الإمارات

وفد إماراتي يبحث فرص التعاون مع أنجولا

الجابر خلال الاجتماع مع الرئيس الأنجولي (وام)

الجابر خلال الاجتماع مع الرئيس الأنجولي (وام)

لواندا(وام)

قام وفد من الإمارات بزيارة إلى جمهورية أنجولا، التقى خلالها فخامة جواو مانويل لورينسو، رئيس جمهورية أنجولا، وعدداً من كبار المسؤولين.
تأتي الزيارة، امتداداً للمباحثات التي أجراها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، خلال زيارته إلى أنجولا في ديسمبر الماضي ولقائه رئيس جمهورية أنجولا، وعدداً من المسؤولين، وكذلك في ظل حرص البلدين على تعزيز أواصر الصداقة والتعاون في شتى الميادين، وفتح قنوات جديدة للتواصل والتعاون في مختلف المجالات، بما فيها السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية والثقافية، بما يعود بالخير والمنفعة على البلدين الصديقين، ويرتقي بالعلاقات بينهما إلى مستوى الطموحات.
ترأس وفد الدولة، معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، وضم سلطان خلفان الرميثي، وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية.
كما ضم الوفد ممثلين من وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ووزارة المالية، وصندوق أبوظبي للتنمية، وطيران الإمارات، وموانئ دبي العالمية، ومجموعة الظاهرة القابضة، ومبادلة للاستثمار، وشركة مبادلة للبترول، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، وجنان للاستثمار، وبنك أبوظبي الأول، وشركة أبوظبي لبناء السفن.
وقدم الوفد مساعدات إنسانية من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية إلى أنجولا.
وعقد الوفد لقاءات ثنائية عدة مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين من الجانب الأنجولي، بمن فيهم وزير الخارجية ووزير الاقتصاد والصناعة، ووزير المالية ووزير الزراعة، ومحافظ المصرف المركزي الأنجولي.
وتخلل الزيارة، توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين البلدين، منها اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي.
وشهدت الزيارة تنظيم «منتدى رجال الأعمال»، بحضور وزراء ورجال أعمال وعدد من المسؤولين الأنجوليين، حيث جرى بحث التعاون في مجالات عدة، شملت الأمن الغذائي والزراعة والطيران والاستثمار والبنية التحتية والطاقة والمعادن.
وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: «قمنا بنقل تحيات القيادة في دولة الإمارات إلى قيادة وحكومة أنجولا، وأكدنا الحرص على بناء علاقات مثمرة، تسهم في إرساء شراكة استراتيجية بعيدة المدى، وتعزيز آفاق التعاون بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.
وتم خلال الزيارة، التوقيع على اتفاقيات عدة للتعاون كأولى النتائج المباشرة للزيارة التي قام بها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إلى أنجولا في ديسمبر الماضي.
ونعمل مع الجانب الأنجولي على تحقيق مزيد من التقدم في بناء وتوطيد جسور التعاون بين بلدينا»، لافتاً إلى أهمية تعزيز العلاقة بين البلدين في مختلف الميادين، من خلال تكثيف الزيارات بين المسؤولين على مختلف الصعد، منوهاً بالطفرة التنموية التي تسعى أنجولا إلى تحقيقها في الفترة المقبلة.