دنيا

بالليزر··· حلم التخلص من الشعر بات حقيقة



إعداد- مريم أحمد:

؟ كيف تتم إزالة الشعر بأشعة الليزر؟
باستخدام جهاز خاص يصدر حزمة ضوئية يتم تسليطها على المنطقة التي يراد إزالة الشعر غير المرغوب فيه منها· حيث تخترق أشعة الليزر الجلد لتصل الى الخلايا الصبغية الموجودة في بُصَيْلات الشعر· ومن ثم تتحول الطاقة الضوئية تلك الى طاقة حرارية من شأنها تدمير خلية الشعر بحرقها دون التعرض للخلايا الأخرى· وهكذا، تعمل على إبطاء عملية نمو الشعر في تلك المنطقة في بداية، ثم وبتكرار الجلسات اللازمة، تتم إزالة الشعر بشكل نهائي تقريبا· ولكي تتم حماية الخلايا الأخرى في المنطقة، يجب التحكم في عدد من العوامل لضمان الحصول على النتائج المرجوة دون إحداث أي ضرر يُذكر بالبشرة· ومن هذه العوامل طول موجة الليزر الضوئية، ونسبة تركيز الجرعة·
؟ هل تعتبر هذه الطريقة آمنة؟
أثبتت النتائج أنها طريقة آمنة لا ضرر منها، لكن قد تظهر بعض الأعراض الجانبية الطفيفة لدى البعض، كاحمرار الجلد لفترة زمنية قصيرة بعد انتهاء الجلسة· وهذه عوارض مؤقتة تزول بمرور الوقت ولا ضرر منها· لكن وبالرغم من ذلك، ينصح بالتردد على طبيب مختص وخبير بهذه التقنية العلاجية والتجميلية، والأهم أي يكون مُرَخّصا من قبل وزارة الصحة لمزاولة هذا التخصص، فهذا يضمن لنا خبرته واختصاصه· ويفضل استشارة أخصائي جلدية او أخصائي جراحات تجميلية لإجراء مثل هذه العمليات· ولا بأس بالرجوع إلى من تعرفينه من الأصدقاء والأقارب ممن خضعوا لمثل هذه التقنية لمعرفة النتائج، والتأكد من خبرة الطبيب·
؟ هل يتطلب العلاج أكثر من جلسة واحدة؟
تعتبر تقنية إزالة الشعر بالليزر من الطرق العلاجية التي تستدعي تكرار الزيارات لطبيب الجلدية، وذلك لضمان الحصول على النتائج المُرْضِية والمَرْجُوّة· ويتحدد عدد الجلسات وتوقيتها وفقا للمنطقة المراد التخلص من الشعر غير المرغوب فيها· أي أنه كلما زادت المساحة المراد علاجها، زادت عدد الجلسات، وكانت مراحل العلاج أكثر تكلفة· وتستغرق الجلسة الواحدة من ثلث الى نصف ساعة·
؟ ما هي الفئة التي تناسبها هذه الطريقة؟
أكثر الفئات استجابة لهذه الطريقة العلاجية التجميلية هم أصحاب البشرة الفاتحة الذين يملكون شعرا غامق اللون· مما يعني ان هذه التقنية غير مُجدية لأصحاب الشعر الأبيض والأشقر اللون، كما أنها ليست فعّالة تماما لأصحاب البشرة الداكنة اللون، وذلك لأنها قد تعرضهم لخطر حدوث تلف في أنسجة الجسم، فقد تم تسجيل حالات تسبب فيها الليزر بحروق في البشرة، وتغيّر في لونها أو التسبب بظهور بقع· الجدير بالذكر أنه في حالة البشرة الداكنة او السمراء اللون، يمكن تخطي المشكلة باستخدام جهاز ليزر ذي موجات عالية مع تبريد سطح البشرة لحمايتها من الضرر، واستخدام جرعات أقل تركيزا· وبالتالي أصبح بإمكان أصحاب البشرة السمراء الاستفادة من هذه الطريقة لكن بشرط اختيار الطبيب المختص والماهر·
؟ هل تؤلم طريقة إزالة الشعر بالليزر؟
تعد إزالة الشعر بالليزر من الطرق غير المؤلمة تماما، إلا أن الشخص قد يشعر أثناءها بالحرقان، أو الوخز الخفيف· لكن يمكن تخدير المنطقة موضعيا لضمان عدم الإحساس بأي ألم أو وخز·
؟ هل نتائجها دائمة حقاً؟
في الواقع، يعتبر هذا السؤال مبكرا نظراً لحداثة هذه التقنية، حيث لم يتسن للخبراء جمع قدر كاف من النتائج والمعلومات ذات الصلة بفعالية الطريقة ونتائجها الدائمة· أما في الوقت الحالي، فإن الوعد الطبي يشير إلى عدد من النتائج جرّاء اتباع هذه الطريقة للتخلص من الشعر غير المرغوب فيه، وذلك اعتمادا على خصائص البنية الجسدية للمريض· وبشكل عام، تقل نسبة نمو الشعر، وفي حال عاد الشعر للظهور مرة أخرى، فإنه يظهر أقل خشونة، وأفتح لونا·
أخيراً، وبعد معرفة المعلومات عن هذه التقنية التي زاد الإقبال عليها في الآونة الأخيرة، تبقى استشارة الطبيب المختص فيما إذا كانت تناسبك، أم لا·