كرة قدم

عجمان يدافع عن صدارة «الأولى» أمام العروبة

عماد النمر (الشارقة)

بعد توقف دام ثلاثة عشر يوماً، تعود عجلة دوري الدرجة الأولى للدوران من جديد، بانطلاق الدور الثاني بإقامة ثلاث مباريات ضمن الجولة الثانية عشرة، حيث يستضيف العربي نظيره مصفوت، ويحل دبي ضيفاً على الفجيرة، ويلتقي عجمان مع العروبة، على أن تستكمل الجولة غداً بثلاث لقاءات أيضاً تجمع المباراة الأولى رأس الخيمة مع الخليج، والشعب مع الحمرية، ويلاقي الذيد دبا الحصن.
وكان الدور الأول قد انتهى بتربع عجمان على القمة منفرداً برصيد 25 نقطة، ويلاحقه في الوصافة دبا الحصن برصيد 19 نقطة، ويتساوى الفجيرة الثالث ودبي الرابع في رصيد 18 نقطة، ويأتي العروبة خامساً برصيد 17 نقطة، والخليج سادساً 15 نقطة، والذيد سابعاً 14 نقطة، ومصفوت ثامناً 12 نقطة، والشعب تاسعاً برصيد 12 نقطة، والحمرية عاشراً برصيد 12 نقطة، والعربي في المركز الحادي عشر بعشر نقاط، ورأس الخيمة أخيراً برصيد 8 نقاط.
ويأتي العروبة في المركز الأول كأقوى خط هجوم برصيد 24 هدفاً، منها عشرة أهداف سجلها في مباراة واحدة أمام العربي في الجولة الثانية، يليه عجمان برصيد 22 هدفاً وهو صاحب أقوى خط دفاع، حيث استقبلت شباكه 9 أهداف، ويأتي الذيد كأضعف خط هجوم برصيد 10 أهداف فقط، ويأتي العربي كأضعف خط دفاع، حيث استقبلت شباكه 31 هدفاً، ويعتبر الشعب ملك التعادلات خلال الدور الأول، حيث تعادل في 6 مباريات، واحتل صدارة الهدافين محترف عجمان البرازيلي إديلسون برصيد 15 هدفاً، يليه محترف العروبة بابا ويجو بعشرة أهداف، ثم إليكسندر لاعب رأس الخيمة بتسعة أهداف، ويحتل لاعب دبا الحصن حسن صفر صدارة الهدافين المواطنين برصيد خمسة أهداف ثم زميله محمد سرور بأربعة أهداف.
وتستقطب مباراة عجمان والعروبة الاهتمام، كون طرفها الأول هو صاحب الصدارة، والمستضيف الذي لم يخسر مباراة خلال الدور الأول، بينما حاز الطرف الثاني الضيف على الإعجاب من خلال أدائه في النصف الأول بالدوري، وكان الفريقان قد تعادلا في لقائهما بالدور الأول بهدف لمثله.
وسيكون على البرتقالي إثبات جدارته بالتربع على الصدارة، ومواصلة تحقيق النتائج الإيجابية، حيث يطمح إلى الظفر بالنقاط كاملة لتثبيت أقدامه في المقدمة، والمحافظة على فارق النقاط بينه وبين الوصيف، وكان الفريق قد اختتم الدور الأول بفوز كبير على شقيقه مصفوت بأربعة أهداف مقابل هدفين، ومن قبله تخطي عقبة كبيره بفوزه على دبي بهدفين دون مقابل، وتعادل مع الفجيرة بهدفين لمثلهما في الجولة العاشرة، ويمتلك الفريق مجموعة مميزة من اللاعبين على رأسهم المحترفون إديلسون ولويس هنريكي ورضا هجهوج، إضافة لكتيبه من اللاعبين المواطنين أصحاب المستويات العالية فنياً وبدنياً، ومن المتوقع أن يعتمد مدرب عجمان المصري أيمن الرمادي على التأمين الدفاعي، مع الاعتماد على الهجمات السريعة واستغلال سرعة الطرفين لدعم الهداف الخطير إديلسون أمام المرمى.
