دنيا

الاتحاد

بخط يد المنصوري: شيخة الكعبي.. «رائدة فضاء المستقبل»

هناء الحمادي (العين)

لم تكن تتوقع الطفلة شيخة الكعبي بنت السادسة، أن يلبي رائدا الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي أمنيتها بزيارتها في مدرسة قصر المعرفة الدولية الخاصة في العين، حيث تدرس بالصف الأول.
تفاصيل الحكاية بدأت من خلال فيديو نشرته الطفلة على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت فيه بعفوية «السلام عليكم هزاع المنصوري وسلطان النيادي.. ممكن تزوروني في مدرستي، أتمنى مشاهدتكم، فأنا شيخة الكعبي».
بهذه الكلمات الطفولية لم يتوانَ رائدا الفضاء في تلبية أمنيتها بزيارتها بمدرسة قصر المعرفة الدولية الخاصة في العين، وعن ذلك تقول والدتها «رحلة رائد الفضاء هزاع المنصوري في 25 سبتمبر الماضي إلى المحطة الفضائية الدولية والتي سجل فيها إنجازاً جديداً لدولة الإمارات، تحولت في نظر الصغار إلى حدث تاريخي، حيث بات ينظر الصغار إلى المنصوري كمثال يحتذى به بعد أن بث فيهم روح التحدي وتحقيق المستحيل، وأصبح مصدر إلهام للأجيال المقبلة».
وتضيف «رغبة شيخة الكعبي في زيارة رائدي الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي لمدرستها كانت مجرد حلم، ولم تتوقع أن يتحول الحلم إلى واقع، وبالفعل بعد انتشار الفيديو حول طلب (شيخة) بزيارة رائدي الفضاء لها في المدرسة لم تصدق أنهما سوف يلبيان دعوتها خلال أيام».
وتضيف والدة شيخة «شعور ابنتي لا يوصف من بداية زيارة رائدي الفضاء لها، فمنذ دخولهما إلى المدرسة رحبا بها وجلسا معها، والتقطت صور تذكارية عدة معهما».
وبفرحة غامرة لم تتمالك شيخة وصفها لهذا الزيارة التي أثلجت صدرها، وقالت «كان حلماً وأصبح حقيقة، عند رؤية هزاع المنصوري وسلطان النيادي في مدرستي، والتقاط صور عدة معي»، وبابتسامة بريئة قالت «هذا اليوم أعتبره تاريخياً في حياتي ولن أنساه، حيث استطعت أن أغتنم الفرصة بتوقيع المنصوري على كارت وزعه مركز محمد بن راشد للفضاء خلال استقبالنا له في مطار أبوظبي الدولي، وكتب رائد الفضاء هزاع المنصوري على الكارت (شيخة رائدة فضاء المستقبل)، بينما شكرني سلطان النيادي، ووضع توقيعه على الكارت للذكرى».

اقرأ أيضا

بدور البدور.. إماراتية تعالج مصابي كورونا في لندن