الاقتصادي

مؤتمر «خطوة نحو الريادة» يختتم فعالياته بالشارقة

مشاركون  في إحدى جلسات مؤتمر «خطوة نحو الريادة بداية صغيرة أحلام كبيرة»  (من المصدر)

مشاركون في إحدى جلسات مؤتمر «خطوة نحو الريادة بداية صغيرة أحلام كبيرة» (من المصدر)

الشارقة (وام) - أكد المشاركون في مؤتمر «خطوة نحو الريادة بداية صغيرة أحلام كبيرة» أن المؤتمر شكل دفعة على طريق فتح أبواب استثمارية جديدة في إمارة الشارقة من خلال التركيز على كيفية الارتقاء بقطاع ريادة الأعمال بما يحقق إيجاد فرص استثمارية جديدة في كافة القطاعات الصناعية والتجارية والخدمية.
وكان المؤتمر عقد برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بمركز اكسبو الشارقة ونظمه منتدى الشارقة للتطوير في إطار السعي للوقوف على أفضل الممارسات المتبعة عالميا للارتقاء بمخرجات قطاع ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ودورها في تحقيق نماء اقتصادي مستدام.
وألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة في المؤتمر أكد فيها ضرورة ربط مخرجات التعليم بمختلف مراحله، لاسيما التعليم العالي بالمنظومة الاقتصادية الحديثة بوصفها الخطوة الأولى على طريق تحقيق ازدهار اقتصادي وتوسيع دائرة التعاون لتشمل مختلف الوزارات والدوائر الحكومية لتعزيز هذا القطاع.
وقال إن إنشاء قاعدة بيانات اقتصادية تكون بمثابة منصة للمقبلين على الاستثمار في مجال المشاريع المتوسطة والصغيرة وعلى اعتبار أن قاعدة البيانات تعد من أبرز معالم المرحلة القادمة في هذا القطاع كونها تعمل كخارطة طريق تساعد في اختيار النشاط الاقتصادي الأمثل للمواطنين الشباب.
وشارك معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في المؤتمر بكلمة مسجلة اكد فيها أن الوزارة تسعى إلى الدفع قدما باتجاه فتح قنوات استثمارية جديدة تكون بمثابة الرافد للاقتصاد الوطني.
ولفت إلى أن الوزارة تسعى جاهدة إلى وضع إطار قانوني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يسهم في تعزيز العمليات الاستثمارية على الأرض ويحقق مزيدا من الاستقرار والاستدامة للمشهد الاقتصادي الإماراتي، لا سيما أن هذا القطاع أثبت فعالية كبيرة خلال الأزمات المالية.
وأكد محمد الشحي وكيل وزارة الاقتصاد في كلمته خلال المؤتمر أن الحكومة تعكف على وضع أطر قانونية تكون بمثابة الدافع باتجاه تحقيق ثورة اقتصادية جديدة عبر تكريس ثقافة ريادة الأعمال ودفع المواطنين الشباب لشق طريقهم واستهلال حياتهم العملية بنجاحات تكرس ريادة الإمارات للمشهد الاقتصادي في المنطقة.
وأبدى القنصل العام الأمريكي روب والر إعجابه بالجهود الإماراتية في مجال ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة لافتا في الوقت ذاته إلى إمكانية التعاون بين البلدين لا سيما أن الولايات المتحدة لها تجربة سابقة في هذا المجال، وقال إن قطاع ريادة الأعمال بات يأخذ حيزا متناميا في الخطط التنموية الحكومية لمختلف دول العالم، مشيرا إلى مبادرة الرئيس الأميركي باراك أوباما في هذا المجال.
وأشار إلى أن حضوره مؤتمر «خطوة نحو الريادة بداية صغيرة أحلام كبيرة» نابع من ضرورة فتح قنوات تواصل يتم من خلالها تبادل الآراء والأفكار بما يحقق الأهداف المنشودة.
وتم خلال المؤتمر عرض فيلم قصير تضمن صورة مختصرة عما آلت إليه الشارقة في عهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حيث تحدث الفيلم عن القفزة النوعية التي حققتها الإمارة والمشهد الذي آل إليه الوضع الاقتصادي من حيث تنوع مصادر الدخل فيه واعتماده على جملة من الدعائم المتينة التي تستند إلى نهج مدروس حقق الارتقاء المنشود على الأرض.
واستضاف المؤتمر مجموعة من الفعاليات الاقتصادية الهامة والشخصيات البارزة في قطاع ريادة الأعمال ورجال الأعمال والشباب الإماراتيين الذي خاضوا غمار تجربة الدخول إلى قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة للتعرف على التجارب الناجحة في هذا المضمار لتكون بمثابة خارطة طريق للشباب الراغب في الاستقلال بمشاريعه الخاصة والانطلاق في عالم الأعمال.
وتصدر قائمة المتحدثين جاسم البلوشي رئيس مجلس إدارة منتدى الشارقة للتطوير الذي تحدث عن جهود مختلف المؤسسات والدوائر الحكومية في إمارة الشارقة لتكريس رؤى صاحب السمو حاكم الشارقة كل من موقعه.
ولفت إلى مساعي المنتدى الهادفة إلى تعميق مفهوم ريادة الأعمال بمختلف أشكاله وأنواعه الاجتماعية والربحية والمعرفية أو الرقمية منوها بجملة من القضايا الجوهرية التي تستند إليها ريادة الأعمال على أساس أن المعرفة هي أول مقومات النجاح.
وضمت قائمة المتحدثين في المؤتمر يسار جرار الشريك في «باين وشركاه» الذي ألقى الضوء على الفرص الاستثمارية في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وعلى ضرورة أخذ زمام المبادرة للاستفادة من هذه الفرص.
وتحدث محمد الشاعر المدير الإقليمي لمصرف الإمارات الإسلامي عن الفرص التي تنتظر استثمارها من الشباب الإماراتي الى جانب مشاركة العديد من الفعاليات الاقتصادية التي خاضت تجربة قطاع ريادة الأعمال كل في مجاله.
وشاركت مجموعة من الشباب في المؤتمر بطرح بعض الأفكار في قطاع المال والأعمال أمام لجنة التقييم من المستثمرين والمصارف وصناديق الدولة والمؤسسات الداعمة حيث قامت اللجنة بتحديد مواعيد مع كل مشروع على حدة لتقديم التمويل والدعم الفني والتسهيلات المختلفة.