الإمارات

اختيار الإمارات لعضوية لجنة التنمية الاجتماعية بالأمم المتحدة




دبي- سامي عبدالرؤوف:

في إنجاز عالمي للدولة تم اختيار الإمارات لتكون عضوا في لجنة التنمية الاجتماعية، إحدى اللجان الفنية والأجهزة المتخصصة المنبثقة عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة وذلك للدورة ''46 - ''94 اعتبارا من العام المقبل وحتى عام ·2011
وأعربت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية عن سعادتها بهذا الاختيار الذي يعكس مدى التطور الذي حققته دولة الإمارات في مجال التنمية الاجتماعية التي تستند إلى قاعدة صلبة من العمل الجاد الذي يسعى إلى تحقيق التكامل بين مختلف الأهداف الاجتماعية والتنموية والاقتصادية والتربوية وغيرها·
وقالت الرومي: إن التقدم المطرد الذي أحرزته الإمارات على مدار العقود الماضية في معظم مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية أهلها للوصول إلى المركز الثاني عربيا، والمركز الحادي والأربعين دولياً في دليل التنمية البشرية للعام ،2005 الذي تصدره الأمم المتحدة·
إنجاز اجتماعي
وذكرت أن العضوية الجديدة للإمارات في لجنة التنمية الاجتماعية التي تضم 46 دولة من مختلف دول العالم، تعد إنجازا اجتماعيا آخر يضاف إلى تجديد المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة لعضوية الدولة في لجنة وضع المرأة التابعة للمجلس عن دورتها الممتدة من العام 2006 ولغاية ·2010
وأوضحت الرومي أن لجنة التنمية الاجتماعية في الأمم المتحدة ستواصل البحث في الموضوعات التي ناقشتها دورتها الثالثة والأربعون التي عقدت في نيويورك خلال شهر فبراير عام ،2005 والتي من أبرزها استعراض التقدم الذي أحرزته دول العالم على مدى السنوات العشر الماضية في تنفيذ التزامات مؤتمر القمة العالمي للتنمية الاجتماعية الذي عُقد في كوبنهاجن عام ،1995 مشيرة إلى أن تعزيز التكامل الاجتماعي هو إحدى القضايا الأساسية التي عالجها هذا المؤتمر نظرا لأن مفهوم التكامل الاجتماعي لم يُستوعب بعد بشكل تام داخل الخطاب الإنمائي العام·
وأضافت أن لجنة التنمية الاجتماعية تشدد على ضرورة بذل المزيد من الجهود المتكاملة لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ووضع الخطط الوطنية الشاملة والمنهجية التي تعالج مختلف القضايا الخاصة بالشباب والفئات الضعيفة مثل كبار السن والمعوقين·
وأكدت الرومي حرص الدولة على المشاركة الفاعلة في اجتماعات لجنة التنمية الاجتماعية وإبراز التجارب الإماراتية الناجحة في مجال التنمية الاجتماعية، بما يساهم في إبراز الصورة المشرقة للإنجازات التي تحققها دولة الإمارات وفي المجالات كافة·
المساعدات الاجتماعية
من جهة ثانية أشادت وزيرة الشؤون الاجتماعية، بمكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بزيادة مبالغ المستفيدين من المساعدات الاجتماعية التي تقدمها دائرة الخدمات الاجتماعية في حكومة الشارقة بنسبة 25%·
وقالت الرومي في تصريح إلى ''الاتحاد'': إن هذه الخطوة الإنسانية والتنموية تعكس حرص صاحب السمو حاكم الشارقة على توفير سبل الحياة الكريمة لكافة المستفيدين من المساعدات الاجتماعية بما يساهم في تنمية المواطن وتطويره، وبما يمكنه من المساهمة الإيجابية في عملية التنمية الشاملة التي تشهدها دولتنا·
وأكدت أن المواطن الإماراتي على رأس اهتمامات وأولويات القيادة الرشيدة في الدولة، مشيرا إلى أن ذلك الحرص يتجسد في تقديم كافة أشكال الدعم والرعاية والمساعدة المادية والمعنوية له لا تغيب أبداً عن الفكر الذي يوحّد جميع أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والمتجسد في هذه المكرمة وغيرها الكثير من المبادرات الرائعة التي تتوجه من أجل خير المواطن ومنفعته·
المحلي والاتحادي
وأوضحت وزيرة الشؤون الاجتماعية أن ما يثلج الصدر حقا في مسيرة دولتنا الحبيبة هو هذا التكامل الحيوي وهذا الانسجام الرائع بين الرؤية التي تنطلق منها الحكومة الاتحادية وتلك التي تسير على نهجها الحكومات المحلية، من حيث اهتمامها بمصلحة المواطنين وتأمين كافة احتياجاتهم لا سيّما الفئات الضعيفة منهم والتي بحاجة إلى المساعدات الاجتماعية سواء تلك التي تقدم لهم من خلال وزارة الشؤون الاجتماعية أو تلك التي تقدمها دوائر الخدمات الاجتماعية المحلية، مؤكدة معاليها أن هذه المكرمة هي صورة رائعة من صور الشراكة الفاعلة بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية·
وأعربت الرومي عن ثقتها في أن مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة سوف تساهم بإذن الله تعالى في التخفيف من معاناة الأسر المحتاجة وتعمق في داخلهم مشاعر الانتماء والولاء لقيادتنا الرشيدة التي تسعى دوماً من أجل رفعة الوطن وسعادة المواطن·