وجهات نظر

الشباب وشبكات التواصل الاجتماعي

مع تزايد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، تتزايد الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة، لزيادة وعي الشباب وتوعيتهم بمخاطر استخدام تلك الشبكات الافتراضية، وضمن هذا الإطار نشر مجلس الإمارات للشباب تقريراً بعنوان «مصادر أخبار الشباب»، بالاستناد إلى دراسة استطلاعية أجراها المجلس الوطني للإعلام حول مصادر الشباب للحصول على المعلومات والأخبار، بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، وذلك ضمن مبادرة بيانات شبابية التي أطلقتها معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، رئيسة مجلس الإمارات للشباب، كجزء من الأجندة الوطنية للشباب، للوقوف على أهم الدراسات التي تخص الشباب من خلال جمع البيانات والإحصائيات الخاصة بهم. وقد جاءت نتائج التقرير لتدق ناقوس الخطر حول تنامي أهمية شبكات التواصل الاجتماعي لدى الفئة الشبابية، حيث تضمن التقرير رسوماً بيانية لوسائل الإعلام التي يفضلها الشباب للحصول على المعلومات والأخبار، وقد حلّت شبكات التواصل الاجتماعي في المرتبة الأولى بنسبة 42%، وهو ما يعكس الدور الكبير الذي تقوم به شبكات التواصل الاجتماعي في عصرنا هذا، ولاسيما بين فئة الشباب، حيث تبين وفقاً للتقرير أن معظم الشباب يترددون على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لمدة تتراوح بين ساعة و5 ساعات يومياً، في حين أن معظمهم يتصفحون من دون مشاركة أو تفاعل، وهو ما يتطلب ضرورة توجيه هذه المنصات بما يخدم النهوض بالمجتمع ويعزز قيم الشباب، وعلى الجانب الآخر، يأتي هذا التقرير ليبرهن على مدى الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بفئة الشباب، حيث يستهدف التقرير تحديد المنصات التي يجب استخدامها من أجل تحقيق التواصل الفعال مع الشباب، كما تتطلب نتائج الاستطلاع بذل مزيد من الجهود لتعزيز الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي من أجل التدقيق على مصادر الأخبار والحد من تداول الأخبار غير الموثوقة المصدر.

هذا ويأتي التقرير ليبرهن الرؤية الثاقبة للحكومة الإماراتية، حيث تستهدف مبادرة «بيانات شبابية»، التي تعد الشراكة الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط بين القطاعين الحكومي والخاص، تكوين قاعدة بيانات دقيقة وواقعية نستقرئ من خلالها واقع الشباب ومتطلباتهم وطموحاتهم والعقبات التي قد تواجههم من أجل وضع القرارات وتطوير السياسات المستقبلية لقطاع الشباب بهدف خلق أجيال مثقفة وواعية قادرة على حمل لواء التطور في دولتنا الحبيبة واستكمال مسيرة النهضة التنموية التي تسير فيها قيادتنا الرشيدة بخطى متسارعة، وهذا ما أكدته معالي شما المزروعي بمناسبة إطلاق هذا التقرير، قائلة: «إن مبادرة بيانات شبابية تأتي انطلاقاً من إيمان المجلس بأهمية البيانات في صنع القرارات، حيث إن القوة تكمن في امتلاك أكبر قدر من البيانات الصحيحة والدقيقة، التي تسمح لنا باتخاذ القرارات المناسبة للشباب في المجالات كافة». وأضافت المزروعي: «نهدف من خلال تسليط الضوء على مصادر الأخبار، إلى التركيز على أهمية خلق جيل شبابي واعٍ وقادر على التأكد من مصادر المعلومات والأخبار، وخاصة أننا نعيش زمناً تقنياً بامتياز، تتزاحم فيه المعلومات والأخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشكل خاص، وشبكة الإنترنت بشكل عام».

بات جلياً للجميع النهج الرائد الذي تتبعه دولة الإمارات في دعم الشباب وتمكينهم والعمل على الحد من المخاطر التي قد تؤثر في مستقبلهم، وهو نهج راسخ في السياسة المتبعة بالدولة منذ تأسيسها جعل تمكين الشباب وتطوير إمكاناتهم يأتي على رأس أهداف الرؤى التنموية التي تضعها الدولة، إيماناً منها بأن السبيل إلى التقدم هو النهوض بالشباب إلى أعلى مستويات التمكين والريادة بما يتناسب مع مكانة الإمارات وطموحاتها التي لا تعرف حدوداً.

عن نشرة «أخبار الساعة» الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