الإمارات

المجلس الوطني يبشر بمرحلة جديدة من العمل البرلماني



أكدت الدكتورة أمل القبيسي العضوة المنتخبة في المجلس الوطني الاتحادي أن المجلس يعطي لقضايا المرأة بشكل خاص الكثير من الأولويات وستجد من يتحدث بصوتها ويفهم خصوصيات المرأة سواء بالقوانين أو وضع مقترحات·
وقالت لوكالة أنباء الإمارات ''وام'' بمناسبة دور الانعقاد الأول للمجلس أمس ''إن المرأة في دولة الإمارات أخذت دورا مميزا وقياديا في المجتمع وفتحت لها أبواب كبيرة بدعم من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك''، داعية إلى استكمال هذه الجهود مع جميع السواعد البناءة لتحقيق الأفضل لصالح المرأة والمجتمع بشكل عام· وأضافت أن هناك الكثير من القضايا المطروحة تخص النساء وأن العديد من هذه القضايا هي قيد الدراسة خصوصا القوانين المتعلقة بها وذلك وصولا إلى ما يخدم مصلحة الوطن والمرأة أيضا·
وأكدت أن افتتاح أعمال المجلس بحضور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' يبشر بعهد جديد سيتم خلاله التركيز على تفعيل صلاحيات المجلس وخلق شراكة حقيقية بين المجلس والحكومة· وقالت القبيسي: إن التفاؤل يسود كافة المواطنين على مستوى دولة الإمارات·
مشيرة إلى أن الكل يتطلع إلى أن تكون المرحلة القادمة مبشرة وإيجابية·
وأضافت: إن من أبرز ملامح المجلس الجديد توحد آراء أعضائه ورسمهم بخط واحد الدوافع والآمال لبداية قوية·
مشيرة إلى أن هناك أفكارا جادة لإدخال التجديد ووضع حلول منطقية لبعض الضوابط التي تعرقل سير عمل المجلس، وأن المجلس الوطني الاتحادي سيخرج من دوره الاستشاري إلى الدور التشريعي والرقابي بشفافية كاملة وبشراكة مع الحكومة· وبشأن تعيين ثماني عضوات في المجلس قالت الدكتورة أمل القبيسي: المهم أن الإمارات بلغت الرسالة بأهمية الوعي بحق المرأة ومقدرتها للوصول·
مشيرة إلى أن تعيين ثماني نساء يعني أن الحكومة تنظر إلى تفعيل دور المرأة في المجلس وأهمية تواجدها·
مؤكدة أنها بداية قوية ورسالة على المستويين الداخلي والخارجي مفادها أن المرأة على قدر المسؤولية وسنضعها في محك الاختبار وستثبت نفسها بإذن الله·