الاقتصادي

محمد بن زايد يختتم آيدكس 2007 بتفقد مشروع مركز المعارض والأجنحة الأجنبية

زار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس معرض أبوظبي الدولي للدفاع ''آيدكس ''2007 في ختام فعالياته والتي أسدل الستار عليها وسط حضور كثيف من قبل كبار ضباط القوات المسلحة والشرطة والوفود الزائرة والمختصين من الجهات العسكرية والمدنية في الدولة وحقق نجاحا كبيرا فاق الدورات السابقة من سلسلة معارض ''آيدكس''·
واستهل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جولته بالتوقف امام مجسم مشروع ''أدنيك'' لمجمع أبوظبي الدولي للمعارض الجديد، حيث تعرف سموه على أشكال المباني والتصميمات النهائية التي سوف يكون عليها مقر مركز المعارض الجديد بعد انتهاء مراحل التنفيذ المخطط لها، حيث انتهت المرحلة الأولى وتشمل 7 قاعات بمساحة تبلغ 28 ألف متر مربع وضمت فعاليات الدورة الحالية من المعرض، وسوف تستكمل المرحلة الثانية في شهر ابريل القادم لتنفيذ باقي القاعات البالغ عددها 12 قاعة مع مجمع مواقف السيارات والمتوقع أن يتم الانتهاء منه فى أواخر ·2008
وتعرف سموه على المباني والمرافق الاخرى للمشروع ومنها ''برج المستقبل'' المكون من 24 طابقا ويضم فندقا ومكاتب تجارية، وينتهي العمل فيه أواخر ،2009 إضافة الى المرحلة الثالثة وتشمل تنفيذ مشروع ''الكابيتال سنتر'' كمدينة مصغرة تضم أبراجا ومراكز وفنادق ومتاجر، ويستكمل مركز المعارض بتنفيذ مشروع ''المارينا'' وهى واجهة مستقبلية لليخوت المتطورة والمعارض البحرية والترفيه·
وبهذا المشروع المتكامل الذي تبلغ تكلفته حوالى 8 مليارات درهم يكون قلب مدينة أبوظبي قد احتضن معلما بارزا يشكل منصة عالمية متميزة بحلة عصرية وحديثة لتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة عالمية رائدة في الشرق الاوسط لاستضافة المؤتمرات والمعارض والفعاليات السياحية والاجتماعات الدولية استجابة للنمو المتزايد الذي تشهده أسواق المنطقة·
بعدها واصل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جولته التفقدية لأجنحة الدول المشاركة والشركات العارضة في فعاليات المعرض في يومه الأخير، حيث زار سموه جناح الولايات المتحدة الأميركية والتي وسعت مشاركتها في هذه الدورة بتواجد أكثر من 40 شركة أميركية ينظمه ''ائتلاف الجيش الأميركي'' بالتعاون مع شركة أبوظبي للمعارض، وتبلغ مساحة الجناح 2000 متر مربع، حيث يعد ''آيدكس'' لهذه الشركات منصة عرض مهمة لتقديم آخر ما توصلت اليه تكنولوجيا الأسلحة الدفاعية في المصانع الأميركية·
وتوقف سمو الشيخ محمد بن زايد في جناح شركة ''لوكهيد مارتن''، حيث رحب به كبار مسؤولي الشركة الذين عبروا عن سعادتهم وترحيبهم بهذه الزيارة، واستمع سموه الى شرح عن أحدث معروضات الشركة والنماذج والمجسمات المعروضة ومنها الطائرات (إف 16) المقاتلة المعروفة والتي زودت بأحدث أنظمة التسليح والرادار، إضافة الى أجهزة التشبيه والمحاكاة لعمليات الطيران، وتشكيلة من الصواريخ المتطورة التي أنتجتها الشركة لتعزيز قدرات الطائرات المقاتلة·
بعدها انتقل سموه الى جناح شركة ''رايثيون''، حيث تعرف سموه على معروضات الشركة الرائدة في صناعة الصواريخ المتقدمة، من نماذج صواريخ ''باتريوت'' والتحسينات التي طرأت عليه وصواريخ ''سلم رام'' المتوسطة المدى وهو سلاح الدفاع الجوي·
