صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

تسجيل 195 شركة في المنطقة الحرة لمدينة مصدر

مقر شركة «سيمنس» في مدينة مصدر (الاتحاد)

مقر شركة «سيمنس» في مدينة مصدر (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)
بلغ عدد الشركات المسجلة في المنطقة الحرة لمدينة مصدر نحو 195 شركة محلية وعالمية، بنهاية عام 2014، بنسبة نمو بلغت 94%، مقارنة مع العام 2013. وبحسب تقرير صادر عن «مصدر» حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، استقطبت المنطقة الحرة عدد من الشركات الكبرى من أهمها سيمنس، و«جنرال إلكتريك» و«شنايدر إلكتريك»، وتوتال وميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، وغيرها من الشركات.
وتعتمد «مدينة مصدر» حالياً بشكل كامل على الطاقة الشمسية وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة من خلال التصاميم المبتكرة للمباني الذكية والبنية التحتية، والاستخدام المدروس للتقنيات النظيفة ضمن بيئة منخفضة الكربون، لتجسد بذلك نموذجاً رائداً للتنمية العمرانيّة المستدامة على مستوى المنطقة والعالم.
وواصلت «مدينة مصدر» خلال العام 2014 تحقيق نتائج ملموسة في مجالات الاستدامة، حيث تعمل المدينة بوصفها مجمعاً للابتكار، على تسريع انتشار التطورات الحديثة وتعزيز الشراكات ودمج المؤسسات العامة والخاصة والأكاديمية. وبفضل المزايا والحوافز التي توفرها، تحظى المنطقة الحرة لـ «مدينة مصدر» باهتمام كبير من قبل الشركات المحلية والإقليمية والعالمية الساعية إلى افتتاح مكاتب لها في المنطقة الحرة للمدينة.
ومن الأبنية الصديقة للبيئة والتي نالت جوائز مرموقة وتحتضنها مدينة مصدر مبنى شركة سمينس والذي تم افتتاحه في شهر يناير 2014 وهو أول مبنى مكتبي في أبوظبي ينال تصنيف LEED للأبنية الخضراء من الفئة البلاتينية.
ومن ضمن التقنيات التي تم توظيفها في هذا المبنى النظم المتقدمة لإدارة المباني، والتي من شأنها رفع كفاءة استهلاك الكهرباء وخفض التكاليف، ونظم الأمن والحماية، مثل نظام المراقبة بالكاميرات ونظم التحكم بالدخول ونظم إنذار الحرائق وضغط الغاز والتحكم بالإضاءة وإدارة التقنيات، كما يتوفر في المبنى نظام التظليل الخارجي الذي يظلل بالكامل ما نسبته 95% من الأسطح المصقولة.
مؤتمرات وفعاليات
خلال عام 2014، نظمت «مصدر» وشاركت في العديد من المؤتمرات والندوات والمعارض الدولية التي تركت تأثيراً كبيراً على نشر مفاهيم تكنولوجيا الطاقة المتجددة على مستوى واسع النطاق، وكان أسبوع أبوظبي للاستدامة الحدث الأبرز الذي نظمته مصدر، إذ أصبح يعد من أبرز منصات الحوار السنوية التي تناقش تحديات الطاقة ومستقبلها، ويجمع آلاف المشاركين، فضلاً عن حضور رفيع المستوى من رؤساء دول ووزراء وصناع القرار ورواد القطاع الخاص.
وحقق «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، في دورة العام 2014 نجاحاً كبيراً، وفتحت فعالياته المجال أمام القادة السياسيين، والمديرين التنفيذيين لأكبر الشركات العالمية، والأكاديميين، ورؤساء المؤسسات الدولية، لمناقشة القضايا الاقتصادية والبيئية والاجتماعية الأكثر إلحاحاً سعياً لبناء مستقبل أكثر أمناً واستدامة، بما في ذلك تعزيز الانتشار العالمي لحلول الطاقة المتجددة وأمن المياه والتنمية المستدامة وإدارة النفايات.
وانطلقت فعاليات الأسبوع بالاجتماع الرابع للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» الذي أقيم يومي 18 و19 يناير 2014.
وعقب ذلك انعقدت القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تعد من أبرز المؤتمرات السنوية العالمية الهادفة إلى تعزيز التقدم في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة وتعزيز الكفاءة في توليد واستهلاك الطاقة، وذلك من خلال إشراك القادة السياسيين والأكاديميين وقادة قطاعات المال والأعمال والصناعة في حوار بنّاء لتعزيز الابتكار وتقديم فرص الاستثمار والأعمال في قطاع الطاقة المستدامة من أجل التصدي لتحديات الطلب المتنامي على موارد الطاقة وتنويع مزيج الطاقة العالمي.
كما ناقشت الدورة الثانية من «القمة العالمية للمياه»، مجموعة متنوعة من المواضيع الهامة بما في ذلك ندرة المياه والنمو المستدام والتنمية الاقتصادية في المناطق القاحلة، فضلاً عن التحديات المستقبلية لتوفير المياه. كما هدفت القمة إلى تعزيز أواصر التعاون الدولي في مجال إدارة المياه بين مختلف الأطراف المعنية من أجل تحقيق أمن المياه والطاقة في المستقبل.
وعلى هامش الأسبوع، أقيم معرض «إيكو ويست» لأول مرة بالشراكة مع «مركز إدارة النفايات-أبوظبي»، حيث سلط الضوء على التقدم المحرز في تكنولوجيا توليد الطاقة باستخدام النفايات. وتم خلال الأسبوع كذلك إعلان أسماء الفائزين في الدورة السادسة من جائزة زايد لطاقة المستقبل.
وعملت «مصدر» خلال العام 2014، على ترسيخ دورها المحوري الذي اضطلعت به خلال السنوات الماضية في قطاع الطاقة المتجددة، حيث ساهمت الشركة في تنفيذ حزمة من المشاريع التي ساهمت في ترسيخ مكانتها في مقدمة مطوري مشاريع الطاقة المتجددة عالمياً.
ولم يقتصر دور «مصدر» في تنفيذ مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية على نطاق المرافق الخدمية الكبيرة والمجدية اقتصادياً فحسب، بل استمرت خلال العام 2014 في بناء مزيد من الخبرات لنشر مشاريع وحلول الطاقة النظيفة في الدول النامية والمناطق الريفية والبعيدة عن شبكة الكهرباء المحلية.
وبموازاة ذلك، استمرت «مصدر» بالعمل على تحقيق أهدافها الرامية إلى تغطية كافة مراحل سلسلة القيمة لقطاع الطاقة المتجددة، بدءاً من التعليم والبحث والتطوير من خلال معهد مصدر، ومروراً بالاستثمار في تطوير التقنيات النظيفة، وخفض انبعاثات الكربون، وانتهاءً بمواصلة تحقيق الإنجازات في مدينة مصدر التي تسعى لأن تكون واحدة من أكثر المدن استدامة في العالم.
قمة الاقتصاد الأزرق
شهد أسبوع أبوظبي للاستدامة 2014، انعقاد أعمال «قمة الاقتصاد الأزرق» التي نظمتها «مصدر» بالتعاون مع حكومة السيشل، يومي 19 و20 يناير 2014، والتي تم خلالها بحث تحديات تغير المناخ والتنمية المستدامة التي تواجه البيئات البحرية والدول النامية المكونة من جزر صغيرة.
وتمثل «قمة الاقتصاد الأزرق» استكمالاً لمفهوم الاقتصاد الأزرق الذي تم طرحه ومناقشته خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة «ريو+20» الذي عقد في يونيو 2012 بمدينة ريو دي جانيرو في البرازيل. وشهدت الأيام التي تلت أسبوع أبوظبي للاستدامة 2014، إطلاق الدورة الأولى من «المهرجان في مدينة مصدر» الذي أقيم يومي 24 و25 يناير 2014 وركز على جوانب ومفاهيم التنمية المستدامة. وشكل المهرجان فرصة لسكان أبوظبي لقضاء عطلة نهاية أسبوع زاخرة بالمتعة والتثقيف في واحدة من أكثر المدن استدامة في العالم.


