الاقتصادي

21 مليار درهم مكاسب الأسهم المحلية في 3 جلسات

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية  (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

نجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، خلال الأسبوع المنتهي امس، في تخطي مستويات مقاومة جديدة، بعد ارتفاعها للجلسة الثالثة على التوالي، لتتجاوز المكاسب السوقية للأسهم 21.2 مليار درهم خلال 3 جلسات مما يؤهل الأسهم المدرجة لاستهداف مستويات سعرية جديدة.
وتزامن صعود مؤشر سوق دبي المالي خلال الثلاث جلسات الماضية بما نسبته 2.75% وارتفاع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنحو 3.41% مع حالة الزخم والتفاؤل التي سادت أوساط المستثمرين خلال جلسة نهاية الأسبوع، متأثرة بعمليات شراء انتقائية طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة وعودة المحفزات، وفي مقدمتها النتائج السنوية للشركات وتصاعد وتيرة السيولة.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 784.5 مليون درهم، بعدما تم التداول على نحو 513.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6407 صفقات، حيث تم التعامل على أسهم 66 شركة مدرجة، ارتفع منها 40 سهماً، فيما تراجعت أسعار 16 سهماً، وظلت أسعار 10 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسة نهاية الأسبوع على ارتفاع قياسي بلغت نسبته 1.5% ليغلق عند مستوى 4548 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 124 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 192.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1578 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفع منها 17 سهماً، فيما تراجعت أسعار 6 أسهم، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
بدوره، نجح مؤشر سوق دبي المالي في تقليص خسائره الصباحية لينهي جلسة تعاملات أمس على ارتفاع طفيف بلغت نسبته 0.14% ويغلق عند مستوى 3463 نقطة، متأثراً بعمليات شرائية استهدفت عدداً من الأسهم المنتقاة والقيادية قبل نهاية الجلسة، حيث تم التعامل على أكثر من 389.2 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 591.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4829 صفقة، بعدما تم التداول على أسهم 37 شركة مدرجة، ارتفع منها 23 سهماً، فيما تراجعت أسعار 10 أسهم، وظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية خلال الجلسة، قال إياد البريقي مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن الأسواق المالية سجلت أداء جيداً بعدما شهدت عمليات شرائية تركزت على الأسهم القيادية، متأثرة بحالة التفاؤل التي سادت أوساط المستثمرين داخل قاعات التداول بشأن عودة النشاط الإيجابي للأسهم بعد تسجيلها ارتفاعات متتالية خلال الثلاث جلسات الأول من العام الجديد.
وتوقع البريقي استمرار حالة الزخم وارتفاع وتيرة السيولة خلال الجلسات المقبلة مع انتهاء عطلة أعياد رأس السنة الميلادية وعودة سيولة المؤسسات والمحافظ التي تتزامن مع بدء موسم الإفصاحات عن النتائج السنوية للشركات المدرجة والتي من المتوقع أن تكون إيجابية، خصوصاً فيما يتعلق بنتائج البنوك والشركات العقارية ذات الأداء التشغيلي الجيد والتي من المتوقع أن تعلن عن توزيعات مجزية على المساهمين.
وتصدر سهم «منازل العقارية» قائمة الأسهم النشطة بالكمية في سوق أبوظبي للأوراق المالية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 30.7 مليون سهم، ليغلق عند سعر 0.59 درهم، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً قيمة تعاملات بلغت 33.5 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع عند سعر 10.9 درهم، رابحاً 25 فلساً عن الإغلاق السابق، بينما صعد سهم بنك «أبوظبي التجاري» إلى مستوى 7.30 درهم.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «جي إف إتش» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية مع نهاية تعاملات جلسة أمس، مسجلاً كمية تداول بلغت 97 مليون سهم، بقيمة 150.3 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بلغت نسبته 2.63% عند سعر 1.56 درهم، رابحاً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.
وعزز سهم «إعمار» من مكاسبه لليوم الثالث على التوالي مرتفعاً 7.41 درهم وبلغت قيمة الصفقات المبرمة عليه نحو 62 مليون درهم، كما صعد سهم إعمار للتطوير العقاري إلى 5.51 درهم، فيما استطاع سهم «الاتحاد العقارية» من استعادة قيمته الاسمية، كما كان متوقعاً، وأغلق عند درهم واحد.وتواصل الصعود القوي لسهم بنك «دبي الإسلامي» الذي بلغ 6.33 درهم إلى جانب سهم دبي للاستثمار المغلق عند 2.49 درهم.