عربي ودولي

بيونج يانج تندد بالمناورات الأميركية مع كوريا الجنوبية



سيئول،بيونج يانج-وكالات الأنباء:حملت كوريا الشمالية على الولايات المتحدة لشنها سلسلة من المناورات الجوية ضدها في كوريا الجنوبية· فيما يهيء رئيس كوريا الشمالية كيم جونج ايل لقيادة عسكرية جماعية يمكن ان تخلفه على رأس الدولة الشيوعية عند وفاته·
ونقلت وكالة الانباء المركزية الرسمية عن مصادر عسكرية أن دستة من طائرات ستيلث القاذفة المقاتلة المتقدمة من طراز ''اف 117 '' وتشكيلات من القاذفات من طراز ''اف15 '' اشتركت بنشاط في مناورات وتدريبات في كوريا الجنوبية يوم 23 فبراير للتدريب على شن الهجمات·
وذكرت هذه المصادر أن هذه المناورات هي استفزازات حربية خطــيرة لكوريا الشمالية وتعبير واضح عن نواياهم في خنقها بقوة السلاح·
وكانت طائرات الستيلث القادرة على مقاومة رصد الرادارات قد وصلت مؤخرا الى كوريا الجنوبية وبدأت سلسلة من المناورات هناك منذ يوم الخميس·
كما كانت طائرات ''ستيلث'' أخرى من طراز ''رابتور'' قد أرسلت هذا الاسبوع أيضا الى اليابان لاجراء مناورات أخرى فيما اعتبر أول مرة يخرج فيها هذا النوع البالغ التطور من الاراضى الاميركية·
من جهة أخرى قالت وكالة الانباء الكورية الجنوبية ''يونهاب'' نقلا عن مصادر دبلوماسية لم تكشفها في بكين إن الزعيم الكوري الشمالي تخلى عن فكرة تخليد سلالته،ويحضر البلاد لقيادة عسكرية جماعية تخلفه في حال وفاته· وقال احد هذه المصادر ان ''الرئيس كيم الذي سبق ان عين نجله الاكبر جونج-نام خلفا له، غير رأيه قبل سنوات،وهو يستعد للسماح بنظام قيادة جماعية''· وقالت يونهاب إنه بالرغم من أن كيم الذي بلغ عامه الخامس والستين مؤخرا لم يعلن بعد عن التغيير رسميا إلا أنه شكل لجنة لاختبار النظام الجديد·
وإذا ما تحقق الأمر ستكون الخطوة إيذانا بالتخلي عن انتقال السلطة المتوقع منذ فترة طويلة من الاب للابن· وذكر تقرير استخباراتي كوري جنوبي نشر في ديسمبر إن أحد الجنرالات الكبار في البلاد سيتولى السلطة إذا توفى كيم دون إعلان خليفته· وأفادت تقارير بأن ترشيح جونج نام ألغي بعد أن جرى ترحيله من اليابان عام 2001 للاشتباه في محاولته دخول البلاد بجواز سفر مزور من جمهورية الدومنيكان·
من جهة أخرى أطلقت اليابان أمس الأول قمرين اصطناعيين جديدين للتجسس من قاعدة في جنوب اليابان·
وأضافت تقارير يابانية أن صاروخا من طراز (إتش-2 إيه) كان يحمل الصـــاروخين انطلق من مقاطعة كاجوشيما أمس الأول، ويعني إطلاق هذين الصاروخين أن اليابان قادرة على مراقبة أي موقع على وجه الارض·
وقررت حكومة طوكيو بناء القمرين الاصطناعيين بعدما أطلقت كوريا الشمالية صاروخا مر فوق اليابان عام ·1998