تطوير الابتكار في المدينة
أبوظبي (الاتحاد)
افتتحت شركة «لوكهيد مارتن» في شهر ديسمبر 2014، مركز متطور للابتكار والحلول الأمنية في «مدينة مصدر» بهدف دعم رؤية الإمارات في بناء اقتصاد مستدام. ويعتبر المركز الأول من نوعه خارج الولايات المتحدة الأميركية.
ويعمل المركز على تعزيز سبل التعاون بين شركة لوكهيد مارتن والأوساط الأكاديمية لوضع حلول فاعلة تساعد على التصدي للتحديات التي تواجه العالم اليوم، من تغيّر المناخ إلى ندرة الموارد، فضلاً عن دعم جهود الابتكار العلمي.
وأعلنت لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا في شهر يونيو 2014، عن إطلاق «مركز أبوظبي للعلوم» إحدى مبادرات اللجنة الرامية لترويج العلوم بين جيل الناشئة، حيث يتوقع افتتاح المركز في النصف الثاني من عام 2016، والذي سيحتل موقعاً متميزاً في قلب مدينة مصدر، وسيضم المركز سبعة معارض علمية مختلفة فريدة التصميم، ويقدم أكثر من (200) معروضة علمية تفاعلية، إضافة إلى قبة فلكية.
ويمتد المركز على مساحة 6500 متر مربع، ويضم 7 معارض تفاعلية تحوي أكثر من 200 معروضة علمية، بالإضافة إلى قبة فلكية.


اتفاقيات جديدة لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة
أبوظبي (الاتحاد)
وقعت «مصدر»، على هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة 2014، اتفاقية إطارية مع شركة «إنيرجياس دي برتغال»، أكبر شركات توليد وتوزيع الكهرباء والطاقة المتجددة في البرتغال، حيث تهدف هذه الخطوة إلى التعاون وتحديد فرص تطوير وتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة على مستوى المرافق الخدمية الكبيرة والترويج لحلول الطاقة المتجددة كأحد أشكال المساعدات الخارجية.
كما وقعت «مصدر»، اتفاقية إطارية مع «بنك الاستثمار الأوروبي»، الذراع المالي للاتحاد الأوروبي، بهدف تسريع عجلة تطوير مشاريع الطاقة النظيفة في الأسواق الرئيسية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ووقعت «مصدر» أيضاً مذكرة تفاهم مع شركة «شنايدر إلكتريك»، لنشر حلولها الذكية الخاصة بإدارة الطاقة وتعزيز كفاءتها في مباني المرحلة الأولى لمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا.
وفي ذات السياق، وقعت دولة الإمارات والدنمارك، في يناير 2014 على هامش «القمة العالمية لطاقة المستقبل» اتفاقية إطارية استراتيجية للتعاون ضمن تسعة مجالات، بهدف دفع عجلة تقدم قطاع الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة في العالم. ومن بين مجالات التعاون التي تشملها الاتفاقية تأسيس مركز أعمال دنماركي في «مدينة مصدر»، بحيث يكون مركز الأعمال مقراً للشركات الدنماركية يساعد في تسريع تطبيق التقنيات المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.