كتاب الاتحاد

العالم في الإمارات

عندما تكون في حضرة الابتكار، فاعلم أنك في مهد البلاغة والنبوغ، اعلم أنك في محضر العطاء والبذل والسخاء. عندما قال رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، إن الإمارات حققت المعجزة الاقتصادية النادرة، أسعدت الملايين في الهند، إنه يسرد قصة نجاح حكومة كرَّست العمل على خدمة الإنسان، وتحقيق طموحاته نحو المستقبل، حكومة لم تعمل للآن، وإنما لما بعد الغد، الأمر الذي جعل العمل باهراً، والإنجاز مدهشاً، والنجاح استثنائياً. هذه الشهادات العالمية تتجلى وعياً أممياً بقيمة ما يطرح على أرض الواقع من مشاريع مذهلة على الصعيد الاقتصادي، وهي تؤسس لبنيان أوضح من البيان، وبنان يشير إلى بريق ملأ الصحراء تألقاً وتدفقاً، وهو سعي الجياد إلى تلال النصر، هو وعي العقول لأهمية أن يكون الاقتصاد شجرة النخل الخصيبة، وهو لغة العالم البليغة، وجملته الفصيحة، وقصته الطويلة في سرد أسباب المشي على الماء، ومعنى الكتابة على رمل الصحراء. عندما تحضر مثل هذه المحافل، وأنت بين الأشجار السامقة تشعر بالفرح، حيث بلادك تسكن في قلب العالم، وحيث العالم يكمن في مجهر حقيقتك، والأرض بيت واحد، بلادك هي مصباحه، وهي ضمادة جراحه، وهي كتابه المفتوح، ألفه الحب، وياؤه التسامح، وهي السؤال الذي يطرح علامة استفهامه حول الغامض والمبهم، والملهم في ذلك، وعي ينمو في النوايا والمزايا، ليقي الناس من ظلام لا يحمد، وعبوس لا يخمد، هي الإمارات التي نهلت من نهج زايد الخير، طيب الله ثراه، وسارت على خطاه تسابق الزمن، وترفع راية العز عالية خفاقة، وترسم دروب العشاق على لوحة التاريخ واضحة، صريحة وبلا غامض ولا فائض، هي الإمارات، تلونها منجزاتها بالأحلام الزاهية، ولا يتوقف النهر عن تلوين شلالاته بالبياض. هي الإمارات التي عطَّرت جلباب العالم بعبق الصحراء، والتي طوَّرت الأحلام بمنجز الأيام، والركاب تسير بلا هوادة ولا جفول، لأن القلوب زرعت بأعشاب السدر دائمة الخضرة، ولأن القلوب لوَّنت بلون الماء. هي الإمارات النسق والحدق، وهي المسافة ما بين الوريد والشريان، هي قدرة الأوفياء على صياغة الفكرة من تجربة سابقة تتلوها تجربة، والبناء مستمر، والمبدعون ينحتون في التاريخ اسم الإمارات، والصفحات ملأى بالنواصع من الإبداعات، وهذا ما جعل ربط رئيس وزراء فرنسا، تجربة الإمارات بتجربة نابليون، في البناء وتشييد الأحلام الكبيرة. إشادات تعبر عن مدى عظم المنجز، ورسوخ جذوره في وجدان الناس، وشموخ عناوينه عند مناطق النجوم، وتجليه دلالة ومعنى في الأذهان، حتى بات التطور مقترناً باسم الإمارات، والاستثناء ديدنها.

الكاتب

أرشيف الكاتب

كتاب وآراء