الإمارات

سوزان مبارك تفوز بجائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية



دبي- منى بوسمرة:
فازت السيدة سوزان مبارك حرم فخامة الرئيس المصري حسني مبارك ''سيدة مصر الأولى'' بجائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية للعام ،2006 متفوقة بنسبة 56,33 % من إجمالي الترشيحات، من 80 ألف استمارة تم توزيعها على السفارات والقنصليات والمراكز المعنية بذوي الاحتياجات في 15 دولة عربية بواسطة ممثلياتها الدبلوماسية والخيرية في الإمارات· وتسلمت اللجنة 70810 استمارات عبر البريد والفاكس·
وسيقام في دبي مايو المقبل احتفال خاص بهذه المناسبة لتكريم السيدة سوزان مبارك، بحضور حشد من كبار الشخصيات من داخل وخارج الدولة·
أعلن ذلك سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى لطيران الإمارات، رئيس مجلس ادارة مركز راشد لعلاج ورعاية الأطفال في دبي·
مشيرا إلى أن هذه الخطوة تأتي تعبيرا وتقديرا للجهود والأعمال الإنسانية النبيلة التي تقوم بها السيدة مبارك في سبيل الارتقاء بحياة الإنسان داخل وخارج مصر·
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سموه صباح أمس في فندق لومريديان دبي للإعلان عن فوز سيدة مصر الأولى بهذه الجائزة الإنسانية الرفيعة، بحضورالشيخ جمعة بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وسعادة السفير المصري محمد سعد عبيد، والقنصل العام سعادة إبراهيم حافظ، والسيد عبد الرحمن عبد الفتاح المستشار العلمي لسفارة جمهورية مصر العربية، وكل من السيد أحمد هاشم خوري أحد مؤسسي المركز، والسيد توحيد عبد لله عضو مجلس إدارة مركز راشد رئيس مجلس إدارة مجلس الذهب والمجوهرات رئيس مجموعة داماس للمجوهرات، والسيد إقبال خوري أحد مؤسسي المركز· إنها مناسبة خاصة جدا، أن نلتقي اليوم للإعلان عن إنجاز جديد في سجل جائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية، هذه الجائزة الإنسانية المميزة، التي ساهمت في ترسيخ مبادئ التكافل الاجتماعي وارتقت بحياة الإنسان، وألقت الأضواء على جهود خيرة لشخصيات رائدة في تاريخ منطقتنا، من أجل تنمية المجتمعات العربية والإنسان العربي في كافة المجالات''·
وأضاف سموه: يشرفني كرئيس للجنة العليا المشرفة على الجائزة، أن أعلن فوز السيدة سوزان مبارك بجائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية للعام ،2006 بعد أن حصلت على أعلى نسبة من ترشيحات الجهات المعنية بالشؤون الإنسانية في الدول العربية·
وأكد أن هذا الاختيار، جاء في محله حيث تعد السيدة مبارك ناشطة مميزة ورائدة في مختلف مجالات العمل الانساني والخيري، خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة، فاستحقت هذا التكريم والتقدير والمحبة· وليس غريبا على سيدة منحت الكثير من الرعاية والاهتمام لكافة شرائح المجتمع المصري، على حساب عائلتها أن تفوز بهذه الجائزة، حيث جسدت بذلك حضارة مصر وأصالتها ودورها الكبير على خارطة الوطن العربي والعالم''·
وقال لقد أثبتت المرأة مرة أخرى أنها مبدعة وتتدفق عطاء إذا ما منحت الفرصة لمشاركة أخيها الرجل في بناء مجتمع فاضل، وأنها شريك أساسي في عملية التنمية أينما كانت''·
وهنأ رئيس مجلس إدارة مركز راشد لعلاج ورعاية الأطفال السيدة مبارك على هذا الإنجاز الإنساني الجديد، وتقدم بالنيابة عن الإمارات وشعبها، وعن كل الذين شاركوا في الترشيحات في الوطن العربي، وعن أسرة مركز راشد واللجنة العليا المشرفة على الجائزة، بأطيب الأمنيات إلى فخامة الرئيس المصري حسني مبارك وإلى أسرته الكريمة وإلى شعب مصر كله، بمناسبة فوز سيدة مصر الأولى بهذه الجائزة، راجيا لها المزيد من التوفيق والنجاح في مسيرتها الانسانية وبذل المزيد من العطاء من أجل تلبية طموحات وتطلعات شعب مصر والإنسان العربي أينما كان·
ثقافة العطاء
وأكد أحمد بن سعيد على أهمية الجائزة في ترسيخ ثقافة العطاء في المجتمع التي زرعها المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم على مر السنين الذي حمل شعلة التطوير والتنمية والتأسيس لبناء مدينة نموذجية تتصدر قائمة أهم المراكز التجارية في العالم·