عربي ودولي

واشنطن تحذر بيونج يانج من عواقب عدم الاتفاق




بكين-وكالات الأنباء: دخلت المفاوضات السداسية حول الأزمة النووية لكوريا الشمالية مرحلة عض الأصابع وسط مساومات دفعت الى تمديدها يوما سادسا لكنها لم تكسر احتمال انتهائها اليوم من دون اتفاق·
ودارت مقترحات اللحظات الأخيرة حول مساعدات الطاقة التي ستحصل عليها بيونج يانج في مقابل وقف سعيها لامتلاك أسلحة نووية، وقال مسؤول كوري جنوبي انه من المتوقع مواصلة المحادثات اليوم لأن هناك تعمقا في المناقشات بجدية بالغة·
واتفق مفاوضون من الكوريتين الشمالية والجنوبية والولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين على أغلب أجزاء خطة تلزم بيونج يانج باغلاق منشآتها النووية في مقابل ضمانات اقتصادية وأمنية· غير أن مطالب كوريا الشمالية بمساعدات طاقة هائلة أثارت شك البلدان الأخرى مجددا في مدى استعدادها للتخلي بالكامل عن قدراتها المتعلقة بالتسلح النووي·
وحث كبير المفاوضين الأميركيين كريستوفر هيل بيونج يانج على وقف المساومة والتوصل لاتفاق، وقال للصحفيين ''أعتقد أنه ما من داع لمزيد من المساومات··وضعنا كل شيء على الطاولة واقترحنا حلولا لعدد من المسائل واعتقد اننا لن نقدم تنازلات اخرى··إنهم بحاجة فقط إلى اتخاذ قرار''، واضاف ''أعتقد أنه يتعين في هذه اللحظة أن نرى ما إذا كانت جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية مهتمة بهذه الفرصة أم لا''·
والى جانب لقاء ثنائي اميركي كوري شمالي، قالت وكالة ''كيودو'' إن وفدي اليابان وكوريا الشمالية عقدا أيضا اجتماعات ثنائية· واشار هيل إلى أن عدم التوصل إلى اتفاق ستكون له عواقب، وقال ''هناك دورة حياة محددة لهذه المفاوضات··إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق أعتقد أنه سيكون هناك بعض التغير في الأجواء السياسية··إذا لم يكن في الولايات المتحدة فربما في بعض البلدان الأخرى''·
غير أن مسؤولا من كوريا الجنوبية قال إن الصين التي تستضيف المحادثات ليست مستعدة بعد للتوقف وإن المبعوثين يصرون على محاولة التوصل إلى اتفاق، واضاف ''المفاوضات مستمرة لكن ذلك لا يعني أن الأمور جيدة··لم يتم حتى توزيع مسودة اتفاق منقحة''· فيما قال المفاوض الياباني ان طوكيو ستبذل كل الجهود الممكنة للتوصل الى اتفاق مع كل الدول المعنية، مؤكدا ان هذا الامر سيكون مرتبطا الى حد كبير بطريقة عمل كوريا الشمالية وردها·
وتأمل الأطراف الستة في إصدار بيان مشترك يوضح ما ستحصل عليه بيونج يانج في مقابل إغلاق محطة يونجبيون التي تنتج البلوتونيوم الذي يمكن استخدامه في صنع أسلحة نووية· وقال مصدر دبلوماسي إن كوريا الشمالية طالبت الولايات المتحدة والبلدان الأربعة الأخرى بتزويدها بمليوني طن من زيت الوقود الثقيل سنويا تقدر قيمتها بنحو 600 مليون دولار إلى جانب ألفي ميجاوات من الكهرباء·
وقال مصدر دبلوماسي إن كوريا الشمالية طالــــبت بالحصول على النفط والكهرباء غير أنه رفض تحديد الأرقام، وأضاف أن بيونج يانج أشارت إلى أنها ينبغي أن تحصل على أكثر مما هو وارد في اتفاقات المساعدات الســـــابقة لأنها تعرض حاليا التخلي عن أسلحة نووية إلى جانب المفاعلات النووية· فيما زعمت صحيـــفة مدعومة من بيونج يانج أن الولايات المتحدة تعهدت برفع العقوبات المالية المفروضة على كوريا الشمالية في غضون 30 يوما مقابل أن تتخذ الخطوات الاولى تجـــــاه نزع برامج أسلحتها النووية في غضون 60 يوما·
من جهة اخرى، قالت وسائل الاعلام الكورية الجنوبية امس ان الابن الاكبر المعروف للزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل غادر مقر اقامته في مكاو وهو موجود في بكين ويستعد للسفر الى بيونج يانج لحضور عيد ميلاد أبيه الخامس والستين· وذكرت صحيفة ''تشوسن ايلبو'' الكورية الجنوبية ان كيم قال انه ليس لزيارته صلة بالمحادثات الدولية التي تعقد في بكين او بالعقوبات المالية·