الاقتصادي

آيدكس ·· معرض الدفاع الدولي الأهم في الشرق الأوسط



يعتبر معرض ومؤتمر الدفاع الدولي ''آيدكس'' منذ انطلاق دورته الأولى عام 1993 أحد أهم وأكبر المعارض المتخصصة بأنظمة الأسلحة والدفاع على المستوى الدولي، حيث يعقد هذا الحدث الهام مرة واحدة كل سنتين في مدينة أبوظبي، كما يعتبر معرض ومؤتمر الدفاع الدولي ''آيدكس'' ملتقى هاماً يجمع في إطاره كافة المعنيين والمهتمين بصناعة الأمن والدفاع في المنطقة، ويأتي انعقاد هذا الحدث في مدينة أبوظبي كميزة نسبية تساهم في تعزيز طبيعة المشاركة في فعاليات هذا المعرض، خاصة في ضوء الموقع الإستراتيجي المتميز للمدينة والتسهيلات الكبيرة التي تقدمها للزوار والمشاركين، والتي من أبرزها مراكز المعارض المتخصصة والمجهزة بأحدث الوسائل والمعدات التكنولوجية·
وحققت الدورة السابعة من معرض ومؤتمر الدفاع الدولي، والتي عقدت في الفترة من 12 وحتى 17 فبراير 2005 نجاحا كبيرا، حيث شهدت هذه الدورة مشاركة 906 عارضين من 50 دولة من مختلف دول العالم، كما تميزت بمشاركة 31 جناحا دولياً، إضافةً إلى 68 وفداً رسمياً، وفاق عدد الزوار 35 ألف زائر، فضلاً على ذلك فقد تجاوز حجم الصفقات المعلن عنها آنذاك من قبل القوات المسلحة الإماراتية ما يقارب الـ 1,85 مليار دولار أميركي·
وافتتح تلك الدورة- التي كانت تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''- كلٌّ من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحضر افتتاح تلك الدورة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية·
وتعقد فعاليات الدورة الثامنة من معرض ومؤتمر الدفاع الدولي الثامن ''أيدكس ،''2007 تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' في المقر الجديد لمركز أبوظبي الدولي للمعارض في الفترة من 18 إلى 22 فبراير ·2007 وتقوم شركة ''ريد'' لتنظيم المعارض- وهي شركة تابعة لمجموعة ''ريد السفير''، إحدى أكبر 100 شركة مسجلة في سوق لندن للأوراق المالية، وإحدى أبرز الشركات المتخصصة بتنظيم المعارض والمؤتمرات في العالم- بتنظيم فعاليات الدورة الثامنة للمعرض، إلى جانب معرضين آخرين، وذلك بعد حصولها على حقوق تنظيم هذه المعارض من شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، التي كانت تضطلع في السابق بتنظيم هذا الحدث·
ورحب اللواء الركن عبيد الكتبي- رئيس هيئة الإمداد في القوات المسلحة الإماراتية ورئيس اللجان العسكرية الخاصة بمعرض ومؤتمر الدفاع الدولي ''أيدكس ''2007 خلال اللقاء الخاص بأعضاء السلك الدبلوماسي، وممثلي وسائل الإعلام والذي عقد في نادي القوات المسلحة في أبوظبي- بانضمام شركة ريد للمعارض باعتبارها الجهة الجديدة المسؤولة عن تنظيم فعاليات المعرض، إضافةً إلى ترحيبه بقرار عقد فعاليات المعرض في المقر الجديد لمركز أبوظبي الدولي للمعارض الذي يعتبر من أبرز وأحدث المرافق المتخصصة في صناعة المعارض في المنطقة·
وأشاد اللواء الركن عبيد الكتبي بشركة ''ريد'' لتنظيم المعارض التي تتميز بسمعتها المرموقة عالمياً في إدارة وتنظيم المعارض، مشيراً إلى عزم القوات المسلحة في دولة الإمارات العربية على تقديم كافة سبل الدعم لتسهيل مهمة الشركة، وتعزيز التعاون المستقبلي معها·
