دنيا

وراء كل علّة كبيرة··· قدم صغيرة!



خوله علي:
تصوير - محي الدين:

يقول د· سامي الطبيب (المتخصص في طب القدمين): ''الإنسان يمشي ما يقارب 4000- 6000 خطوة في اليوم الواحد، ويمشي في حياته ما يعادل خمس لفات حول الكرة الأرضية، فإذا لم يهتم بقدميه فلن يستطيع أن يتمتع بكل هذه المسافات بدون ألم ومشاكل· وينتج عن إهمال القدمين أمراض عديدة منها: فطريات الجلد وهي أكثر شيوعا بين الرجال بسبب زيادة التعرق جراء ارتداء أحذية رياضية فترة طويلة، والأمراض التي تنتج عن سوء اختيار الحذاء المناسب كالأظافر الغارسة باللحم والأصابع المطرقية والثالول ومسمار القدم وتصلب الجلد·

أنواع الأقدام

؟ الأقدام الطبيعية ولها تقوّس طبيعي تظهر فيه مقدمة القدم والكعب متصلتين بمساحة أوسع، وأصحابها لديهم خيارات واسعة في انتقاء الأحذية وبكافة أشكالها·
؟ الأقدام المقوسة وتفتقر إلى الميلان الكافي لهذا لا تمتص الصدمات، ويحتاج أصحابها إلى وسائد للأحذية لجعل حركتهم أكثر مرونة·
؟ الأقدام المفلطحة (TOOF TALF) وتعد أكثر حالات القدم شيوعا؛ نتيجة وجود ارتخاء شديد في الأربطة، وضعف في قوة العضلات المحيطة بالقدم، مع توزيع غير متساو للجسم على القدمين مما يولد ألماً مزمناً وإجهاداً للقدم، ويعاني أصحابها من صعوبة في ممارسة أنشطتهم اليومية· وهؤلاء عليهم ارتداء أحذية عريضة، وذات مقاس مناسب، والابتعاد عن الأحذية البالية من الطرف الداخلي، ومتابعة التمارين الرياضية مع أخصائي العلاج الطبيعي؛ وذلك بهدف إطالة وتقوية عضلات الساق· أما بالنسبة للطفل الذي يعجز عن العناية بأقدامه، فالأم تقوم بالمهمة فتنظف قدميه وتقلم أظافره وتتابع نموه وما قد يطرأ على أقدامه من مشاكل أثناء المشي، كما تنتقي له الأحذية المريحة والواسعة التي لا تحد من نمو أقدامه·

كيف نختار الحذاء الملائم؟

ينصح الدكتور سامي باختيار الحذاء الملائم للقدم، وذلك باستخدام الأحذية الجلدية التي تجمع بين الطراوة وحسن الدعم والتهوية، والابتعاد عن الأحذية المصنوعة من الجلد الصناعي أو النايلون أو الحرير لأنها تصبح مرتعاً لنشوء الفطريات وانبعاث الروائح الكريهة·
وارتداء الجوارب القطنية في الصيف والصوفية في الشتاء، وخلع الحذاء من فترة إلى أخرى اتقاء لنشوء مسامير القدم· كما ينبغي أن يكون الحذاء أطول من القدم بنحو 2 سم، وأن يكون مبطناً من الداخل عند أسفل الكعب بقطعة مطاطية لتقلل من حدة الضغط أثناء المشي·
ويوضح د· الطبيب أن النساء هن أكثر الفئات التي تشكو من مشاكل في الأقدام، بسبب الكعب العالي الذي يؤدي إلى مشاكل عميقة في القدم، خاصة الأصابع التي تتحمل ثقل الجسم، وترددهن المستمر على صالونات التجميل التي لا تراعي - أحياناً - نظافة وتعقيم الأدوات المستخدمة في العناية بالقدم (erucidep)، مما يتسبب في انتشار الأمراض، علاوة على أن قص الأظافر من الجوانب يؤدي إلى نشوء الأظافر المغروسة في الجلد·

