الرياضي

فيفا يلزم الاتحادات الوطنية بتعين أمين سر مدفوع الأجر

رسالة الخرطوم-
علي سيد أحمد:

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم ''فيفا'' تعميما جديدا للاتحادات الوطنية الزمها خلاله بإتباع ما يسمي بـ'' ستاندر ستيتس'' وهو يعني إنشاء نظام أساسي مثالي فيه تعديلات جوهرية أهمها أن يكون منصب الأمين العام للاتحاد الوطني مدفوع القيمة وألا يعمل في هذا المنصب ''السكرتير العام'' غير شخص يدفع له راتب شهري ثابت بموجب عقد عمل بين الاتحاد الوطني والشخص الذي يوكل إليه المهمة·· ويرتكز ''فيفا'' في إصداره لهذا التعميم على دوافع محدده تتمثل في الاستقرار والاستمرار باعتبار ان السكرتارية العامة أهم وظيفة لترأسه للمكتب التنفيذي وتنفيذ البرامج ويرى ''فيفا'' ان عهد السكرتير غير المتعاقد الذي يستلم راتبا قد ولى إلى غير رجعة·
وأرسل الاتحاد الدولي تعميما للاتحادات الوطنية في هذا الخصوص بعد اجازه المقترح من قبل اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي وحدد ''فيفا'' كذلك ان يكون أعضاء المكتب التنفيذي منتخبين وليسوا عن طريق التعين لتطبيق مبادىء الديمقراطية وشدد الاتحاد الدولي في تعميمه بأن آخر موعد لتطبيق هذا القرار 31 ديسمبر المقبل وهدد الاتحادات التي لن تلتزم بتوقيع غرامات وعقوبات تصل لحد إيقاف الدعم وتجميد نشاط الاتحاد·
ويستند ''فيفا'' في التعديل إلى أن لوظيفة الأمين العام أعباء تزايدت بطريقة متواترة في المرحلة الماضية وانه محور العمل وأساسه حيث يحرر الخطابات ويصدر التوجيهات ويترأس لجنة المسابقات ويقوم بالكثير من الأعباء الإضافية·
وكان اجتماع أمناء سر الاتحادات الأفريقية قد استمر لمدة ثلاثة أيام بالعاصمة الخرطوم واختتم أمس الاول بحضور عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي للكرة·· وناقش المجتمعون في الأيام الثلاثة العديد من النقاط الجوهرية مثل دور السكرتير والمهمة الملقاة على عاتقه ودشن الجلسة أحمد سحنون سكرتير الاتحاد التونسي لكرة القدم الذي تحدث عن دور السكرتير وهل يكون منتخبا ام معيننا وتحدث في محاضرته عن المهنية والأخلاقية في عمل أمين السر العام باعتباره الشخص المحوري في الاتحاد وقال إن الهدف من ان السكرتير هو المحور الرئيس للنجاح في كل اتحاد يقوم بكل الأعباء ويمثل حجر الزاوية في النجاح المنشود·
مصطفى مراد فهمي السكرتير العام للاتحاد الأفريقي قدم محاضرة قيمة عن نشأة وتطور المنافسات وتحدث عن قرعة المسابقات وأهمية أن تكون موجهه لترى البعد الجغرافي فيها ، وتحدث كذلك محمد عبدالمنعم شطة عن تأهيل الكوادر هو المنصب الجديد الذي الزم فيه الاتحاد الأفريقي الاتحادات الوطنية من ضرورة تعين هذا الشخص لكي يقوم بدورة في تأهيل الكوادر·· فيما ركز الدكتور كمال شداد رئيس الاتحاد السوداني في محاضرته عن دور السكرتير مع المنظمات الدولية والإقليمية وكيفية التعامل معها·
ودارت نقاشات قوية في الجلسات الثلاثة من الأعضاء كل تحدث عن دوره وعن منظومة العمل داخل اتحاده وركز المتحدثون على اهمية الدور الذي يقوم به السكرتير مع وصف دقيق للدور الذي يلعبه مع تجارب مقارنة لنفس الدور في الدول الأوروبية باعتبارها النموذج الذي يجب ان يتبع·
وفي ختام الورشة تحدث عيسى حياتو قائلا: لقد تحدثت كثرا في الأيام الستة الماضية وأقول في نهاية هذه الدورة المتخصصة إننا سعداء بما تحقق من نجاح وبالمستوى الذي قدم والمواضيع التي نوقشت لتدعيم العمل في المنصب الأكثر أهمية بالنسبة لي وأضاف منصب السكرتير يعتمد على الاحترافية ويساعد على التطور ونحن نستقبل كأس العالم في ارضنا في عام 2010 بجنوب أفريقيا·ووعد بعقد اجتماعات مماثلة في هذا الخصوص، وتحدث كذلك عن سعيه مع الاتحاد الدولي والاتحادات القارية الأخرى عن أهمية دور السكرتير وإنزال مقترحات الفيفا إلى ارض الواقع·
· وتم بعد ذلك توزيع الشهادات على الدارسين وتوزيع هدايا من الاتحاد السوداني للمشاركين في كل الدول وكان التصفيق مسك ختام أعمال الملتقى·· عن موقف السودان من هذا الموضوع تحدث الدكتور كمال شداد مؤكدا بأن تفريغ السكرتير يخضع لوضيعة كل دولة وتجربتها ونظامها الأساسي مؤكدا انه لم يتم اقناع الفيفا بعدم جدوى القرار·