الإمارات

ثلاثة ابتكارات ذكية لتوفير بيئة مستدامة في أبوظبي

هالة الخياط (أبوظبي)

أعلنت بلدية مدينة أبوظبي خلال فعاليات اليوم الأخير لملتقى «أفكار وابتكار» الخميس الماضي عن ثلاثة ابتكارات ذكية هي الرصف الأسفلتي الذكي، الدوارات المضيئة، وألعاب الأطفال التفاعلية الذكية، ساعية إلى الارتقاء بالخدمات، وتسخير التكنولوجيا لإسعاد المجتمع لتطوير مستوى الحياة الاجتماعية والاقتصادية، وضمان الحياة الأفضل والبيئة المستدامة لسكان أبوظبي.
وقال المهندس سامي الهاشمي رئيس مجموعة دعم البنية التحتية في بلدية أبوظبي: إن ابتكار الرصف الأسفلتي الذكي عبارة عن اعادة استخدام إطارات السيارات، وإعادة استخدام مخلفات المباني، واعادة استخدام وتدوير منشور الحديد ليتم استخدامه في الخلطات الاسفلتية للشوارع وطرق المشاة والدراجات بالتنسيق مع مركز تدوير ومصنع الإمارات للحديد.
وأضاف أنه تم الانتهاء من المرحلة التجريبية لمشروع الرصف الأسفلتي حيث تم تنفيذه في بعض الشوارع بمنطقة مصفح وفي الشهامة وبني ياس، مبيناً أن نتائج المرحلة التجريبية بينت أن المشروع ساهم في خفض التكاليف وفي سرعة تنفيذ المشاريع، وقلل من اغلاقات الشوارع بنسبة 50% وزاد من العمر الافتراضي للطرق وقلل من الصيانة الدورية 5 أضعاف وقلل من البصمة الكربونية لنسبة تصل إلى 50%.
وأوضح الهاشمي أن مشروع ابتكار الأرصفة المضاءة يساهم في تقليل الحوادث في الدوارات خصوصا في الظروف المناخية المتغيرة، مثل الضباب والغبار والأتربة والأمطار مع بعد جمالي للمنطقة، مضيفًا أنه يتم تركيب مواد بلاستيكية معينة أو أنوار «ليد» يتم التحكم في ألوانها بسهولة.
ولفت أن الدوار المضيء في طور الاختبار، وتم تركيبه في الدوار الرئيس في منطقة الميناء، وسيتم تعميم التجربة في حال نجاحها بعد 6 أشهر في المناطق التي تشهد حوادث مرورية، كما ستنفذ في بعض الدورات والتقاطعات بالمناطق السياحية لإعطائها بعدًا جماليًا.
وأكد أن ابتكار ألعاب الأطفال التفاعلية الذكية يهدف إلى تشجيع الأطفال على ممارسة الرياضة والحركة عن طريق تحريك الأطفال للألعاب، حيث يتم توليد طاقة حركية تجعل الطفل يسمع موسيقى معينة على حسب المناسبة، مبينا أنه تم تنفيذ هذا الابتكار في بعض مناطق الألعاب في منطقة الكورنيش، وجار اختيار مناطق اخرى لتنفيذ ألعاب الأطفال التفاعلية فيها.