في المقابل لن يكون العروبة لقمة سائغة أمام صاحب الأرض والجمهور، فالضيف قدم مستويات جيدة حازت على الإعجاب والإشادة، خاصة في تصفيات كأس رئيس الدولة، وكان الفريق تعرض لكبوة وخسر أربع مباريات متتالية بداية من الجولة الثالثة، إلا أنه استعاد مستواه أمام دبا الحصن وفاز 3/‏1، وتعادل مع الشعب 1/‏1، ثم فاز في آخر ثلاث مباريات على الذيد ورأس الخيمة والخليج، وهو ما جعله يتقدم للمركز الخامس برصيد 17 نقطة، ويطمح المصري طارق مصطفى مدرب الفريق إلى تحقيق نتيجة إيجابية اليوم، على الرغم أن المباراة على أرض المنافس صاحب الصدارة، وسيكون الحذر هو عنوان لعب العروبة، مع الاعتماد على الكرات المرتدة السريعة، ومحاولة امتلاك منطقة وسط الملعب وإغلاق المنافذ على مهاجمي عجمان.
وفي مباراة ثانية لا تقل أهمية يستضيف الفجيرة «الثالث» فريق دبي «الرابع» وسيكون عنوان المباراة هو فض الشراكة، حيث يتساوى الفريقان في رصيد 18 نقطة، وكان الفجيرة فاز في الدور الأول بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ويأمل تكرار الفوز في لقاء اليوم مستفيداً من عاملي الأرض والجمهور، وكانت مسيرة الفجيرة شهدت بعضاً من التذبذب في النتائج، حيث إنه خلال المباريات الثلاث الأخيرة تعادل مع عجمان 2/‏2، وفي واحدة من مفاجآت المسابقة خسر من العربي بهدف دون مقابل، ثم استعاد توازنه بالفوز على الحمرية بثلاثة أهداف، وسيعمل المدرب جمال حاجي على تحقيق نتيجة إيجابية تساعده على القفز نحو الوصافة في حال تعثر دبا الحصن أمام الذيد، لذلك فسوف يلعب مهاجماً منذ البداية والضغط بقوة على مرمى دبي لخطف هدف مبكر، ثم الاعتماد على امتلاك منطقة المناورات لشن المزيد من الهجمات، مستفيداً من وجود الروماني ميهاي والإيطالي ألفارو، وقد تشهد تشكيلة الفريق عودة حسن معتوق الذي عانى من الإصابة الفترة الماضية.
ويدخل دبي المباراة منتشياً بفوزه الأخيرة على الشعب في المباراة المؤجلة بهدفين لهدف في الوقت القاتل، وهو الفوز الذي دفع الفريق من المركز السابع للمركز الرابع، ورفع من معنويات اللاعبين، وأعاد لهم الأمل من جديد في إمكانية المنافسة على إحدى بطاقتي الصعود، في حال استمرار حالة الفوز والأداء القوي خلال الدور الثاني، ويفتقد الفريق اليوم قائده التونسي شادي الهمامي والمدافع أحمد مال الله للإنذار الثالث، إضافة لغياب عصام جمعة بداعي الإصابة، لكن المدرب الفرنسي محمد دجابور جهز البدلاء بصورة جيدة، مستفيداً من فترة التوقف الأخير من أجل تثبيت التشكيلة الأساسية .
وسيكون لقاء العربي ومصفوت فرصة للتعويض، حيث خسر العربي صاحب المركز قبل الأخير آخر ثلاث مباريات أمام دبي 2/‏3، والفجيرة 0/‏1، والحمرية 1/‏2، بينما يريد مصفوت تحقيق الفوز لتصحيح أوضاعه التي تدهورت في آخر ثلاث جولات، حيث تلقى ثلاث خسائر متتالية من عجمان 2/‏4، رأس الخيمة 1/‏3، والذيد 1/‏2، وكانت نتيجة لقاء الدور الأول قد انتهت 4/‏1 لمصلحة مصفوت.