناعات تلك في هذه المعارض السنوية· وتمنت سموها بأن يكون هناك مركز دائم يجمع نتاج الأسر ويكون دافعا لتنميه الصناعات والاهتمام بالإبداع والتميز فيها· ودعت سموها الأسر المنتجة لأن تتوجه في هذا القطاع الحيوي لإنتاج الصناعات التراثية والحرف المهنية التراثية والتي كانت موجودة في الدولة قديما وتميز بها المجتمع وتعاني اليوم من اندثارها وبذلك يتشكل سبيل للكسب المادي مع المحافظة على التراث لتلك الأسر كما وانه يعد أفضل البدائل عن انتظار الأسر المحتاجة للصدقات أو الإحسان·
وأشارت سموها أهمية دعم القطاع الخاص ورجال الأعمال لهذه التجارب للأسر المنتجة وقالت:عن طريق مجلس سيدات الأعمال بالشارقة ندعو بأن يكون لرجال الأعمال دور في تسويق ودعم الصناعات والمنتجات الأسرية ونتمنى أن يرى مشروع الحضانات التي تدعم أعمال الأسر المنتجة والسيدات من مخاطر العمل التجاري النور قريبا وأن يكون هناك مركز دائم يعرض نتاج الأسر المنتجة في المستقبل·
مشروع حصالتي
وبالنسبة لمشروع حصالتي الذي تقوم به مراكز التنمية الأسرية ضمن برنامجها الأسري العام الماضي ''أسرة بلا ديون''، أشادت سموها بجهود القائمين بإدارة التنمية ممن استطعن أن يخدمن المجتمع بهذه الفكرة التي تغرس مفهوم الادخار والتوفير لدى الأطفال خصوصا وان مجتمعنا يشكو الاستهلاك لدرجة لم يعد لدى هذه الأجيال الصغيرة قيمة للمال أو للألعاب· وأضافت سموها: لو استطعنا من خلال المجلس الأعلى غرس التوعية من خلال البرامج والتثقيف بأهمية التوفير لدى الأطفال فهذا مجهود ناجح سيخدم توجهاتنا في هذا المجال·