الاقتصادي

«أبوظبي للحوكمة» يوقع اتفاقية تعاون مع مبادرة «بيرل»

المهيري و دانلوب خلال توقيع الاتفاقية في أبوظبي أمس (من المصدر)

المهيري و دانلوب خلال توقيع الاتفاقية في أبوظبي أمس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - وقع مركز أبوظبي للحوكمة، التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، اتفاقية تعاون أمس مع مؤسسة «Pearl Initiative» العالمية، وذلك بهدف تعزيز التعاون ودعم جهود نشر ثقافة الحوكمة والشفافية والمسؤولية ومفاهيمها ومعاييرها وأهمية تطبيقاتها بالنسبة للمؤسسات والشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول المنطقة.
وبحسب بيان صحفي أمس، وقع الاتفاقية محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، واميلدا دانلوب المدير التنفيذي للمبادرة.
حضر توقيع الاتفاقية خلفان سعيد الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الغرفة، والبروفيسور هادي التيجاني المدير التنفيذي لقطاع الدعم المؤسسي بالغرفة.
وتهدف هذه الاتفاقية إلى وضع إطار عمل لتمكين الطرفين من التعاون في مجال ترسيخ ثقافة الشفافية والمسؤولية والحوكمة في أوساط الشركات والمؤسسات في إمارة أبوظبي والدولة بصورة عامة.
وطبقاً لبنود الاتفاقية، سيتعاون الطرفان بشكل خاص على أساس شركاء معرفة في تدريب قادة الأعمال والبرامج التوعوية وبرامج حوكمة المؤسسات، وذلك في سبيل دعم أهداف مبادرة اللؤلؤة، كما سيعمل الطرفان على تحسين قدرات القطاع الخاص لتطوير وتطبيق ومراقبة أفضل الممارسات في مجال الحوكمة وتشجيع الحوار بين أصحاب الأعمال والمستثمرين والأكاديميين والإعلام والمجتمع المدني وتوعية أجيال المستقبل من قادة الأعمال وصناع القرار في القطاعات الاقتصادية على أهمية النزاهة والقيم والأخلاق وممارسات الأعمال. كما تهدف الاتفاقية إلى نشر التوعية بثقافة حوكمة المؤسسات وأطر العمل والممارسات من خلال الإعلام والمؤتمرات والاجتماعات والندوات، وتبادل التجارب في أفضل الممارسات بين الطرفين من خلال تطوير أمثلة عن أفضل الممارسات والكتيبات والأدوات.
وقال محمد هلال المهيري مدير عام الغرفة، إن هذه الاتفاقية سوف تسهم في دعم جهود مركز أبوظبي للحوكمة لترسيخ ثقافة ومبادئ حوكمة الشركات والمؤسسات، مشيراً إلى أن مركز أبوظبي للحوكمة الذي تأسس قبل أعوام عدة كمبادرة رائدة من قبل غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بهدف نشر الوعي حول الحوكمة بين الشركات والمؤسسات التابعة للقطاعين الخاص والعام، وتقديم خدمات استشارية متخصصة بالحوكمة لتأهيل الشركات العاملة في الدولة في نواحي الحوكمة وتزويدها بالمعرفة والخبرات اللازمة لمساعدتها على تطبيق أفضل الممارسات الدولية.
وذكر المهيري أن المركز أنجز المركز وضع استراتيجية طويلة الأمد ترتكز على تقديم أفضل الخدمات الاستشارية والتطويرية المتاحة عالمياً، ووضعها تحت تصرف الشركات والمؤسسات المحلية. وبعد دراسة عميقة لحاجة السوق ومراعاة اختلاف الطبيعة القانونية للشركات من شركات مساهمة عامة، ومساهمة خاصة، وحكومية، وشبه حكومية، وعائلية وبنوك وغيرها، تم طرح عدد من الخدمات التي تتواءم مع أطياف الشركات العاملة في الدولة كافة.
وأشار إلى أن المركز يعمل على تقديم خدمات تدريبية متميزة تستهدف فئتين رئيسيتين من القائمين على الشركات: أولهما، أعضاء مجالس الإدارة وثانيهما، الإدارة التنفيذية في الشركات. وبناء على هذا التنصيف، قام المركز بالاتصال بعدد من المراكز الدولية وبيوت الخبرة العالمية المعروفة بجودتها وتاريخها الطويل في مجال الحوكمة، وأبرم معها اتفاقيات تعاون ترتكز على مساندة المركز في تطوير برامج تدريبية متميزة، والتعاون معه في إعداد الدراسات والأبحاث المتخصصة. ومن أبرز هذه المؤسسات: منظمة التعاون الدولي والتنمية، شبكة الحوكمة الدولية، ومنتدى الحوكمة العالمي، ومؤسسة التمويل الدولي، ومركز المديرين البريطاني والمصري، ومؤسسة براون الاستشارية الكندية، وكابيتال كونسبت وغيرها. وقد أثمر هذا التعاون عن عقد عدد من الندوات وحلقات النقاش المشتركة، بالإضافة إلى تزويد المركز بالمراجع وإعداد برامج تدريبية متطورة، كان أهمها برامج في رفع فعالية مجلس الإدارة، ولجان مجالس الإدارة وفعاليتها، وإدارة المخاطر، وحوكمة الشركات للقانونيين، وأساسيات حوكمة الشركات، وحوكمة البنوك، ودور سكرتير مجلس الإدارة، ودور ومسؤولية مجلس الإدارة، وغيرها من البرامج.