الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تعزز مكانتها على خريطة السياحة العالمية خلال عام 2008

أبوظبي  مقصداً للأعمال والترفيه والسياحة المستدامة

أبوظبي مقصداً للأعمال والترفيه والسياحة المستدامة

عززت إمارة أبوظبي مكانتها على خريطة السياحة العالمية خلال عام 2008 وأصبحت الإمارة مقصدا سياحيا واستثماريا عالميا للأعمال والترفيه والسياحة الفاخرة والمستدامة·
واستفادت أبوظبي من موقعها الجغرافي ومناخها وثقافتها الفريدة ومقوماتها الطبيعية لتعزيز قطاعها السياحي حيث اختيرت الإمارة خلال عام ،2008 بفضل الخطط الترويجية التي تنفذها هيئة أبوظبي للسياحة بالتعاون مع شركائها، ضمن أفضل 10 وجهات للسفر على مستوى العالم·
وعكست استراتيجية هيئة أبوظبي للسياحة التي أطلقتها خلال 2008 توجه حكومة أبوظبي في الحفاظ على ثقة المواطنين والزوار والمجتمع الدولي تجاه الإمارة باعتبارها وجهة سياحية واستثمارية رائدة، وهي تأكيد أن الإمارة تتمتع بمجتمع اقتصادي آمن ومفتوح وعالمي·
وحقق قطاع السياحة بالإمارة نموا ملحوظا خلال عام 2008 الذي مثل ركيزة أساسية لتحقيق العديد من الأهداف المعلنة، من المتوقع أن يلمسها المهتمون بهذا القطاع خلال عام ،2009 لتتأكد بذلك مكانة القطاع السياحي كأحد روافد الدخل القومي للإمارة، بحسب ما أفاد التقرير السنوي لهيئة أبوظبي للسياحة·
وتراوحت نسب الإشغال في الفنادق خلال عام 2008 بين 85 و90% معظم أوقات السنة، فيما أعرب عاملون في القطاع الفندقي عن تفاؤلهم بشأن التوقعات لعام ،2009 وبأن قطاع الضيافة والفنادق سيشهد نموا أكثر في المستقبل·
وبحسب البيانات المتوافرة عن أداء القطاع الفندقي في أبوظبي، فإن نتائج الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري تشير إلى استمرار النمو القوي لهذا القطاع، فخلال هذه الفترة استقبلت فنادق إمارة أبوظبي حوالي 1,160 مليون نزيل فندقي، بزيادة تصل نسبتها إلى 7% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وكانت حصة الأسد للزوار من داخل الإمارات بعدد 390 ألف نزيل، بزيادة تبلغ 7% مقارنة مع نفس الفترة في العام الماضي·
كما شهدت الفنادق ارتفاعا كبيرا في عدد النزلاء، فالزوار القادمون من أوروبا سجلوا نموا قويا بلغت نسبته 16% خلال هذه الفترة ليصل عددهم إلى 270 ألف سائح·
وتستهدف استراتيجية الهيئة زيادة عدد نزلاء فنادق الإمارة في السنوات الخمس القادمة ليصل إلى 2,7 مليون نزيل بحلول نهاية ·2012 ولتحقيق هذا الهدف فإن الأمر يتطلب زيادة عدد الغرف الفندقية إلى نحو 25 ألف غرفة فندقية بحلول نهاية عام ·2012
وخلال 2008 تبنت هيئة أبوظبي للسياحة مجموعة من المشروعات الضخمة والتي عملت على تحقيق رؤية الهيئة لإبراز إمارة أبوظبي كوجهـة سياحية عالمية راقية ومستدامة مع إثراء حياة مجتمع أبوظبي وزائريها، يأتي في مقدمة تلك المشروعات، مشروع التصنيف الفندقي الذي حظي بثقة مجلس وزراء السياحة العرب خلال اجتماعه في يونيو الماضي بالاردن، حيث أوصى المجلس باعتماد هذا النظام كنموذج حديث ومتطور لأفضل الممارسات في هذا القطاع على المستوى الإقليمي·
كما أشرفت الهيئة على أسعار الغرف الفندقية خلال الفعاليات الكبرى التي تستضيفها الإمارة، وما لهذا الأمر من صدى كبير سواء على المستوى المحلي، أو المستوى الخارجي، حيث أشاد العديد من المشاركين في عدد من الفعاليات بهذا الأمر الذي مكنهم من الشعور بالاهتمام الكبير وأهميته باعتبارهم من الشركاء الرئيسيين للهيئة·
