الاقتصادي

وزراء المال والاقتصاد العرب يؤكدون استمرار الدعم المالي لفلسطين



القاهرة - الاتحاد: أكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للجامعة العربية في ختام اجتماعات دورته التاسعة والسبعين مساء أمس الأول بالقاهرة على مستوى وزراء المال والاقتصاد العرب استمرار الدعم المالي والعيني على المستويين الرسمي والشعبي للشعب الفلسطيني من أجل تعزيز صموده في مواجهة العدوان الاسرائيلي·
وعبر المجلس - والذي رأس وفد الامارات في أعماله سعادة عبدالله أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد - عن تعزيز الجهود لعقد المنتدي الاقتصادي لدعم الاقتصاد الفلسطيني وقرر توسيع قاعدة المساهمين في صندوقي الاقصى والقدس من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني واعادة اعمار ما دمره الاحتلال·
ووافق المجلس على الملفات الاقتصادية التي ستطرح على القمة العربية القادمة في الرياض يومي 28 و29 مارس القادم وتتضمن الاوضاع الاقتصادية العربية والاقليمية والدولية، ومشروع استراتيجية التنمية الزراعية العربية المستدامة والنهوض بالنهوض بالتعليم وتحسين جودة المرافق الصحية في الدول العربية· ووافق المجلس على منح صفة مراقب لمؤسسات المجتمع المدني العربية في اجتماعاته على ان تتم مشاركتها بناء على دعوة توجهها الامانة العامة في حالة وجود أية موضوعات تتعلق بها· كما وافق على تشكيل لجنة مؤسسات المجتمع المدني من مصر والبحرين وتونس والجزائر والامانة العامة للجامعة·
وقرر تأجيل البت في الدراسة التي اعدها الخبراء في مجال الاتصالات والبيئة حول اطلاق قمر صناعي عربي لمراقبة كوكب الأرض ومشروع النظام الاساسي للمنظمة العربية للاقمار الصناعية لمراقبة الارض الى الدورة القادمة للمجلس· ودعا الجزائر وموريتانيا وجيبوتي وجزر القمر الى سرعة استكمال اجراءات انضمامها الى منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى· واكد أهمية تنفيذ قرار دورته الاستثنائية لمساعدة لبنان في اعادة الاعمار والتأهيل الاقتصادي·
وقرر المجلس عقد دورة استثنائية خلال شهر مايو القادم بمشاركة وزراء التجارة والصناعة والمالية وممثلي القطاع الخاص وخبراء اقتصاديين للوصول الى اتفاق حول قواعد المنشأ غير المتفق عليها وفق رؤية تحقق أهداف منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى· وأعلن وزير التجارة والصناعة المصري المهندس رشيد محمد رشيد أن مصر تقدمت بمبادرة أمام المجلس لرفع الاستثناءات المفتوحة لها في قطاعات الملابس الجاهزة والحديد والسيارات في اطار منطقة التجارة العربية الحرة ايمانا منها بالانفتاح على المنطقة العربية· معتبرا أن القرار يعبر عن جدية مصر في العمل العربي المشترك·

50 % الزيادة المتوقعة
في مبيعات الشعالي مارين
1,5 مليار درهم حجم
سوق اليخوت في الإمارات

دبي - الاتحاد: تتوقع شركة ''الشعالي مارين'' المصنعة لليخوت والقوارب زيادة حجم مبيعاتها بمعدل 50% خلال العام الحالي، وذلك بناءً على ما حققته من نتائج متميزة خلال العام الماضي، وتعتمد الشركة أيضاً في توقعاتها على النمو المطرد الحاصل في قطاع التطوير العقاري في المنطقة بشكل عام وفي دولة الإمارات والدول المجاورة بصفة خاصة، حيث إنها تشهد تطوير مجموعة من الجزر الاصطناعية، ما يساهم في زيادة الطلب على اليخوت الفاخرة للقيام برحلات ترفيهية وممارسة هواية الصيد·
وقال سلطان عبد الله الشعالي نائب رئيس مجلس إدارة ''الشعالي مارين'' والرئيس التنفيذي للشركة: تعتبر اليخوت الفاخرة التي نصنعها علامة فارقة من ناحية الجودة والأداء العالي، ونضع نصب أعيننا بشكل دائم الارتقاء بمستوى المعايير الصناعية التي نلتزم بها· وقد حققنا مبيعات عالية خلال الأعوام القليلة الماضية بالإضافة إلى ما تشهده الأسواق من تزايد في الطلب على اليخوت والقوارب الفاخرة، نحن واثقون من زيادة حجم مبيعاتنا بمعدل 50% خلال العام الحالي·
وأضاف الشعالي: تساهم المشاريع العقارية البحرية التي باتت على وشك الانتهاء في دبي مثل مشروعي ''النخلة جميرا'' و''العالم'' إلى جانب الجزر الاصطناعية المقرر إنشاؤها في قطر والدول المجاورة في زيادة معدل الطلب على اليخوت والقوارب الفاخرة بشكل مستديم· من جانب آخر، تؤكد كافة المؤشرات في الأسواق على تنامي معدل الطلب على منتجاتنا في الأسواق الأوروبية والآسيوية· ونحن متحمسون لتلبية كافة احتياجات هذه الأسواق·
وتتعامل شركة ''الشعالي مارين'' مع مجموعة واسعة من الموزعين الذين يوجدون في مختلف الدول الأوروبية ودول مجلس التعاون الخليجي· وتصدر الشركة ما يقارب على 50% من منتجاتها إلى اسبانيا والمملكة المتحدة والمالديف والمملكة العربية السعودية وقطر والكويت·
وفيما يتعلق بالفرص المتاحة في الأسواق الإماراتية، قال الشعالي: يقدر حجم هذه الصناعة في الإمارات بما يزيد عن 1,5 مليار درهم إماراتي· وتتكامل هذه الصناعة مع النظام الاقتصادي للدولة الذي يشهد معدلات نمو مطردة في كافة المجالات، الأمر الذي ينبئ بمستقبل واعد لهذا القطاع خلال السنوات القليلة القادمة· ويسرنا أن نكون في موقع يتيح لنا مواكبة الطلب المتزايد على اليخوت والقوارب الفاخرة·
وتصنّع الشركة مجموعة واسعة من القوارب التي تتنوع بين قوارب الصيد الصغيرة والكبيرة والقوارب الفاخرة بالإضافة إلى اليخوت والقوارب المصنعة يدوياً ووفقاً لرغبات العملاء· وتتميز منتجات ''الشعالي مارين'' بالأنظمة الملاحية التكنولوجية المتقدمة المزودة بها والتي من بينها نظام ''جي· بي· أس'' )اذس( المتطور وتقنية الرادار·