الاقتصادي

اختتام فعاليات أسبوع أبوظبي في الهند

الهاجري خلال أحد الاجتماعات (من المصدر)

الهاجري خلال أحد الاجتماعات (من المصدر)

فهد الأميري (مومباي)

اختتمت مساء أمس في مومباي، أعمال أسبوع أبوظبي في الهند الذي استقطب العديد من المؤسسات الحكومية والشركات التجارية الخاصة ورجال أعمال ومستثمرين هنود، عقب نحو 300 اجتماع ولقاء ثاني ومشترك بقصد توضيح مزايا الاستثمار في (الإمارة) التي تتصدرها البنية التحتية والموقع الاستراتيجي وسهولة ممارسة الأعمال فيها، فضلاً عن تنوع وتعدد مجالات العمل فيها.
وتوجت فعاليات الأسبوع بتوقيع عقد بقيمة 1.2 مليار درهم مع شركة النفط والغاز الطبيعي المحدودة في الهند لصالح حقل «رتنا» أبرمته شركة الإنشاءات البترولية الوطنية التي أعلنت عن افتتاح المقر الرئيس للشركة في حيدر آباد، عقب تأسيسها لشركة هندسية في مومباي والاستحواذ على شركة أخرى في حيدر آباد بنسبة 80%.

تفاهمات واتفاقيات
شهد الأسبوع أيضاً تفاهمات واتفاقيات مع عدد من الجهات، حيث اتفق سوق أبوطبي للأوراق المالية مع بورصة مومباي على توقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين للاستفادة من البنية التحتية في وصنع أرضية جيدة للإدراجات المزدوجة لدى سوق أبوظبي للأوراق المالية.
واستعرض الجانبان مضامين مجالات الاستثمار في أبوظبي، كالطاقة والرعاية الصحية والبنية التحتية والخدمات المالية والرياضة والصناعة والسياحة بقصد جذب مزيد من الشركات الى السوق الظبيانية، كما عقدت المؤسسات الحكومية مع نظيراتها في الهند نحو 180 اجتماعا، بمشاركة دائرة التنمية الاقتصادية ومبادلة وغرفة أبوطبي وهيئة مياه وكهرباء أبوطبي وموانئ أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي وطيران الاتحاد ومركز أبوطبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات ودائرة الصحة وسوق أبوظبي العالمي، ومجلس أبوظبي لسيدات الأعمال والمنطقة الحرة للمطارات أبوظبي ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية وحديقة حيوان العين ومصدر وحديد الإمارات والإمارات العالمية للألمنيوم وسوق أبوظبي للأوراق المالية والمناطق الاقتصادية المتخصصة.
في المقابل، وعلى جانب القطاع الخاص، تم تنظيم 150 اجتماعا بين شركات القطاع الخاص في كل من إمارة أبوظبي والهند تركزت في مجملها حول طبيعة الأعمال والأنشطة الاقتصادية التي تمارسها تلك الشركات.
وترأس سيف محمد الهاجري، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوطبي عدة اجتماعات مع كبار المسؤولين الهنود بهدف تطوير الشراكة في قطاعات من إمارة أبوطبي مثل الأغذية والأدوية والتكنولوجيا المالية وأسواق المال، حيث اجتمع مع سوريش برايهو وزير التجارة والصناعة الهندي، وتم استعراض العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند بصفة عامة وإمارة أبوظبي بصفة خاصة، وسبل تطويرها وتنميتها.