ومن بين العوامل الأساسية التي تشير إلى الأداء القوي لقطاع السياحة بالإمارة، عدم تأثر هذا القطاع بالأزمة المالية العالمية، وهو ما أكده معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة قائلاً: إن قطاع السياحة في إمارة أبوظبي لم يتأثر بالأزمة، بدليل استمرار النمو في أعمال السياحة بكافة قطاعاتها، واستمرار عملية البنيان واستكمال المشروعات التي أعلنت عنها الحكومة والهيئة، حيث يتركز معظم الطلب في أبوظبي على السياحة المتعلقة بالأعمال كالاجتماعات والمؤتمرات والمعارض أو من خلال الأشخاص الذين يزورون الدولة بغرض إقامة أعمالهم الاستثمارية·
ولايزال قطاع السياحة والفنادق في أبوظبي محافظاً على أدائه المتميز رغم الأزمة العالمية، حيث إن معدلات إشغال الفنادق من أعلى المعدلات في العالم، فضلا عن استمرار العمل في المشاريع التنموية على الرغم من الصعوبات في الظروف الاقتصادية العالمية·
وفي الوقت الذي يراجع فيه المستثمرين أصحاب المشاريع الكبيرة طويلة المدى برامج الجدوى بالنظر إلى الظروف العالمية الاقتصادية، فإن جميع المؤشرات الاقتصادية تبين أن أبوظبي قد حصنت نفسها بشكل قوي، كما لا يزال معدل الطلب على السكن والمعيشة في أبوظبي قويا للغاية، والذي يستتبعه بالتالي أداء قوي من شركات السياحة، بحسب البيان ذاته·
6 أولويات لتحقيق الاستراتيجية
تعكس الخطط التي تنتهجها الهيئة في تطوير وتنظيم القطاع السياحي انسجاما مع التنمية الشاملة للإمارة في السنوات 2009/،2012 والتي تعتبر فترة مهمة في قطاع السياحة في أبوظبي، وسوف يتم الطلب على توفير وسائل الترفيه مع الزيادة في استضافة وتنظيم الفعاليات الكبرى النوعية التي تستقطب الزوار من كافة أنحاء العالم، وسوف تلبي الزيادات المتوقعة في أكثر من نشاط سياحي حجم الطلب على الخدمات السياحية·
وحسب الخطة الاستراتيجية الخمسية فإن تحقيق الأهداف الجديدة يتطلب اعتماد ست أولويات رئيسية محددة لمجالات التأثير في القطاع السياحي والخطط ذات الصلة النابعة من الخطة الخمسية، وهي بحسب مبارك حمد المهيري، مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة: تنظيم القطاع السياحي، وتعزيز التجربة السياحية، وتحسين النقل وسبل الوصول ومعاملات تأشيرات الدخول، وتحسين مستوى التسويق الدولي للإمارة، وتطوير المنتج السياحي، واستثمار ثقافة الإمارة وقيمها وتراثها بما يخدم تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية دولية·
وتعكس الخطة توجه حكومة أبوظبي في الحفاظ على ثقة المواطنين والزوار والمجتمع الدولي تجاه الإمارة باعتبارها وجهة سياحية واستثمارية رائدة، وهي تأكيد على أن الإمارة تتمتع بمجتمع اقتصادي آمن ومفتوح وعالمي، ينمو اقتصادها بدون الاعتماد الكلي على النفط، ولديها فرصة لأن تصبح مقصدا سياحيا واستثماريا عالميا للأعمال والترفيه والسياحة الفاخرة والمستدامة·
وهذه التطلعات الطموحة وما تتمتع به أبوظبي من مقومات اقتصادية وطبيعية، ودعم كبير من حكومة أبوظبي للقطاع السياحي، تعزز الارتقاء بمسؤوليات هيئة أبوظبي للسياحة إلى مستويات متقدمة في تنظيم وإدارة القطاع السياحي وقيادة شركائها الفاعلين في نهضة وتطور القطاع·
