عربي ودولي

العراق يغلق الحدود مع سوريا وإيران



بغداد - الاتحاد ووكالات الأنباء:أعلنت الحكومية العراقية أمس أنها قررت اغلاق المنافذ الحدودية مع سوريا وايران لمدة بموجب الخطة الجديدة لأمن بغداد حيث اوقع تفجيران جديدان صباح أمس 22 قتيلا و44 جريحا · كما قتل وجرح عدة عراقيين في هجمات متفرقة أخرى وقتل جندي أميركي برصاص مسلحين·
وتلا قائد عمليات بغداد، اللواء عبود قمبر على التلفزيون العراقي بيانا من رئاسة مجلس الوزراء بأنه تقرر إغلاق منفذي الوليد وربيعة على حدود سوريا ومنافذ الشلامجة وزرباطيا وحاج عمران وبشماق على حدود إيران لمدة 72 ساعة، فيما ستبقى كل المنافذ الحدودية الأخرى مغلقة حتى ''إشعار آخر''·
وقد فجر انتحاري شاحنة صغيرة مفخخة ومحملة بمواد غذائية كان يقودها في ساحة مخصصة لانتظار السيارات بين كلية العلوم الاقتصادية ومستودع المواد التموينية المدعومة المخصصة لسكان بغداد في حي الإسكان، مما أدى إلى مقتل 18 شخصا وجرح 40 آخرين بينهم 12 من أفراد عائلة واحدة تهدم منزلهم تماما جراء الانفجار، فيما لحقت أضرار بالغة بمنازل أخرى واحترقت سيارات مدنية·
ووسط أنقاض منزل عائلته المنهار، جلس فتى وهو يبكي والده القتيل وصرخ أحد الناجين ''أين أجهزة الأمن؟''· وأسفر انفجار سيارة مفخخة في حي الأمين عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 4 آخرين بجروح· وعلى الإثر أعلنت السلطات تمديد حظر ليلا في بغداد وإغلاق حدود العراق مع سوريا وإيران· وقال مدير العمليات المركزية في وزارة الداخلية العراقية العميد عبد الكريم خلف إن التحقيقات مستمرة مع 3 أشخاص أحدهم عراقي والآخران آسيويان يشتبه بضلعوهم في تفجيرات أمس الأول·
إلى ذلك، قتل 5 أشخاص وأصيب 12 آخرون بجروح إثر سقوط قذائف مدفعية في النهروان· واغتال مسلحون اثنين من مسلحي ''جيش المهدي'' التابع للتيـــــار الصدري في العمارة وشرطيا في سامراء واختطفوا شخصين كرديين في كركوك· وعثرت الشــــرطة على ثلاث جثث تحمل آثار تعذيب وإصابات بأعيرة نارية في المحمودية وعلى ثلاث جثث مجهولة الهوية في الحلة''· على مبعدة 30 كيلومترا إلى الجنوب من بغداد·
من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده أثناء مشاركته في عمليات قتالية بمحافظة الأنبار يوم الأحد الماضي·
وذكر الجيش الأميركي أن قوات أميركية وعراقية اعتقلت 24 مسلحا مفترضا وحررت رهينتين من قبضتهم وصادرت كميات من الأسلحة وسيارات مسروقة كانت بحوزتهم أثناء مداهمات شنتها في بهرز·
وأعلن مدير إعلام محافظة النجف أن قوات مديرية مكافحة المتفجرات في النجف على كميات كبيرة من الأسلحة والأعتدة في مخبأ معد لها كان الإرهابيون ينوون استخدامها في مخططات إجرامية في ذكرى فاجعة تدمير مرقد الإمامين العسكريين سامراء أمس الأول حسب التاريخ الهجري·
وأوضح أن المضبوطات شملت قاذفة ضد الدروع و30 قاذفة ضد الأشخاص و40 قذيفة صاروخية و12 قاذفة قنابل و4 قذائف دبابات و600 طلقة متنوعة·