استثمارات جديدة
وقال الهاجري، في ختام أعمال وفعاليات الأسبوع، إن الحدث استطاع أن يكسب استثمارات جديدة لإمارة أبوظبي، ويستكشف فرصاً أخرى لجلبها إلى الإمارة في ظرف وجيز، لافتاً أنه النسخة الأولى من المبادرة التي أطلقتها الدائرة لتنظيم «أسبوع أبوظبي» في أكثر من دولة حول العالم للترويج لفرص وإمكانيات وجاذبية الإمارة للاستثمار الأجنبي، ولتكاتف الجهود، وإيجاد تكامل في إطار منصة واحدة ذات رسالة وهدف واحد.
وأشار إلى أن الأسبوع استطاع أن يوجد ديناميكية للتفاعل والتشارك والتحاور بين المسؤولين والمشرفين على المؤسسات والمشاريع الاقتصادية الحكومية في إمارة أبوظبي مع نظرائهم في الهند، وأيضاً بين رجال الأعمال والشركات الخاصة في كلا البلدين.
وأضاف الهاجري أن المؤسسات والمناطق الاقتصادية في أبوظبي والشركات التجارية وحدت جهودها للوصول إلى المستثمرين الدوليين واطلاعهم على إمكانيات وقدرات إمارة أبوظبي على استقطاب رؤوس الأموال ونجاح الأعمال..
معرباً عن ارتياحه للانطباع الإيجابي الذي تركه هذا الأسبوع لدى الشركاء والمستثمرين في الهند الذين أبدوا استعداداً كبيراً لدراسة ومتابعة التنسيق والتشاور مع زملائهم في أبوظبي للاستفادة من الفرص التي يتيحها سوق أبوظبي لنجاح الأعمال.
وقام الهاجري بزيارة أخرى إلى مدينة مومباي التقى خلالها معالي ديفيندرا فادنافيز رئيس وزراء ولاية مهرا شترا الهندية، حيث أكدا خلال الاجتماع أهمية توطيد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين إمارة أبوظبي وولاية مهرا شترا.
وبحث الاجتماعان، سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري والاستثماري، وأيضا بحث جوانب التعاون وتبادل الخبرات في مجالات التنمية البشرية والأمن الغذائي ولفت إلى أن مشاركة الجهات الحكومية والقطاع الخاص، جنباً إلى جنب في «أسبوع أبوظبي في الهند»، جاء بقصد تعزيز استمرارية تدفق الاستثمارات الهندية على إمارة أبوظبي في مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية التي تخدم رؤية أبوظبي 2030.

180 اجتماعاً في القطاع الحكومي
قدم أسبوع أبوظبي في الهند منصة لتحديد ومناقشة فرص جذب الاستثمارات في مختلف القطاعات والترويج للمزايا التنافسية لإمارة أبوظبي كوجهة عالمية مفضلة للاستثمار، بالإضافة إلى البحث في الآليات وفرص الشراكة بين الشركات الإماراتية ونظيرتها من الشركات الهندية.
وتم عقد ما يقارب 180 اجتماعاً، شكلت هذه الاجتماعات فرصة لاستعراض مكونات مجالات الاستثمار في إمارة أبوظبي، كالطاقة، والصناعة، والسياحة والرعاية الصحية والبنية التحتية والخدمات المالية وغيرها، وجذب مزيد من الشركات المستهدفة إلى سوق أبوظبي.
وتمحورت الاجتماعات حول أنواع ومجالات الأنشطة التي تمارسها تلك الشركات في أبوظبي الهند، حيث استعرضت الشركات الخصوصية العاملة فيما ثمن رجال الأعمال في الهند مبادرة أسبوع أبوظبي في الهند التي مكنتهم من الالتقاء بنظرائهم في أبوظبي، والتعرف من المعنيين مباشرة على طبيعة ومجالات الاستثمار هناك دون أن يكلفهم ذلك عناء البحث وجهد السفر، مؤكدين أن دولة الإمارات تعد أقرب وأوثق شريك اقتصادي يفكر فيه أي مستثمر هندي. وتم تنظيم ملتقى أبوظبي للاستثمار، خلال فعاليات «أسبوع أبوظبي في الهند» في كل من دلهي وموباي، بحضور عدد ما يقارب 300 من كبار المستثمرين من الجانب الهندي، حيث جمع هذا الملتقى مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص من إمارة أبوظبي في الهند.