ولا يمكن إغفال الشهادات التي حظيت بها إمارة أبوظبي باعتبارها من أهم الوجهات السياحية على مستوى العالم، في مقدمة تلك الإشادات ما صرح بها الأمير ألبرت الثاني أمير موناكو والذي اعتبر أن المقومات الكبيرة التي تتميز بها أبوظبي تلعب دورا إقليميا مهما في تنمية قطاع اليخوت الفاخرة ذات الحجم الكبير، وأعرب الأمير خلال زيارته لجناح أبوظبي المشارك في معرض موناكو لليخوت في دورته الثامنة عشرة عن رغبته في زيارة أبوظبي وحضور معرض أبوظبي لليخوت الذي ينظم لأول مرة في أبوظبي في مارس ·2009
وكذلك الإشادات الإعلامية التي حظيت بها الإمارة سواء من خلال الصحفيين والذين زاروا الإمارة عام ،2008 أو التقارير أو المطبوعات الأجنبية الصادرة عن الإمارة، فقد أشاد مجموعة من الصحفيين الألمان بالمعالم السياحية في مدينة أبوظبي، وأعربوا عن سعادتهم لهذه الزيارة التي مكّنتهم من التعرف على معالم إمارة أبوظبي، مشيرين الى أن المدينة ستصبح معلما سياحيا بارزا على المستويين الإقليمي والعالمي في المستقبل·
ونشرت مجلة ''كوندي ناست ترافلرز'' ملحقا سياحيا وتعد المجلة واحدة من أهم الإصدارات السياحية في المملكة المتحدة، وحمل عنوان ''عالم الرفاهية'' ''ذا وراد أف لوكشري'' وذلك بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة·
واختار موقع ''إكسبيديا'' (expedia.co.uk)، أكبر وكيل للسفر والسياحة عبر الإنترنت في المملكة المتحدة، إمارة أبوظبي ضمن أفضل 10 وجهات للسفر على مستوى العالم خلال عام ،2008 وبذلك، تنضم أبوظبي إلى كل من نيوزيلندا والأرجنتين والصين وكايب فيردي (الرأس الأخضر) وألاسكا وريكيافيك وبرلين وبوسطن وليفربول كوجهات يوصي الموقع بزيارتها·
ويعكس اختيار موقع 'إكسبيديا' إمارة أبوظبي ضمن أفضل 10 وجهات للسفر في عام ،2008 المكانة البارزة التي تحظى بها الإمارة في قطاع السياحة العالمي· كما تأتي هذه النتيجة المعترف بها عالميا تقديرا للنهضة السياحية التي تقودها هيئة أبوظبي للسياحة وشركاؤها من القطاع الحكومي والخاص، وكذلك الترويج المتواصل لعوامل التطور السياحي والاقتصادي·
نظام التصنيف الفندقي
نالت هيئة أبوظبي العديد من الإشادات المحلية والإقليمية والعالمية لإنجازاتها في عدد من الميادين التي تخدم بالدرجة الأولى عملية النمو في القطاع السياحي، في مقدمة تلك الإنجازات نظام التصنيف الفندقي الذي حظي بثقة المجلس الوزاري العربي للسياحة، حيث أوصى المجلس باعتماد هذا النظام كنموذج حديث ومتطور لأفضل الممارسات في هذا القطاع على المستوى الإقليمي، ونصح المجلس الدول العربية بالاستفادة منه·
وتم تدشين النظام بعد سنتين من التخطيط والتعاون الوثيق مع القطاع الخاص في الإمارة، وقد أوصى المجلس تكليف الأمانة الفنية بإحالة تجربة تصنيف المنشأت الفندقية بإمارة أبوظبي إلى الدول العربية للاطلاع عليها كمعيار لأفضل الممارسات التي يمكن للوجهات السياحية العربية الأخرى الاستفادة منها·
وبالتوازي مع التصنيف الفندقي، حرصت الهيئة على تنظيم أسعار الفنادق خاصة خلال الفعاليات الكبرى التي تستضيفها إمارة أبوظبي، حيث اتفقت هيئة أبوظبي للسياحة مع شركة أبوظبي الوطنية للمعارض التي ستستضيف معرض ومؤتمر الدفاع الدولي ''ايدكس ''2009 في العاصمة أبوظبي في فبراير المقبل على تحديد اسعار الغرف الفندقية طيلة فترة انعقاد المعرض التي ستستمر مدة 4 أيام·
كما نظمت الهيئة أسعار الغرف الفندقية خلال فترة انعقاد معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبيك 2008)، والذي عقد في نوفمبر الماضي، وتأتي هذه الخطوة لتعزيز سمعة ومكانة أبوظبي باعتبارها وجهة دولية للأعمال والأنشطة السياحية·

