دنيا

الاتحاد

مساعٍ لإدراج «فن الطرايق» بـ«اليونسكو»

جانب من افتتاح ملتقى «فن الطرايق» (من المصدر)

جانب من افتتاح ملتقى «فن الطرايق» (من المصدر)

الفجيرة (الاتحاد)

نظمت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الفجيرة، ملتقى «فن الطرايق» الثاني، تحت شعار «تواصل الأجيال» في منطقة القريّة بالفجيرة، بحضور خالد الظنحاني، رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، وسعيد السماحي، مدير عام هيئة الفجيرة للسياحة والآثار، وفاخرة بن داغر، مديرة الملتقى، وجمهور غفير من المهتمين بالفنون التراثية.
استهل برنامج الملتقى بغناء شعبي للفنان الإماراتي جاسم الجاسم، تلته ندوة فكرية بعنوان: «فن الطرايق.. أصالة الماضي وعبق لا ينتهي»، شارك فيها نخبة من الباحثين والمهتمين بالفنون، ثم أدى المشاركون نماذج من «فن الطرايق»، الذي يعد لوناً شعرياً مكوناً من سبعة أشطر ويسمى «مسبّع» والشطر منه يسمى «طريقة»، حيث يتحدث الشعراء عن موضوع واحد ويلتزمون به، كما يترافق مع شعر الطرايق الغناء المستمد من «فن الويلية»، والذي يعد من الفنون التقليدية في إمارة الفجيرة والتي تؤدى بشكل جماعي وتعتمد على الأداء الحركي.
كما خصص الملتقى أجنحة متعددة للتراث الإماراتي وأبرز ما يحاكي البيئة الإماراتية الأصيلة، علاوة على عرض المأكولات التراثية التي تشتهر بها الإمارات.
وأكد المشاركون في الملتقى أهمية إحياء التراث الإماراتي الأصيل والفنون الشعبية، والتي تدعم الجذور الثقافية بين دولة الإمارات ودول العالم الأخرى، موضحين أن عقد الملتقيات التي تهتم بالتراث الإماراتي وتسليط الضوء على جوانب مهمة من تاريخ الدولة الضارب في أعماق التاريخ والاهتمام بـ«فن الطرايق» وتعزيز قيمته في النفوس، تشكل لفتة مهمة في استعادة أحد الفنون الإماراتية الشعرية التي شكلت في حقبة تاريخية جزءاً أصيلاً من تراث إمارة الفجيرة والساحل الشرقي، مطالبين باستحداث طرق مبتكرة لترسيخ هذا الفن في نفوس النشء، والعمل على توثيقه وحفظه في الكتب والدراسات، ثم بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضا

بدور البدور.. إماراتية تعالج مصابي كورونا في لندن