ورحب سموه بهذه المشاركة العريضة للشركات الأميركية في المعرض، مؤكدا سموه أن تزايد أعداد العارضين وتواجد الشركات المرموقة فيه يعكس الثقــــة المتنامية التي تحظى بهـــــا صناعة المعارض في دولة الإمارات والتي برهنت على نجاحها وريادتها في تنظيم أكبر الأحداث العالمية وتفوقها في هذا المجال الاقتصادي الحيوي على مستوى المنطقة·
كما عرج سموه خلال الجولة على جناح شركة ''ادكوم'' للصناعات العسكرية، والتي تصنع طائرات استطلاع يتم التحكم فيها عن بُعد، وهي صناعة اماراتية بالكامل ذات كفاءة ومدى استراتيجي وقدرة على التحليق يزيد على 50 ساعة متواصلة، حيث استمع سموه من السيد علي محمد الظاهري، رئيس مجلس ادارة المجموعة، الى إمكانيات هذا النوع من الطائرات والتي بمقدورها حمل أنواع مختلفة من الكاميرات الحرارية والليزيرية والرادار، وتستطيع التحليق على مسافة أربعة آلاف كيلو متر، وتعرف سموه على أنواع الذخائر والطلقات التي تنتجها الشركة ويتم تسويقها لأسواق المنطقة·
وشملت جولة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، جناح شركة ''اي ايه دي اس'' الاوروبية، حيث استمع سموه من ممثلي الشركة الى أنواع طائرات الشحن التي تنتجها الشركة ومواصفاتها الفنية والتي تستخدم في شحن مختلف البضائع والمعدات سواء العسكرية أو المدنية، إضافة الى معروضات الشركة في أنظمة القيادة والسيطرة والتحكم والاتصالات وأجهزة الكمبيوتر لأنظمة الدفاع والأمن وأنظمة الصواريخ·
وحرص سموه على زيارة الشركات الدولية العالمية والتي تتعاون مع القطاع الخاص والحكومي في دولة الإمارات، ومنها شركة ''مان''، حيث تعرف سموه في جناح الشركة على عدد من الناقلات والشاحنات العسكرية والعربات الخاصة التي تستخدم في نقل وإيصال المعدات والبضائع العسكرية والمدافع الى مواقع تتسم بظروف صعبة، نظرا لإمكانياتها المتقدمة في التحمل والسير في الطرق الصعبة·
وزار سموه جناح شركة ''وهينمتال الألمانية''، التي ترتبط بشراكة وتعاون مع القوات المسلحة في مشروع لإنتاج مدرعات استطلاع، حيث استمع سموه من العقيد الركن عوض عبيد النيادي الى نوعية المدرعات المصنعة ذات المواصفات الخاصة والتي تستخدم للاستطلاع الكيميائي والإشعاعي، وتعرف سموه على إمكانيات وقدرات المدرعة التي تعمل تحت الظروف الحربية أو العدوانية المدمرة بكفاءة عالية لكشف المواقع والأجواء الملوثة بالملوثات الكيميائية والإشعاعية·
وتمنى سموه للقائمين على المشروع كل التوفيق والنجاح، مطالبا سموه طواقم العمل بمضاعفة الجهد وممارسة التدريب المتواصل حتى اكتساب المهارات الفنية لتحقيق الجاهزية الدائمة والكفاءة العالية·
واختتم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جولته التفقدية في آخر يوم من أيام المعرض، والذي حرص سموه على التواجد فيه بزيارة الشركات والعارضين طوال فترة انعقاده، حيث تركت زيارات سموه ولقاءاته المتعددة مع كبار المسؤولين وممثلي الشركات أثرا طيبا في نفوس العارضين والمسؤولين، وشكلت دعما قويا ومؤثرا في نجاح فعاليات المعرض ·2007
ورافق سموه خلال الجولة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان ومعالي عبدالله مهير الكتبي مدير مكتب سمو ولي العهد وسعادة يوسف مانع العتيبة مدير ادارة الشؤون الدولية بديوان سمو ولي العهد وعدد من المسؤولين· (وام)