وتقوم شركة ''ريد'' لتنظيم المعارض بتنظيم معرض معدات ونظم الدفاع الدولي في لندن DSEi، والذي يعتبر من أبرز معارض الدفاع المتعدد القطاعات على الصعيد الدولي، كما تقوم ''ريد'' سنوياً بتنظيم 460 معرضاً في أكثر من 38 دولة حول العالم، وقال فريدريك تو رئيس شركة ريد للمعارض- الشرق الأوسط: إن حصول شركة ''ريد'' على حقوق تنظيم معرض ''آيدكس ''2007 يعتبر خطوة طبيعية بالنسبة للشركة، حيث من المتوقع أن تقوم الشركة بالبناء على النجاحات المتأتية من خلال تنظيم اثنين من أهم المعارض المتخصصة في صناعة الدفاع في العالم·
وأضاف أن معرض ومؤتمر الدفاع الدولي ''آيدكس'' يتميز بسمعته العالمية كواحد من أهم المعارض المتخصصة في نظم وتكنولوجيا الدفاع في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط، معرباً عن اعتقاده بأن تطور مدينة أبوظبي كمركز سياحي واستثماري، إضافة إلى تطوير مرافق متميزة في صناعة المعارض يعتبر من أهم العوامل التي تساهم في تعزيز نجاح ''آيدكس ''2007 باعتباره أحد المعارض المتخصصة في الدفاع خارج العالم الغربي·
وتعتبر الدورة الثامنة لمعرض ''آيدكس ''2007 أول دورة تعقد في المقر الجديد لمركز أبوظبي الدولي للمعارض، الذي يعد من أبرز وأحدث المرافق المتخصصة في صناعة المعارض في المنطقة، حيث يجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة على المبنى الجديدة تمهيداً لتسليمه في يناير ·2007
وتستقطب الدورة الحالية من معرض ومؤتمر الدفاع الدولي الثامن ''آيدكس ''2007 ما يزيد عن 900 عارض من أكثر من 50 دولة، ويتألف من 20 جناحاً وطنياً، ومن المتوقع أن يشارك فيه ما يزيد عن 80 وفداً مشاركاً·
وقال محمد النبهاني مدير معرض ''آيدكس ''2007: إن الاستجابة المتعلقة بالمشاركة في العرض كانت كبيرة وملفتة للنظر خاصة مع وجود مطالب بتخصيص مساحات عرض داخلية وخارجية تزيد بنسبة 30 % عن الحد الأقصى للأرقام المسجلة خلال الدورات السابقة، وأضاف: أن الدورة الحالية من دورات انعقاد المعرض تتميز بنفس خصائص النجاح التي ميزت المعرض منذ انطلاقته الأولى عام ،1993 معرباً عن سعادته بالموقع الجديد الذي خصص للسفن البحرية التي ترسو بالقرب من ميناء زايد، ومشيراً إلى تميز الموقع الجديد بالمساحات الواسعة التي صممت لأداء العروض البحرية، الأمر الذي يتيح الفرصة أمام الحضور والزوار لمشاهدة السفن والقطع البحرية الزائرة، والتي من المتوقع أن يصل عددها إلى 15 سفينة وقطعة زائرة·
وتمثل المسيرات البحرية، وعروض العربات والمركبات المتنقلة في القناة الاصطناعية عبر المعرض أحد المحطات الرئيسة التي تستوقف الزائر في المعرض، كما ستقام العروض البرية اليومية على مساحة قدرها 100 ألف متر مربع مبنية ومخصصة لهذا الغرض·
ويعقد مؤتمر الدفاع الخليجي تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو بعنوان ''دول الخليج·· الإستراتيجيات·· المتطلبات·· عمليات التملك''، وستقوم مجموعة جينز للمعلومات بتنظيم المؤتمر الذي يعقد في السابع عشر من الشهر القادم، قبل الافتتاح الرسمي لفعاليات معرض ''آيدكس ''2007 بيوم واحد·
