كتاب الاتحاد

حلم أخضر

تتشابه الأحلام لدى منتخبنا «الأبيض»، ونظيره «الأخضر» السعودي اليوم.. الحلم أخضر رغم تباين لوني الفريقين.. هو أخضر لدينا يورد أمنية بأن نمضي إلى حيث نحلم.. إلى الكأس لإضافة نجمة جديدة لتاريخنا مع البطولة، وهو أخضر لدى السعودي مثل لونه يحمله نخبة معظمهم من الوجوه الجديدة، يريدون أن يسطروا تاريخاً، وأن يثبتوا أنهم ليسوا «رديفا» وأنهم فاعلون ومؤثرون.. لديهم حافز أهم وكبير، وهو كأس العالم التي قد يكون لأحدهم موطئ فيها، إذا ما أثبت وجوده هنا على أرض الكويت. من هنا فإن مواجهة اليوم بين «الأبيض» والسعودي لن تكون هينة على الإطلاق، وهي مؤشر كبير لما بعدها.. لا أقول إن المنتخبين الأفضل بين البقية، ولكن فوز أحدهما سيعزز كثيراً من طموحاته، سواء في الملعب، أو حتى على الصعيد النفسي، وسيجعل من الفائز مرشحاً مهماً للمضي إلى آخر نقطة في البطولة. «الأبيض» قدم مباراة متقلبة أمام عُمان، حقق فيها فوزاً أجمل ما فيه النقاط الثلاث، والسعودي عبر «الأزرق» صاحب الأرض بفوز وأداء جيد، أكد أن حراس الحلم السعودي ليسوا صغاراً، وأن «الأخضر» بمن حضر، فلديه اسمه ولديه مواهبه القادرة على صناعة الفارق أياً كانت، وإضافة إلى قرابة 15 وجهاً شاباً تشكل منهم أركان المنتخب السعودي، فإن هناك وجوهاً من أصحاب الخبرة، القادرين على قيادة زملائهم إلى ما هو أكثر من التواجد والحضور. وإذا كانت ضربة البداية لهذا أو ذاك لها حساباتها وظروفها التي لا يمكن الجزم باستمرارها فإن المواجهة اليوم بين الفريقين تمثل البداية الحقيقية، ليس في البطولة وإنما في مشوار الطموح والنظر إلى بعيد. الإيطالي زاكيروني مدرب منتخبنا بات يعلم الآن ماذا تمثل كأس الخليج لنا ولكل منتخبات المنطقة، ويدرك أنه صيد ليس بالبعيد جداً، لكنه لو تحقق سيضيف الكثير إلى سيرته الذاتية وسيعزز من وجوده، وفي المقابل فإن الكرواتي كرونوسلاف يورسيتش نظيره في السعودية، لا توجد ضغوط كبيرة عليه بالنظر إلى طبيعة العناصر التي جاء بها إلى الكويت، لكن أحوال الفرق في البطولة، باتت لا شك تغري المدرب الشاب، والمؤكد أنه يدرك أن الإمارات خطوة بالغة الأهمية، لو اجتازها فلا مانع أن يحلم بالصيد الكبير. كل الأمنيات لمنتخبنا بالتوفيق في مواجهة اليوم، وأن يقدم اللاعبون مستواهم الحقيقي فهو كفيل بالصعود بهم إلى حيث يريدون، وأن تخرج المباراة بمستوى يليق بفريقين كبيرين، أياً كانت النتيجة. ** كلمة أخيرة: الأحلام تولد من رحم الصعاب

الكاتب

أرشيف الكاتب

مدرب أم تاجر!؟

قبل يومين

كفاكم "طنازة"!

قبل 3 أيام

رسالة منصور

قبل 5 أيام

شمس «بوخالد»

قبل أسبوع

مسار للتصحيح

قبل أسبوع

فيلم كل موسم !

قبل أسبوعين

سانيه في دورينا

قبل أسبوعين
كتاب وآراء