حمامات زيوت وأعشاب

ولأن الكثيرين يرغبون في العناية بأقدامهم لكنهم لا يستطيعون الذهاب إلى المراكز المتخصصة لأسباب مختلفة، يمكن لحمامات الزيوت والأعشاب أن تحقق الراحة والاسترخاء لكنها لا تغني بالطبع عن التنظيف وزيارة الطبيب، ولهذا توجهنا إلى الأستاذ أبو الفداء محمد الباحث في الطب الشعبي الذي أوضح لنا أهمية حمامات القدم وأنواعها بقوله : ''القدمان تحملان عبء مسيرة الحياة وهما عجلة الحركة للجسد، والعناية بهما ضرورية جداً بعمل حمامات الزيوت والأعشاب التي تنشط الدورة الدموية للقدمين، وتلطف الجلد وتنظفه من الشوائب، وتخفف من تمدد الأوردة (الدوالي)، وتزيل تورّم رسغ القدم ولها أثر في خفض ضغط الدم المرتفع وتسكين آلام الصداع، ومن هذه الحمامات:
؟ حمام الزيت: يتم تدليك القدمين بأحد هذه الزيوت (زيت الخردل، زيت الزيتون، زيت جنين القمح، زيت اللادن) قبل النوم مع تخليل الأصابع ودهن الأظافر، وتحريك القدمين حول مفصل القدم عدة مرات، مع تحريك الأصابع مرارا· أما مرضى السكري الذين يعانون من ضعف الدورة الدموية في القدمين، فينبغي عليهم أن يولوا أقدامهم اهتماماً دقيقاً، بتدليك القدمين باستعمال زيت السندروس والمستكة لتقوية الجلد ضد التشققات·
؟ حمام ماري: تغلى قبضة من إكليل الجبل ثم تصفى، وتوضع القدمان في الماء مع الاسترخاء لنصف ساعة ثم تجفف القدمين جيدا·
؟ حمام البابونج: تغلى قبضة من البابونج في لترين من الماء وتترك تغلي لمدة 10 دقائق ثم يضاف له الماء حتى يصبح دافئاً (40) درجة مئوية، ثم تغمس الأقدام فيه مع تدليك الأماكن المتعبة وما بين الأظافر، ويكرر هذا الحمام مرة واحدة في اليوم·
؟ حمام الملح: تضاف ملعقتان كبيرتان من الملح لماء الحمام وهو علاج لتسكين آلام القدمين المتعبتين·

للاستعلام/ مركز شيروبودي للعناية بالقدمين/ دبي/ هاتف:
3499055
ydoporihc.www
moc.iabud-retnec-
المعهد العربي للطب النبوي وعلوم الأعشاب/ الشارقة/ هاتف: 5641646



السكرية والرياضي ··· أشهر الأقدام المريضة

إذا كانت مشكلات الناس العاديين مع أقدامهم غير بسيطة، فإن أصحاب القدم السكرية أكثر تعقيداً، فهؤلاء -كما يقول الطبيب- معرضون للإصابة باعتلال الأعصاب الطرفية الذي يؤدي إلى قدم عديمة الحس ومشوهة فيما بعد· بالإضافة إلى نمط غير طبيعي في المشي، وقد يصابون بتقرحات مزمنة في أقدامهم نتيجة لحادث صغير كانتعال حذاء غير ملائم أو المشي حفاة أو الإصابة بجروح أو خدوش طفيفة· وعادة ما تتكون التقرحات الاعتلالية العصبية عند سطح أخمصي القدم أو في مناطق التشوهات العظمية· وقد تصاب القدم السكرية بالتعفن الذي يمثل خطراً مباشراً على الأطراف· ومن أعراض التعفن: ارتفاع درجة حرارة المريض، الإحساس بالألم، ارتفاع نسبة كريات الدم البيضاء، وزيادة معدل ترسب كريات الدم الحمراء، وهذه تعتبر مؤشرات على وجود كمية كبيرة من العفن والأنسجة التالفة وخراج داخلي·
ومريض السكري مطالب بشدة بأن يكون على وعي بطرق العناية بقدميه، فحصهما باستمرار (ما بين الأصابع بوجه خاص)، وغسلهما بصورة منتظمة مع تجفيفهما بدقة، أما درجة حرارة الماء فهي أقل من 37 درجة مئوية مع تجنب المشي حافيا، وارتداء الأحذية المناسبة التي يتم تفصيلها بشكل يتناسب مع تشوهات القدم ونمط المشي غير الطبيعي لأنها ضرورية لمنع حدوث التقرحات· ويجب ارتداء الجوارب القطنية، بالإضافة إلى تفحص باطن الحذاء قبل ارتدائه· وعدم استخدام المواد واللاصقات الكيميائية لإزالة مسامير القدم مع ضرورة تقليم الأظافر وقصها بشكل مستقيم، ويمكن استخدام الكريمات المرطبة والزيوت لترطيب الجلد الناشف·
ومن أكثر أمراض القدم شيوعاً ''سعفة القدم'' أو ما يعرف بـ''القدم الرياضي''، و''القدم الرياضي'' إصابة فطرية وليست بكتيرية أو فيروسية، سريعة العدوى وهناك إمكانية كبيرة لتكرار الإصابة إذا لم تعالج بشكل سليم· وتظهر الإصابة عادة بين الأصبعين الرابع والخامس ولكن يمكن أن تنتقل الإصابة إلى أماكن أخرى من الجسم بما فيها أظافر القدم والأيدي والحوض والإبط، وذلك عندما يحك المريض المنطقة المصابة ومن ثم يلمس مكاناً آخر من جسمه·
أما أكثر الأعراض شيوعاً فهي: بثور وتقشر وحكة شديدة بين الأصابع يصحبها ألم وشعور بالحرقة في منطقة الإصابة، واحمرار في القدم· وإذا لم تعالج هذه الأعراض تتعرض البشرة للتشقق مشكلة بيئة مناسبة لنمو البكتيريا التي تعد سبباً رئيسياً للرائحة الكريهة، وربما تصل العدوى إلى أظافر القدم فتؤدي إلى اصفرار وسماكة في ظفر القدم وهذه الحالة تتطلب استشارة الطبيب المختص فوراً·
ويصل معدل الإصابة بالقدم الرياضي بين البالغين إلى 70%، وتصيب الشباب والنساء بنسب متساوية، وحتى الأطفال قد تصلهم العدوى إذا توافرت الظروف الملائمة·
وتحتوي الأقدام على 250,000 غدة عرق، وينشط بعضها أكثر من غيرها ولهذا تميل المنطقة للإصابة ولكن يمكننا تقليل احتمالات الإصابة بعض الإجراءات عملاً بالمثل القائل ''درهم وقاية خير من قنطار علاج'':
؟ غسل الأرجل وتجفيفها بشكل جيد وخاصة بين الأصابع·
؟ تجنب الأحذية والجوارب الضيقة وخاصة في الصيف، ويفضل إنتعال الأحذية المفتوحة·
؟ ارتداء الجوارب القطنية التي تسمح للأرجل بالتنفس وتغييرها بشكل يومي·
؟ تجنب السير حافياً وانتعل دائماً الصنادل المضادة للمياه في الأماكن العامة·
؟ تجنب المشاركة في المناشف أو الأحذية والجوراب·
؟ تهوية الأحذية بشكل جيد قبل اعادة استخدامها·