ويناقش المؤتمر التطورات الجارية في العراق، وأفغانستان، ولبنان، وفلسطين، وحركة طالبان وتنظيم القاعدة، وأثر هذه التطورات على مسائل الأمن والدفاع في منطقة الخليج العربي، كما يناقش المؤتمر قضايا ومتطلبات الأمن والدفاع، وسبل تعزيزها في منطقة الخليج العربي·
وتحظى التحولات التي تشهدها قضايا الأمن والدفاع على الصعيد العالمي بالأهمية الرئيسية في هذا المؤتمر، ويطرح هذا الموضوع المارشال أنتوني باقنال، قائد سلاح الجو البريطاني، الذي يعتبر من أكثر الشخصيات خبرة في التاريخ البريطاني، إضافةً إلى ذلك يناقش المؤتمر نظم وقدرات الدفاع البري والبحري والجوي·
ويشارك في المؤتمر عدد من الخبراء والمتخصصين في قضايا الأمن والدفاع من مختلف الدول العربية والعالم الغربي، ومن أبرز المشاركين في هذا الحدث مارك كيميت، نائب مساعد وزير الدفاع الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط ، حيث تعتبر هذه المشاركة هي الأولى له على الصعيد العالمي بعد توليه منصبه الجديد·
إضافةً إلى ذلك، فقد أكد عدد من الخبراء مشاركتهم في المؤتمر أمثال اللواء الركن ''هانز أوتو بود''، رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الألماني، ولورد أستر، رئيس لجنة الدفاع في مجلس اللوردات البريطاني، والسيد ''بيتر فيرغا''، المساعد الرئيسي لوزير الدفاع الوطني في الولايات المتحدة الأميركية، ويتوقع أن يشارك في هذه الدورة من دورات انعقاد هذا المؤتمر ما يزيد عن 400 وفد من مختلف دول العالم·
ويرى القائمون على تنظيم هذه الدورة أنها ستكون الأكبر بالنظر إلى عدد الحضور، والشركات العارضة، إضافةً إلى الوفود المشاركة، ويشهد الحدث عروضاً تتعلق بنظم الدفاع الأرضي الجوي، والسفن والغواصات، وعروض نقل المركبات، والسفن البرمائية، والطائرات المروحية، إضافة إلى الطائرات بدون قائد، وتعتبر القوات المسلحة الإماراتية الداعم الرسمي لهذا الحدث، الذي ينطوي على عروض بحرية تقوم بها السفن الزائرة في ميناء زايد، وقناة المارينا القريبة من موقع المعرض·
إلى ذلك، تعتبر مدينة أبوظبي مدينة عالمية، وموئلاً سياحياً، وهي ذات موقع استراتيجي هام يقع على مفترق طرق بين الشرق الأقصى وأوروبا، وينمو القطاع السياحي في العاصمة أبوظبي بصورة سريعة لأسباب ذات صلة بالمناخ الدافئ الذي تتميز به المدينة، إضافةً إلى ما يتميز به سكان المدينة من كرم وضيافة·









وتحقق أبوظبي، التي يبلع عدد سكانها 600 ألف نسمة، معدلات تنموية عالية، وهي تتميز بتنوعها الثقافي، إضافةً إلى مشاريع البنى التحتية والمرافق الاقتصادية والتجارية التي تم تشييدها وفقاً لأرقى المعايير والمواصفات العالمية، الأمر الذي يضفي على المدينة طابعاً جمالياً، وفي الوقت نفسه يساعد على إجراء الأعمال وعقد الصفقات التجارية·
وتجري في الوقت الحالي عمليات تطوير لكورنيش أبوظبي، كما تشهد المدينة إقامة العديد من الفنادق الفاخرة، والتي من أبرزها قصر الإمارات الذي يمثل انعكاساً للنمط الهندسي المعماري الذي يقوم على الجمع بين النمط التقليدي، والمعايير التكنولوجية الحديثة، حيث يعتبر هذا الفندق المطل على البحر تحفة معمارية، وموئلاً لكافة الراغبين في الإقامة الفاخرة في أحد أكثر الفنادق الراقية في العالم·