الرياضي

زنجا مدرب العين: انتصرنا على الشعب والظروف والبداية المتعثرة




أمين الدوبلي:

أكد الإيطالى زينجا المدير الفنى للعين أن هذا الفوز ربما يكون أهم خطوة تحققت لفريقه منذ توليه قيادة الفريق لأن روح الفوز التى رآها إذا استمرت من وجهة نظره سوف تكون أكبر دافع للخروج من حالة انعدام الوزن التى كان يمر الفريق بها فضلا عن أنها مباراة مهمة قادت الفريق إلى نصف نهائى بطولة ومنحت الثقة للعـــــديد من اللاعبين ·
وقال إن العين لعب ضد الظروف الصعبة وقدم عرضا جيدا فى غياب عدد اللاعبين المهمين وعلى رأسهم نجم الفريق فى المباريات الأخيرة سبيت خاطر مشيرا إلى أن الشعب ليس فريقا سهلا فهو يمتلك لاعبين متميزين من وجهة نظره فى مختلف الخطوط وكانت له الأسبقية فى التهديف قبل أن تمر 15 دقيقة من اللقاء مما أوقعنا تحت ضغط شديد تخلصنا منه باستعادة التركيز فى المباراة وعلاج بعض أخطاء التحرك بدون كرة وعدم التعامل الجيد مع الكرات الثابته ·
وبداية من الدقيقة 20 بدأنا نطور أنفسنا ونجحنا أولا فى التماسك والرد بالهجمات المعاكسة السريعة عن طريق أقل عدد من التمريرات حتى مالت الكفة فى صالحنا وأدركنا التعادل فى الدقيقة 40 عن طريق فيصل علي ومن كرة ثابتة نجحنا فى استغلالها بشكل متميز ولو كان الشوط الأول قد انتهى بتقدم الشعب لكانت المهمة أكثر صعوبة بالنسبة للاعبى العين فى الشوط الثانى ·
وعن الشوط الثانى قال إن رغبة لاعبيه تحقيق الفوز كانت أكبر من رغبة لاعبى الشعب وأن تحركات هوار ملا محمد ومعه على الوهيبى وفيصل خليل ودعم هلال سعيد لهم وتألق غريب حارب هى التى جعلت السيادة تظل لصالح فريقه مشيرا إلى أن الهدف الثانى لفريقه الذى أحرزه على الوهيبى جاء فى وقت ممتاز ليؤثر أكثر على لاعبى الشعب ويمنح العين مزيدا من الثقة والأمل فى استمرار التفوق ·
وعن مستقبل الفريق قال زينجا إنه غير مشغول كثيرا بمباريات الكأس أو الدورى بقدر انشغاله بفريق العين كفريق بطل ومع استعادة الثقة من المؤكد أن الوضع سيتحسن فى جدول مسابقة الدورى إلا أن بطولة كأس رئيس الدولة تظل الهدف الأقرب للتحقيق ·
وعن مستوى المباراة قال إنها مباراة جيدة وأنه راض عن أداء الفريق بشكل عام إلا أنه مازالت لدينا بعض السلبيات التى سنحرص على تعديلها والتعامل معها بإيجابية قبل لقاء الشعب مرة أخرى فى الدورى الخميس المقبل بالعين موضحا أن شخصية فريق العين فى ثوبه الجديد بدأت تتضح وأنه سعيد للغاية بأداء كل اللاعبين وعلى رأسهم على الوهيبى وهوار ملا محمد وغريب حارب الذى كان له دورا خططيا كبيرا فى الربط فى أحيان كثيرة بين خطى الدفاع والوسط ·
وقال هوار ملا محمد نجم فريق العين عن الهدف الثالث الجميل الذي أحرزه في مرمى الشعب: لمحت الحارس متقدما بطرف عيني قبل أن تصل إليَّ الكرة، وقررت أن أصوب من هذا المكان البعيد بمجرد وصول الكرة، ولابد أن أعترف أن التوفيق حالفني لأضيف واحدا من أجمل أهداف حياتي إلى رصيدي التهديفي، وقال: إن الفوز ليس نتاجاً لاجتهاد اللاعبين في الملعب فحسب، ولكنه نتاج لمساندة الجماهير والإدارة قبل ذلك، وإن فريق العين يمتلك لاعبين على درجة عالية من الكفاءة والانضباط، معبرا عن رضاه التام على المستوى الذي قدمه مع الفريق منذ انضمامه وعلى مدار المباريات الثلاث التي شارك فيها أمام الجزيرة والفجيرة والشعب، مؤكدا في نفس الوقت أنه مازال لديه الكثير الذي سيقدمه للفريق في المباريات المقبلة·
وأكد أن عودة العين قريبة الآن من أي وقت مضى، وأن الكبوة التي تعرض لها الفريق يمكن أن تحدث لأي فريق في العالم، وليس أدل على ذلك من الذي يحدث لريال مدريد الذي يضم نجوم العالم·
وعن إهداره للفرص السهلة التي أتيحت له قبل أن يحرز الهدف الصعب الثالث الذي لا يتكرر كثيرا بنفس السيناريو قال: إن أي لاعب في العالم يضيع الفرص، وهو لا يتمنى أن تضيع منه، أما أن تساهم في خلق فرصة للتهديف فهذا شيء مهم وإيجابي·