الإمارات

"العمل" تطبق الدوام المرن اعتبارا من 3 فبراير المقبل

تطبق وزارة العمل اعتبارا من الثالث من شهر فبراير المقبل نظام الدوام المرن على كل موظفيها في ديوانيها في أبوظبي ودبي ومكاتبها في باقي الإمارات وذلك بموجب قرار أصدره معالي صقر غباش وزير العمل.

ويبدأ الدوام الرسمي لموظفي الوزارة عدا موظفي تقديم الخدمة للمتعاملين في صالات ومكاتب العمل وأقسام التفتيش من
الساعة السابعة إلى الساعة التاسعة صباحا وينتهي دوام الموظف بعد مرور سبع ساعات من وقت حضوره الفعلي وذلك طوال أيام الأسبوع من يوم الأحد وحتى يوم الخميس.

ونص القرار على أن يبدأ الدوام في شهر رمضان عند الساعة الثامنة إلى الساعة التاسعة والنصف صباحا وينتهي دوام الموظف بعد مرور خمس ساعات من وقت حضوره الفعلي وذلك طوال أيام الشهر الفضيل.

وأوكل قرار معالي وزير العمل لمديري الإدارات والمكاتب والرؤساء مهام التنسيق المسبق مع الموظفين بشأن أوقات حضورهم وانصرافهم وفق الساعات المشار إليها وذلك لضمان سير العمل بالإدارت والمكاتب المختلفة.

وحدد القرار أوقات الدوام الرسمي لموظفي تقديم الخدمة في صالات ومكاتب العمل وأقسام التفتيش وفق النظام الجديد بثلاث فترات تشمل الفترة الصباحية حيث يبدأ الدوام عند الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة الثانية ظهرا وفترة الظهيرة من الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة الخامسة مساء والفترة المسائية من الساعة الثانية عشرة ظهرا و حتى الساعة السابعة مساء.

يذكر أن تقديم الخدمة للمتعاملين يبدأ عند الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السابعة مساء بواقع 11 ساعة يوميا من الأحد وحتى الخميس.

كما حدد قرار معالي وزير العمل أوقات الدوام الرسمي لموظفي الخدمة في صالات ومكاتب العمل وأقسام التفتيش خلال شهر رمضان بفترتين حيث يبدأ الدوام في الفترة الصباحية عند الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثانية ظهرا وفي الفترة المسائية من الساعة الثانية والنصف ظهرا وحتى الساعة الخامسة والنصف مساء.

ونص القرار على أنه في حال حضور الموظف متأخرا عن الساعات التي تم تحديدها وفقا لنظام الدوام المرن تطبق عليه كل الجزاءات الواردة بالمادة 103 من اللائحة التنفيذية لقانون الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم 13 لسنة 2012.

وأوضح سعادة سيف السويدي وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون الخدمات المؤسسية والمساندة أن إقرار نظام الدوام المرن لدى الوزارة جاء بعد دراسة متأنية لانعكاساته المتوقعة على سير العمل بعد تطبيقه الذي يتوافق مع قانون الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية وتعديلاته واللائحة التنفيذية الصادرة بقرار مجلس الوزراء الموقر بهذا الشأن وكذلك القرار الخاص بالهيكل التنظيمي للوزارة وتعديلاته.

وأضاف أن النظام يسهم في معالجة أية حالات لتأخر الموظفين عن الوصول الصباحي للعمل في الموعد المقرر عند الساعة السابعة صباحا نظرا لكونه يمنحهم وقتا إضافيا للوصول بما لا يتجاوز ساعتين بحيث يتم احتساب مدة الزيادة في الوصول وإضافتها إلى الموعد المقرر لانتهاء الدوام وذلك وفقا للتنسيق المسبق مع مديري الإدارات والمكاتب والرؤساء وهو الأمر الذي من شأنه المساهمة في زيادة الإنتاجية من خلال تقليل الوقت المستقطع جراء تأخر الموظف أو استئذانه لإنجاز أمور شخصية ومن ثم العودة إلى العمل.

وقال السويدي إن الدوام المرن يساعد على إيجاد بيئة عمل محفزة للموظفين ومراعاة حاجاتهم الإنسانية فضلا عن الاستغلال الأمثل لإنتاجية الموظف بما يتوافق مع طبيعة عمله وزيادة معدل الرضا في الوظيفة وبالتالي المساهمة في تقليل نسبة الدوران الوظيفي.

يذكر أن مجموع الموظفين العاملين في وزارة العمل يبلغ حوالي ألف و120 موظفا وتبلغ نسبة التوطين في الوزارة 98 في المائة.