الرياضي

بالفيديو.. ريال مدريد يعاقب نابولي بثلاثية ويقترب من دور الثمانية بدوري الأبطال

مدريد (د ب أ)

اقترب ريال مدريد الأسباني بقوة من التأهل لدور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما قلب تأخره صفر / 1 أمام ضيفه نابولي الإيطالي إلى فوز ثمين ومستحق 3 / 1 في ذهاب دور الستة عشر للمسابقة اليوم الأربعاء.

وبات يكفي الريال، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 11 لقبا، الخسارة بفارق هدف وحيد في لقاء العودة الذي سيقام على ملعب (سان باولو) معقل نابولي في السابع من آذار/مارس القادم، من أجل الاستمرار في البطولة.

في المقابل، أصبح يتعين على نابولي الفوز بهدفين نظيفين على الأقل في ملعبه حتى يطيح بالفريق الملكي من البطولة مبكرا، ويحجز بطاقة الصعود لدور الثمانية.

وأمام حشد كبير من الجماهير اكتظت بهم مدرجات ملعب (سانتياجو برنابيو)، في مقدمتهم أسطورة الكرة الأرجنتيني دييجو مارادونا نجم نابولي الأسبق، ورافاييل نادال نجم التنس وأحد أكبر مشجعي ريال مدريد، تقدم نابولي بهدف مباغت عن طريق لورينزو إنسيني في الدقيقة الثامنة.

وسرعان ما بسط ريال مدريد (حامل اللقب) سيطرته على مجريات الأمور، ليدرك النجم الفرنسي كريم بنزيمه التعادل في الدقيقة 19، وينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وواصل الريال فرض هيمنته على اللقاء، بعدما أضاف توني كروس وكاسيميرو الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 49 و54، فيما فشلت محاولات نابولي في تقليص الفارق خلال الدقائق المتبقية من اللقاء.

ولم تشهد المباراة مرحلة جس النبض، حيث بدأها الريال بهجوم مكثف منذ اللحظة الأولى، وكاد كريم بنزيمه أن يفتتح التسجيل لأصحاب الأرض في الثانية 25 ،بعدما سدد من داخل منطقة الجزاء من متابعة لتمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى عن طريق كريستيانو رونالدو، ولكن خوسيه مانويل ريينا حارس مرمى نابولي أبعد الكرة بصعوبة.

وعلى عكس سير اللعب، افتتح لورينزو نسيني التسجيل لمصلحة نابولي في الدقيقة الثامنة.

وتلقى إنسيني تمريرة بينية من ماريك هامسيك، ليسدد الكرة مباشرة من مسافة بعيدة المدى، واضعا إياها على يسار كايلور نافاس، حارس مرمى الريال، الذي خرج من مرماه لملاقاته دون داع.

بدا الارتباك واضحا على أداء لاعبي الريال، حيث اندفع لاعبوه للهجوم بكثافة غير أن محاولاته الهجومية اتسمت بالعشوائية.
سرعان ما استعاد الفريق الملكي اتزانه وأعاد تنظيم صفوفه مرة أخرى، ليدرك بنزيمه التعادل في الدقيقة .18
وأرسل دانييل كارفخال تمريرة عرضية متقنة من الناحية اليمنى إلى اللاعب الفرنسي، الذي ارتقى فوق الجميع وسدد ضربة رأس رائعة لتمر الكرة فوق ريينا وتعانق الكرة الشباك.

وأهدر رونالدو فرصة مؤكدة للريال في 28 ،بعدما تلقى تمريرة بينية من لوكا مودريتش انفرد على إثرها بالمرمى، ولكنه أطاح بالكرة بعيدة عن المرمى وسط دهشة الجميع.

بمرور الوقت، شدد الريال من هجماته وحاصر لاعبي نابولي في منطقة الجزاء، حيث تعددت التمريرة العرضية ولكن بلا فاعلية.

حاول الريال استخدام سلاح التسديدات بعيدة المدى أمام التمركز الدفاعي الجيد لنابولي، وسدد مودريتش من خارج المنطقة في الدقيقة 31 ولكن الكرة اصطدمت بالدفاع لتخرج إلى ركلة ركنية لم تستغل.

ورد نابولي بهجمة سريعة بعدها بدقيقة واحدة، حيث مرر إنسيني كرة زاحفة من الناحية اليسرى إلى هامسيك، الخالي من الرقابة، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن.

