صحيفة الاتحاد

الرياضي

اجتماع مثمر للعويس مع أندية الدرجة الثانية



أمين الدوبلي:

أكد معالي عبد الرحمن بن حمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ترحيبه الشديد بالنتائج الإيجابية التي تم التوصل إليها خلال اجتماعه أمس مع ممثلي أندية الدرجة الثانية بديوان الوزارة بأبوظبي، مشيرا إلى أن كل أعضاء اللجنة أبدوا تعاوناً كبيراً في المنقاشات الإيجابية وحرصهم على استيعاب أهداف التعميم الجديد الصادر في يناير الماضي تحت رقم 3 بمنح الاتحادات صلاحيات تحديد مبالغ الدعم الموجهة للأندية، وتوزيعها على الأندية طبقا لمعايير تقييم الأنشطة التي وضعتها الاتحادات·
وقال العويس: كل أعضاء لجنة ممثلي أندية الدرجة الثانية أكدوا مساندتهم للتعميم لكونهم أحد أطراف منظومة العمل في مجال الرياضة المراد تطويرها، وأن الهدف الذي صدر من أجله هذا القرار هو التأكد من وصول الدعم الكافي للأنشطة التي تستحق، وعدم إهدار أي مبالغ في دعم أنشطة لا أمل فيها، وأوضح أن دخول الاتحادات كطرف فني في دراسة وتحديد ما تستحقه الاندية من مبالغ طبقا لمستهدفاتها في تطوير الألعاب يوفر التعاون المطلوب والترابط بين الاندية والاتحادات، ويكون اكثر دقة في دعم المستحقين القادرين على تحقيق الإنجازات·
ومن المنتظر أن تعطي الاتحادات للاندية فرصة لترتيب أوضاعها من الداخل لمدة ثلاثة أشهر، وأن تقوم لجنة من الاتحادات والهيئة العامة للشباب والرياضة بزيارات ميدانية لكل الأندية للتعرف على أنشطتها على ارض الواقع، وتحديد ما تستحقه بالضبط من دعم، ولن يكون النادي الذي به لعبتان مثل النادي الذي به 6 ألعاب، وكذلك لن يتساوى النادي الذي به 4 مراحل سنية في لعبة واحدة مثل النادي الذي به مرحلتان فقط·
وأضاف أن المرحلة الحالية من مراحل الرياضة في الدولة هي مرحلة التقنين، ووضع اللوائح والقواعد لتحقيق الطفرة المأمولة، ولهذا فإنه يتوقع ان تكون نتائج هذا التعميم ايجابية وتصب في الصالح العام، معترفا بأنه تفهم وجهة نظر اعضاء لجنة ممثلي أندية الدرجة الثانية عندما أبدوا رغبتهم في أن هذه المناقشات كانت لابد ان تسبق اتخاذ القرار، وليس بعده حتى يكون هذا القرار سليما من كل الأوجه وكافيا للوفاء بكل طموحاتهم، مشيرا إلى أنه يحمل نفسه والهيئة العامة مسؤولية التقصير غير المتعمد في هذا الأمر، ولكن ما يشفع لهم جميعا أن هذا القرار لقي ترحيبا شديدا من كل الاوساط، وسوف يتم دراسة حالة كل ناد بموجبه على حدة، وتحديد الدعم المناسب له، وقال معالي الوزير: إن الهدف من التعميم في الأصل هو وضع المنظومة الرياضية على الطريق الصحيح·
إعادة توزيع المبالغ
وكشف العويس أن المبالغ التي كان يتم توزيعها من الهيئة على أقسام الأنشطة الرياضية بالاندية هي نفس المبالغ التي سيتم تحويلها إلى الاتحادات لتوزيعها على الاندية، وسيكون الاختلاف الوحيد هو منح الاتحادات الفرصة لتقييم مستوى الانشطة في الاندية وإعادة التوزيع بناء على مستوى النشاط، بالإضافة الى الاستفادة من الدعم الإضافي الموجه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لميزانية الرياضة·
التخصص يضمن الشفافية
وقال الوزير: إن التخصص ومنح الاتحادات صلاحية تحديد إعانات الاندية يضمن تحقيق الشفافية المطلوبة في دعم المستحقين وتوجيه الإعانات لكل نشاط واعد، والدعم لن يتوقف عند الإعانات المالية فقط، بل إنه سيتطرق إلى توفير المدربين والحكام والخبراء بما يتراءى للاتحادات من آليات تضمن تطوير الالعاب·
وقال العويس: إن الاتحادات هي الوحيدة القادرة على توفير قاعدة المعلومات المتكاملة عن كل لعبة من خلال تعاونها المباشر مع الاندية بشكل شبه يومي، ومن خلال تلك القاعدة المعلوماتية سنضمن أن الدعم الموجه للأندية سيكون وافيا وله ما يبرره، وبذلك فلن تكون هناك أي فرصة لمنح لعبة معينة افضلية على أخرى إلا بناء على نتائجها ومستواها، موضحا أن الهدف أيضا هو منح الالعاب الفردية الاخرى ما تستحقه من اهتمام، خاصة أننا استوعبنا الدرس من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في حرص سموهما على تكريم المتميزين في الالعاب الفردية·
وقال معالي الوزير عبدالرحمن العويس: إن رياضة الإمارات محظوظة بدعم قياداتها على أعلى المستويات، ويجب على الرياضيين والمسؤولين عن إدارة الرياضة أن يستفيدوا من هذا الدعم في وضع الرياضة الإماراتية في المكانة التي تستحقها بالمحافل الدولية، وعلى الاتحادات والهيئة العامة للشباب والرياضة والأندية أن يسارعوا إلى استثمار هذا المناخ الإيجابي لتطويعه في تحقيق الإنجازات المأمولة·