ثقافة

«الشارقة للكتاب» تقدم صورة حية عن الحراك الإبداعي بالإمارات

الشارقة (الاتحاد)

نظمت هيئة الشارقة للكتاب خلال مشاركتها في فعاليات الدورة الـ49 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، سلسلة من الندوات والجلسات، كان أبرزها أمسية شعرية بعنوان «شمس القصيد»، وندوة أدبية بعنوان «المشهد الروائي في الإمارات بين الواقعية والرومانسية».
وأحيا أمسية «بيت القصيد» التي أقيمت ضمن جهود الهيئة في تقديم صورة حيّة عن الحراك الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، كلٌّ من الشاعرة صالحة غابش، والشاعر طلال سالم، وأدارها الإعلامي المصري محمد عبده بدوي، فيما شارك في ندوة «المشهد الروائي في الإمارات»، كلٌّ من الكاتبة أسماء الزرعوني، والروائية نادية النجَّار، وأدارتها الإعلامية المصرية دينا قنديل.
وعكست أمسية «بيت القصيد» جانباً من متغيرات المشهد الشعري في الإمارات، وأبرز التيارات التي تشكل هويته، حيث قرأت الشاعرة صالحة غابش عدداً من قصائدها التي تكشف مسارها الإبداعي في قصيدة النثر، إذ أصدرت ديواناً بعنوان «بانتظار الشمس»، وآخر تحت عنوان «المرايا ليست هي»، أما الشاعر طلال السالم، فقرأ نخبة من القصائد العمودية، وقصائد التفعيلة، إذ اختار سالم منذ ديوانه الثاني «خرير الضوء» أن يوازن في قصيدته بين مفردات الحداثة، وما تمليه قواعد بناء القصيدة الكلاسيكية والموزونة.
وشكلت ندوة «المشهد الروائي في الإمارات» نافذة للإطلالة على التحولات التي جرت على الرواية الإماراتية خلال العقود الثلاثة الماضية، إذ قدم الزرعوني، والنجّار قراءة توصيفيّة تاريخية لما أنتجه الروائيون الإماراتيون، مستشهدين بنماذج حية تعد علامات بارزة في الأدب المحلي.