واصل مودريتش تسديداته بعيدة المدى، حيث أطلق تصويبة أخرى من خارج المنطقة في الدقيقة، 38 ولكن الكرة ارتطمت في الدفاع لتخرج إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وأسرع الريال من وتيرة لعبه قبل انتهاء الشوط الأول، وأضاع بنزيمه فرصة محققة في الدقيقة 43، بعدما تابع تمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق رونالدو، ولكنه سدد الكرة برعونة ليبعدها ريينا إلى ركلة ركنية أثمرت عن ضربة رأس من رافاييل فاران ذهبت سهلة في يد حارس نابولي، وينتهي الشوط بالتعادل 1 / .1
بدأ الشوط الثاني باستحواذ متبادل على الكرة، ومن أول هجمة منظمة للريال خلال هذا الشوط، أضاف توني كروس الهدف الثاني للفريق الأبيض في الدقيقة .49

وانطلق رونالدو بالكرة من الناحية اليمنى، مراوغا خاليدو كوليبالي مدافع نابولي، قبل أن يمرر كرة عرضية زاحفة إلى كروس، الخالي من الرقابة، الذي سدد الكرة مباشرة من على حدود المنطقة، زاحفة على يسار ريينا، الذي اكتفى بالنظر لها وهي تحتضن شباكه.
ارتفعت معنويات الريال عقب هدف التقدم، وسدد مارسيللو من خارج المنطقة في الدقيقة 54 ،ولكن الكرة علت العارضة بقليل، قبل أن يضيف كاسيميرو هدفا ثالثا رائعا في الدقيقة .55

وأبعد دفاع نابولي كرة عرضية من الناحية اليمنى بطريقة خاطئة، لتتهيأ الكرة أمام كاسيميرو، الذي سدد صاروخا مدويا قبل أن تلامس الكرة الأرض، من خارج المنطقة، على يمين ريينا الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه.
حاول نابولي العودة إلى المباراة مرة أخرى، واحتسبت له ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 61 نفذها فوزي غلام ،الذي علت تسديدته العارضة بقليل.

اندفع لاعبو نابولي نحو الهجوم بحثا عن تقليص الفارق، مما منح الفرصة لاعبي الريال لاستغلال المساحات الخالية في دفاعه.
وانطلق بنزيمه بالكرة من الناحية اليسرى، ليمرر الكرة إلى رونالدو، الذي سدد دون مضايقة من أحد، ولكن تصويبته لم تكن متقنة لتخرج بعيدة عن المرمى في الدقيقة .66

ولم تمر سوى دقيقتين، حتى أهدر درايس ميرتينز فرصة مؤكدة لنابولي، حيث تلقى خوسيه كاييخون تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليمرر الكرة مباشرة من الناحية اليمنى إلى ميرتينز، الذي سدد من داخل المنطقة في حراسة مدافعي الريال، ولكن تسديدته لم تكن متقنة لتبتعد عن العارضة بسنتيمترات.

وظل سوء الحظ ملازما لميرتينز بعدما أهدر فرصة أخرى في الدقيقة 70، حيث تلقى تمريرة أمامية داخل المنطقة، ليجد نفسه منفردا بنافاس، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لتصطدم الكرة بالحارس الكوستاريكي ثم بقدمه لاعب نابولي وتذهب الكرة إلى ركلة مرمى.
وأجرى ريال مدريد تبديله الأول في الدقيقة 71 بنزول بيبي بدلا من سيرخيو راموس.

ووقف ريينا حائلا دون اهتزاز شباكه بعدما أبعد تسديدة من خاميس رودريجيز في الدقيقة .73
ودفع ماوريتسيو ساري مدرب نابولي بتبديله الأول في الدقيقة 73 بنزول الان بدلا من بيوتر زيلينسكي، ليرد الريال بتبديله الثاني في الدقيقة 74 بنزول لوكاس فاسكيز بدلا من خاميس رودريجيز.

وجاءت الدقيقة 80 لتشهد هدفا لنابولي عن طريق كاييخون، ولكن حكم المباراة ألغاه بسبب وقوع اللاعب الأسباني في مصيدة التسلل، قبل أن يرد مودريتش بتسديدة من على حدود المنطقة في الدقيقة 82 ولكن الكرة علت العارضة.

وأجرى الريال تبديله الثالث (الأخير) في الدقيقة 83 بنزول ألفارو موراتا بدلا من بنزيمه، ليرد نابولي بتبديله الثاني بنزول أركاديوز ميليك بدلا من هامسيك.
وشهدت الدقائق الأخيرة هجوما متبادلا من كلا الفريقين ولكن بلا جدوى، لينتهي اللقاء بفوز ثمين للريال بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.