توفير التسهيلات والخدمات السياحية

أنجزت الهيئة نظام الإيرادات الإلكتروني لدفع الرسوم الفندقية مباشرة عبر الإنترنت الذي لقي اهتماما من المنشآت الفندقية لتسيير أعمالها ودفع التزاماتها المالية، فعلى الرغم من أن النظام المالي الإلكتروني الذي يعتمد الدرهم الإلكتروني قد أطلقته الهيئة في أكتوبر 2007 بالتعاون مع وزارة المالية إلا أنه حقق ما يزيد على مليون درهم شهريا قيمة سداد مستحقات مالية مباشرة عبر الإنترنت لعدد من المنشآت، ومنذ بداية يناير 2007 بدأت جميع المنشآت السياحية تسديد رسوم 6% من قيمة عائداتها الربحية كرسم سياحي يسخر لخدمة القطاع السياحي، الأمر الذي يعود بالمنفعة على القطاع بشكل عام·
وانطلاقا من دورها الترويجي، فإن هيئة أبوظبي للسياحة تلعب دور رئيسيا في تحفيز ودفع برامج التنمية ودفع عملية تطوير البنى التحتية وتوفير التسهيلات والخدمات السياحية في أبوظبي، ومن بين ذلك التشجيع على الاستثمار في إنشاء المزيد من الفنادق بغرض زيادة القدرة الاستيعابية في قطاع الضيافة والخدمات الفندقية، كما تتولى الهيئة مسؤولية تصنيف الفنادق والشقق الفندقية ومنح الرخص للمرشدين السياحيين بعد تأهيلهم وتدريبهم·
مكاتب للهيئة في الصين واستراليا وإيطاليا
افتتحت هيئة أبوظبي للسياحة خلال عام 2008 مكاتب لها في ثلاث مدن رئيسية في الصين بحثاً عن الاستثمار في السوق الخارجية المتنامية، وتوجد المكاتب الجديدة للهيئة في العاصمة الصينية بكين وهي أكبر مدينة صينية وثالث أكبر مدينة من ناحية الكثافة السكانية بعد شنغهاي وجوانج سو· كما افتتحت هيئة أبوظبي للسياحة مكتبها التمثيلي في سيدني بأستراليا بهدف الترويج لإمارة أبوظبي والتعريف بها بين السياح الأستراليين، وبذلك أضيفت أستراليا إلى شبكة مكاتب التمثيل التابعة لهيئة أبوظبي للسياحة والتي تضم أيضاً المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا والتي تسعى الهيئة في زيادتها لتصل بلدان أخرى مثل إيطاليا، حيث تهدف الهيئة إلى بناء وعي دولي بأهمية وقيمة أبوظبي كوجهة سياحية ترقى إلى المستوى العالمي·
وتتوزع مكاتب الهيئة في المملكة المتحدة والتي تغطي بريطانيا وإيرلندا، وفرنسا ويتولى الترويج وتعزيز علاقات العمل في دول أوروبا الناطقة باللغة الفرنسية، وكذلك مكاتب ألمانيا واستراليا والصين·

