الرياضي

الأهلي يفتح صفحة جديدة في الدوري



محمد حمصي:

شهدت أروقة النادي الأهلي حركة غير عادية مساء أمس الأول في أعقاب قرار الاستغناء عن المدرب الألماني شايفر وتكليف المغربي رشيد بن محمود بقيادة الفريق في ربع نهائي الكأس أمام الجزيرة لحين التعاقد مع مدرب جديد، فقد عقد اجتماع مطول بين لجنة الكرة واللاعبين، حضره قطب النادي خليفة بن سليمان مدير عام التشريفات بحكومة دبي، وثاني جمعة أمين السر العام ورئيس اللجنة، وداوود محمد مشرف الفريق، والإداري حمدون، والمدرب رشيد بن محمود، وكان الاجتماع بمثابة جلسة مصارحة طرحت فيها عدة آراء عن أسباب (الانتكاسة) التي كانت وراء تدهور النتائج في الجولات الخمس الاخيرة، وكيفية تجاوزها سعيا وراء عودة الانتصارات، وفتح صفحة جديدة سواء في مسابقة الكأس أوالدور الثاني للدوري·
وركز خليفة بن سليمان على النقاط التي يجب مراعاتها للخروج من هذا المأزق، وعكس صورة حقيقية عن مستوى الفريق الأهلاوي حامل اللقب في الموسم الماضي، متمنيا أن تكون مباراة الجزيرة بعد غد الجمعة في ربع نهائي الكأس هي الانطلاقة الجديدة للفانلة الحمراء، في نفس الوقت عاهد اللاعبون إدارة النادي على بذل قصارى جهدهم لانتشال الفريق وتحقيق نتائج تتماشى مع سمعته ومكانته، مؤكدين أن تدهور النتائج يتحملها الجميع من لاعبين وجهاز فني·
وفي استطلاع سريع قام به ''الاتحاد الرياضي'' للتعرف على الأسباب الحقيقية التي أدت الى مثل هذه النتائج وبالتحديد في الجولات الخمس الأخيرة أكد (الكابتن) أحمد شاه أن اللاعبين يتحملون جزءاً كبيراً من المسؤولية، مشيرا الى ان المشكلة الاساسية تكمن في عدم عطاء اللاعب كل ما عنده، إضافة الى الاخطاء الفردية التي تحدث بين حين وآخر وتلقي بظلالها على النتائج وعدم استغلال الفرص بالشكل المطلوب، مستشهدا بما حدث في المباراة الاخيرة أمام الشارقة وضياع عدة فرص مؤكدة في الشوط الأول كانت كفيلة بحسم النتيجة لصالحهم، وتمنى شاه أن لا يتسبب دخول أي هدف مبكر في التأثير على اللاعبين وعلى معنوياتهم، قائلا: إن اللاعب الكبير يعرف كيف يتجاوز مثل هذه الحالات بحيث لا تنعكس على نفسيته، وأثنى شاه على جهود إدارة النادي وتدخلها في الوقت المناسب لإعادة الأمور الى نصابها، مؤكدا أن أي فريق آخر يمكن ان يمر بنفس الظروف مهما كانت مكانته·
وذكر شاه أن قرار الاستغناء عن المدرب الالماني شايفر لا يقلل من مكانته، فهو في النهاية مدرب كبير، ثم إن التغيير سنة الحياة، وعندما تتفاقم الأمور من الطبيعي ان تتجه الانظار نحو المدرب لكونه المسؤول الفني الأول، وأكد شاه أن المرحلة القادمة ستشهد عودة الفريق بداية من مباراة الجزيرة يوم الجمعة القادم·
وبسؤاله عن مدى إمكانية اللحاق بركب المنافسة بعدما اتسع الفارق الى (11)؟ أجاب بأنه في كرة القدم لا شيء مستحيل، ففي الموسم الماضي واجه الأهلي نفس الموقف واستطاع ان يلحق بالوحدة وأن يجره لمباراة فاصلة ويحرز لقب الدوري، والأمر الآن مشابه، المهم عدم إهدار نقاط جديدة والتعامل مع كل مباراة على أنها بطولة خاصة بذاتها·
وقال محمد سرور: إن الأهلي قادر على تخطي هذه (الكبوة) واستعادة انتصاراته، مشيرا الى ان تأخرهم في الترتيب لا يعني أن الفرصة قد ضاعت، بل هناك مجال للتعويض في الدور الثاني، وتمنى سرور أن يستفيد اللاعبون من الأخطاء السابقة وان يحرصوا على كل نقطة من النقاط القادمة حتى يتمكن الفريق من تصحيح مساره واللحاق بدائرة المنافسة·
ولفت سرور الى أن مباراة الجزيرة في الكأس هي البداية للحكم على الفريق بثوبه الجديد، وأكد حسن علي ابراهيم ضرورة فتح صفحة جديدة وعدم الالتفات للهزائم والاستفادة بقدر، الامكان من الاخطاء السابقة، وقال حسن: إن الأهلي مرّ بنفس الظروف في الموسم الماضي ونجح بعد ذلك بتحقيق افضل النتائج والفوز بدرع الدوري بعد جر الوحدة لمباراة فاصلة والتفوق عليه، وتمنى حسن أن تكون مباراة الجزيرة فاتحة خير على الأهلاوية·
وأوضح أن أي فريق يمكن ان يمر بنفس الظروف، والأهم من ذلك أن الفريق القوي والكبير هو القادر على الخروج من هذا المأزق بسرعة، وذكر حسن علي ابراهيم أن قرار تغيير المدرب سيكون ايجابيا على الأقل من الناحية النفسية مع كل التقدير والاحترام لكفاءة وخبرة الألماني شايفر·