كيف تحافظ على صحة قدميك ؟

للقدم تركيبة أكثر تعقيداً مما يعتقد البعض، والاهتمام بها ينعكس إيجابياً على الصحة العامة· وتوجد في القدم 19 عضلة رئيسية ترتبط 18 منها بالأصابع، وعليه فإن التدريب المستمر للأصابع ينعكس قوة وصحة على القدم·
وهنا بعض التمارين التي يمكن أداؤها بسهولة بالمنزل وتعمل على تحسين صحة القدم والمحافظة عليها :
؟ قم بتحريك كرة تحت القدم كتدليك لها·
؟ ضع رباطاً مطاطياً سميكاً حول أصابعك وحاول فردها، توقف لخمس ثوان وكرر هذا التمرين·
؟ ضع منشفة صغيرة على الأرض وابدأ بجذبها نحوك مستخدماً أصابعك فقط، ويمكنك مضاعفة الجهد وزيادة المقاومة بوضع ثقل على طرف المنشفة، خذ قسطاً من الراحة وكرر ذلك خمس مرات·
؟ ضع 20 من قطع الرخام على الأرض، وحاول رفع واحدة في كل مرة بأصابعك ووضعها داخل إناء مجاور·
؟ الجلوس مع رفع الأقدام إلى أعلى لمدة 10 دقائق بعد يوم عمل طويل يساعد الدورة الدموية·


نصائح ذهبية للعناية بالأقدام

؟ تفحص قدميك كل يوم، لكي تكتشف المشاكل التي لا ترتبط عادةً بأية آلام مثل الجروح والتقرحات والإحمرار والانتفاخ والتهابات الأظافر·
؟ أغسل القدمين يومياً بالماء الدافئ ولا تترك قدميك في الماء لفترة طويلة فذلك يسبب الجفاف، ونشّف قدميك بشكل جيد·
؟ أفرك العُقد والمناطق القاسية من الجلد بلطف ولا تستخدم الشفرات عليها·
؟ استشر طبيبك أو اختصاصي العناية بالقدم حول أفضل طريقة للاعتناء بالأقدام·
؟ قص أظافر قدميك كل أسبوع، أو كلما احتجت لذلك باستخدام قصاصات الأظافر واجعلها ناعمة باستخدام المساطر الخشنة أو مبرد الأظافر· لا تقطع أطراف الظفر·
؟ دع الدم يتدفق إلى قدميك· ارفع قدميك عندما تكون جالساً وحرّك أصابع القدمين لخمس دقائق مرتين أو ثلاث مرات يومياً· لا تشبك رجليك لفترة طويلة·
؟ لا تدخن، فالتدخين يقلل تدفق الدم إلى القدمين·
؟ كن أكثر نشاطاً، ومارس التمارين الرياضية واستعمل الأحذية الرياضية المناسبة لقدميك·