الترويج للمقومات السياحية في المعارض الخارجية

لعبت المعارض والفعاليات التي شاركت فيها الهيئة سواء في الداخل أو الخارج أو تلك التي تشرف على تنظيمها دورا كبيرا في عملية الترويج السياحي للإمارة، ورفع نسب السياح القادمين إلى الإمارة، فأبوظبي لديها حاليا أحدث مركز للمعارض والمؤتمرات بالشرق الأوسط وأنه قبل ثلاث سنوات فقط كان يقام بأبوظبي أثنا عشر معرضا فقط والان يقام بها 50 معرضا وفعالية ومن المخطط مضاعفة عدد المعارض والفعاليات إلى 100 بحلول عام ·2010
واستطاعت هيئة أبوظبي للسياحة أن تبرز إمارة أبوظبي كوجهة سياحية ناشئة وواعدة وذلك من خلال مشاركة الهيئة في سوق السفر العالمي الفاخر في مدينة ''كان'' الفرنسية، ،كما استضافت الهيئة فعاليات معرض ''الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات''، وضم المعرض نحو 175 عارضا من مشغلي الخدمات السياحية من 25 دولة، إلى جانب نحو 250 زائرا متخصصا ضمن برنامج استضافة المشترين·
وحظيت إمارة أبوظبي باعتبارها وجهة سياحية باهتمام واسع من قبل زوار سنترال بارك في نيويورك حيث رعت الهيئة حفل العلاقات العامة والعمل الذي نظمته ''جمعية العاملين في قطاع الحوافز والسفر ـ سايت'' وضم أكثر من 60 مشاركا من القادة الشباب في القطاع السياحي العالمي يمثلون أكثر من 20 دولة حول العالم·
كما يعتزم اتحاد مدن الطاقة تنظيم حدث رئيسي مشترك في جميع معارض سياحة الأعمال الرئيسية، وتأتي هذه الاستضافة تكليلا لجهود هيئة أبوظبي للسياحة بعد الإعلان عن اتحاد مدن الطاقة الذي أقيم منذ ثمانية أشهر، ويستهدف 19 جهة من أهم المشترين بالإضافة إلى ممثلين عن الإعلام لتوفير فرص قيّمة إلى المدن المشاركة في الاتحاد· وشاركت الهيئة خلال عام 2008 في 14 معرضا سياحيا في 11 دولة وحصل جناح ابوظبي على جائزة الإبداع لأفضل ''تصميم مبتكر'' في معرض إيـم الدولي بأستراليا·

دورات تدريبية لتأهيل العاملين في القطاع السياحي

نظمت الهيئة ورعت خلال عام 2008 العديد من الدورات التدريبية بهدف رفع قدرات موظفيها، وكذلك قدرات العاملين في قطاع السياحة بالإمارة، حيث نظمت الهيئة برنامج ''تدريب المدربين على الإرشاد السياحي'' والمعترف به دولياً بالتعاون مع جمعية الاتحاد العالمي للمرشدين السياحيين، وتلعب الهيئة دوراً فاعلاً في توفير فرص التطور والنمو الحقيقية للشركاء في القطاع السياحي بالإمارة، وبما يتواكب مع وتيرة النمو فيه، وهو ما يحتاج إلى مواصلة الجهود لدعم الموارد البشرية، ومن ثم فالهيئة حريصة على الارتقاء بكافة عناصر العملية السياحية المطردة النمو في أبوظبي من خلال تركيزها على العنصر البشري المحرك الأهم لهذا القطاع·
كما شاركت الهيئة في فعاليات الدورة السادسة من الملتقى الأوروبي لسياحة الحوافز والتعليم ''اسنيب'' الذي انطلق في العاصمة البولندية وارسو، ووفر الملتقى للمشاركين فيه من القارة الأوروبية وغيرها من الوجهات التي تحظى بمكانة بارزة في قطاع سياحة الحوافز فرصة الاطلاع على أحدث توجهات صناعة سياحة الحوافز والمؤتمرات في العالم وآفاق نموها في المستقبل، وشارك موظفون من هيئة أبوظبي للسياحة في الدورة العالمية حول مهارات تطوير الأداء المؤسسي وزيادة فعالية الموارد البشرية وقياس الأداء كعنصر أساسي في التنمية، وحقق وفد الهيئة نجاحا ملحوظا من خلال المشاركة المميزة في الدورة بعنوان ''بطاقات قياس الأداء المتوازن'' وقدرتهم على اجتياز التطبيقات العملية ونماذج المحاكاة التدريبية الحديثة والخاصة بالتخطيط الاستراتيجي·
ونظمت الهيئة كذلك ورشة عمل حول تطوير الخدمات السياحية ذات الصلة بالإقامة والضيافة الفندقية وذلك للمرة الثانية في إطار تنفيذ خططها الرامية إلى تطوير مهارات العاملين في القطاع الفندقي، وحضر الورشة التي حملت عنوان ''مزيدا من المبيعات·· خدمات تفوق التوقعات'' نحو 60 من المديرين والفنيين العاملين في المنشآت الفندقية في أبوظبي·
كما نظمت ورشة عمل لمديري الإشراف الداخلي وخدمات الشقق الفندقية في أبوظبي والتي تأتي في إطار دور ومسؤولية الهيئة في الاهتمام والارتقاء بأنشطة القطاع الفندقي في الإمارة باعتبارها أحد أهم مكونات البنية الأساسية التي يعتمد عليها النشاط السياحي·

