الرياضي

بنفيكا يعاقب دورتموند على إهدار الفرص

لشبونة (رويترز)

???عاقب بنفيكا ضيفه بروسيا دورتموند على إهدار الفرص بالفوز عليه 1 - صفر في ذهاب دور ال16 لدوري أبطال أوروبا. وجاء الهدف الوحيد بوساطة المهاجم كوستاس ميتروجلو، وهو الهدف 13 له في آخر 13 مباراة خاضها، ليحصل على أفضلية طفيفة قبل مباراة العودة الشهر المقبل.
ووضع اللاعب الدولي اليوناني بنفيكا في المقدمة في الدقيقة 48، وحافظ الفريق البرتغالي الذي لم يدخل مرماه أي هدف على أرضه لمدة 383 دقيقة على نظافة شباكه، أمام هجوم دورتموند الكاسح، وهو الأفضل في البطولة قبل هذه المباراة.
وأهدر دورتموند الذي سجل 21 هدفاً في دور المجموعات وهو رقم قياسي، ركلة جزاء في الشوط الثاني عبر بيير إيمريك أوباميانج، الذي سيحاول نسيان ما حدث، بعدما أضاع أيضاً نصف دستة أهداف أخرى. وقال روي فيتوريا مدرب بنفيكا «أنهينا المباراة بتسجيل هدف في لقطة تدربنا عليها. عند خوض مباريات أمام مثل هذه الفرق يجب أن نستعد لتقديم كل ما تملك. عانينا في الخروج من نصف ملعبنا».
وأضاف «الآن نعرف المطلوب في مباراة الإياب. إذا سجلنا هدفاً هناك سيكون الأمر مؤثراً جداً». وسيلتقي الفريقان في دورتموند إياباً في الثامن من مارس لحجز مكان في دور الثمانية.
وبدأ بنفيكا - الذي استبعد مهاجمه جوناس قبل انطلاق المباراة مباشرة - المواجهة بشكل قوي، لكن دورتموند استحوذ على الكرة وسيطر على المباراة تدريجياً. وأهدر الفريق الزائر - الذي يرغب في تعويض تراجعه محلياً بالنجاح في أوروبا - فرصة كبيرة، عندما سدد أوباميانج اللاعب الدولي الجابوني كرة فوق العارضة، بعدما حصل على تمريرة رائعة من عثمان ديمبلي في الدقيقة العاشرة.
ولم يجد لويزاو قائد بنفيكا الوقت الكافي للاحتفال بظهوره رقم 500 مع ناديه في عيد ميلاده 36، حيث انشغل المدافع بمراقبة ديمبلي الذي توغل في المنطقة وأجبر الحارس إيدرسون على التصدي لكرة رائعة في الدقيقة 23.
وعاد أوباميانج ليهدر فرصة أخرى قبل نهاية الشوط الأول، قبل أن يكسر بنفيكا حالة الجمود في بداية الشوط الثاني، عندما سيطر ميتروجلو على ضربة رأس من لويزاو وخدع حارس دورتموند.
وكاد أوباميانج أن يدرك التعادل في الدقيقة 53، قبل أن يهدر ركلة جزاء سددها واحتسبت بداعي لمسة يد على بنفيكا في المنطقة أنقذها الحارس البرازيلي في الدقيقة 60.
وسحبه المدرب توماس توخيل من الملعب بعدها، لكن الفريق المضيف تماسك ليحتفل بانتصاره، بعدما أنقذ إيدرسون مرماه مرة أخرى من محاولة خطيرة قبل النهاية بست دقائق.
وقال توخيل للصحفيين: «لم يكن من الممكن أن نفعل المزيد باستثناء استغلال هذه الفرص الذهبية. سنحتاج إلى الفاعلية في مباراة الإياب إذا كنا نرغب في التأهل».