عربي ودولي

أنباء متضاربة عن إصابة زعيم قاعدة العراق ومقتل مساعده

بغداد - حمزة مصطفى،
وكالات: قالت مصادر وزارة الداخلية العراقية أمس إن أبا أيوب المصري زعيم ''تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين'' أصيب في اشتباكات مع قوات عراقية شمالي بغداد·
ونقلت الإذاعة البريطانية ''بي·بي·سي'' تقريرا بثته قناة ''العراقية'' الحكومية قال فيه متحدث باسم الوزارة إن المصري فر من ساحة القتال أمس الأول بعد إصابته· وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد عبد الكريم خلف أن قوات الشرطة العراقية اشتبكت مع مجموعة إرهابية الليلة قبل البارحة، مما أدى إلى إصابة زعيم ''القاعدة في بلاد الرافدين'' المعروف أيضا باسم أبو حمزة المهاجر، مشيرا إلى أن الاشتباكات أسفرت أيضا عن مقتل مساعد المصري المدعو أبو عبدالله المجمعي، وأضاف أن السلطات العراقية تتحفظ حاليا على جثة المجمعي· لكن مصادر الوزارة أحجمت عن إعطاء أي تفاصيل عن مكان المصري أو كيف عرفت أجهزة الأمن بإصابته·
وأكد التلفزيون أن مساعد المصري الإرهابي أبو عبد الله المجمعي قتل بالقرب من قضاء بلد، مضيفا أن ''جثته لا زالت في حوزة القوات العراقية''·
وذكر أحد مسؤولي وزارة الداخلية أن المعركة حدثت حين رصدت الشرطة العراقية مجموعة من مقاتلي ''القاعدة'' في طريقها إلى سامراء· لكن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية العميد قاسم الموسوي قال إنه ''لا يستطيع تأكيد هذه المعلومات حتى الآن''·
كذلك أكد الجيش الأميركي في العراق أنه لا توجد علامات على إصابة أو مقتل زعيم القاعدة في العراق، ولا يستطيع تأكيد هذه المعلومات·
والمصري وهو مصري الجنسية تولى قيادة ''القاعدة'' في العراق بعد مقتل المتشدد الأردني أبو مصعب الزرقاوي في غارة جوية أميركية في يونيو الماضي·
ورصدت الولايات المتحدة مكافأة مالية قيمتها 5 ملايين دولار لمن يأتيها برأس المصري أو يدلي بمعلومات تؤدي إلى قتله أو القبض عليه· وقال مصدر في الشرطة العراقية طلب عدم الكشف عن اسمه إن ''سكان بلدة الضلوعية القريبة من بلد هاجموا بمساندة الشرطة العراقية منزلا يقع وسط المزارع يتواجد فيه عدد من أعضاء ''القاعدة'' واشتبكوا معهم بالأسلحة، ما أسفر عن مقتل المجمعي مساعد المصري''·
وأضاف أن أبا أيوب المصري أصيب وفر في المزارع، وحاصرت قوات عراقية المنطقة بالكامل بحثا عنه· وفي بلد نفى مصدر في الشرطة هناك ما أعلنه المتحدث الرسمي العراقي، مشيرا إلى أنه لم تتسلم شرطة القضاء طوال الأيام الماضية أي جثة لمطلوبين أمنيين، نافيا صحة المعلومات التي أدلى بها لوسائل الإعلام الناطق باسم الداخلية· وعلى الصعيد نفسه نفى أحد الأطباء في مستشفى بلد العام في تصريح صحفي أن المستشفى لم تتسلم أي جثث، غير أنه أشار في الوقت نفسه أنه إذا كانت هناك جثث لم يعلن عنها فإنها توجد لدى القوات الأميركية التي تجري عليها في العادة فحص الحمض النووي للتأكد من هوية القتيل·
إلى ذلك نفى بيان نشر على الإنترنت صدر أمس باسم ما يسمى بـ ''دولة العراق الإسلامية'' أن زعيم ''القاعدة في العراق'' المدعو المصري، قد أصيب في اشتباكات دارت شمالي بغداد· وقال البيان ''إن اختلاق الحكومة لمثل هذه الأخبار التي نفاها حتى الأميركان لهي دليل على إفلاسهم وتخبطهم''·
ولم يتسن على الفور التحقق من صحة البيان الذي نشر على موقع يستخدمه عادة إسلامـــــيون متطرفون·