أجهزة معلوماتية واستطلاع لآراء الزوار

بدأت هيئة السياحة في أبوظبي بتوزيع أجهزة معلوماتية تفاعلية جديدة في مختلف المواقع السياحية، بحيث تكون مرتبطة بشكل مباشر بالهيئة، تتيح للزائر الاستفسار عن أية معلومات سياحية تجول في خاطره·
وحتى الآن، تم توزيع 6 أجهزة في مواقع مختلفة، على أن يصار إلى توزيع 50 جهازاً إضافياً بحلول نهاية العام المقبل، لتكون الأجهزة الـ56 مستعدة للإجابة عن استفسارات السياح·
ومن بين أدوارها المميزة خلال عام ،2008 حرصت الهيئة الى استمرار عملية النمو المستقبلي لقطاع السياحة بالإمارة، وذلك من خلال تحليل البيانات السياحية بشكل أكاديمي دقيق لقراءة مستقبل قطاع السياحة بالإمارة، وفي هذا الإطار أطلقت هيئة أبوظبي للسياحة حملة لمعرفة بيانات واراء الزوار القادمين الى ابوظبي لدراسة تنوع مقومات الإمارة السياحية وتطويرها بما يخدم احتياجات واهتمامات شرائح الزوار المختلفة·
ومن المتوقع أن تظهر النتائج الأساسية لهذا المسح في الربع الأول من عام ،2009 وتقوم هيئة أبوظبي للسياحة بإطلاع شركائها والجهات المستفيدة الرئيسية بنتائج البحث والتحليل لبيانات الزوار لما في ذلك من أهمية علمية وبالغة يمكن أن تسهم في وضع خططهم بما يتناسب مع احتياجات السوق وكذلك تطوير الحلول والخدمات السياحية لديهم·

مسجد الشيخ زايد يستقطب مئات الزوار

منذ أن أطلقت هيئة أبوظبي للسياحة برامج الزيارات التعريفية المنظمة لمسجد الشيخ زايد في شهر فبراير من هذا العام، شهد المئات من الزوار من جميع أنحاء العالم يوميا لزيارة المسجد والاطلاع على هذه التحفة المعمارية الإسلامية والتعرف على القيم الإسلامية السمحة·
وفاقت هذه الاستجابة كل التوقعات وأثارت شهية الزوار الحقيقية لمعرفة دولة الإمارات والتقاليد الإسلامية، وما يوازي هذه المعرفة من التعرف المباشر على روعة المسجد المعمارية وأجوائه الروحانية باعتبارها واحدة من العوامل التي تشجع الزوار·
واثبتت الجولات التعريفية بأنها توفر فرصة للالتقاء بين الزوار القادمين من دول أوروبا الغربية واستراليا وأميركا وغيرها، والتعرف على العديد من النقاط المنتشرة بينهما لتعكس هذا النشاط التنوع الثقافي الذي تتميز به الدولة·
وعبّر عدد من الزوار عن شكرهم وامتنانهم ليس فقط لإتاحة الفرصة لهم لزيارة هذا الصرح الإسلامي الكبير ولكن أيضا للمشاركة في تجربة معرفية ممتعة وقيّمة، كما أن الزوار تعرفوا عن قرب على إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' الذي طالما دعا إلى تعزيز التعاون والتفاهم الدوليين.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: "خط دبي للحرير" انطلاقة جديدة في مضمار التنمية الاقتصادية