الرياضي

زوماريو: كان بإمكاننا تسجيل مزيد من الأهداف

رأفت الشيخ:

الحديث عن أوليفيرا وحده يعنى أن ننسى جماعية الوصل لكن عدم الحديث عن أوليفيرا يعنى أننا نتجاهل نجم المباراة الذي كان يبدو في سرعته أحيانا مثل بطل في المائة متر عدو ونجح في تشكيل خطورة بالغة على المرمى وسجل هدفا وصنع هدفين وردت العارضة هدفا ثالثا له أما الأهلي فلم يشعر به أحد في الملعب واستحق الهزيمة·
ويمكن القول إن المباراة انتهت مبكرا جدا، بعد أربع عشرة دقيقة كان واضحا أن الفهود قد حسموا المباراة لصالحهم بفضل روحهم العالية وحماسهم وتفوقهم في الملعب ودقة تمريراتهم، تفوق الوصل على الأهلي في كل شيء، في السرعة والتمرير والجماعية وخلق الفرص والتسجيل ·· ففاز·
بعد سبع دقائق فقط أخطا حارس الأهلي بمشاركة مدافعه بدر ياقوت خطأ غريبا في التعامل مع كرة عرضية انطلق بها أوليفيرا كالسهم ولعبها عرضيه من اليمين ليستفيد أندرسون من الخطأ ويسجل أول الأهداف، وبعد أربع عشرة دقيقة كان أوليفيرا يسابق الريح لكن من العمق هذه المرة ويلحق بالكرة داخل الصندوق ويحصل على ضربة جزاء سجل منها زميله عيسى علي الهدف الثاني، قبل أن يسجل أوليفيرا بنفسه الهدف الثالث قبل نهاية المباراة،بينما كانت العارضة قد ردت هدفا له في النصف الأول وهي الكرة التي شعر معها جمهور الوصل بما يفعله نجمه في الملعب فهتف له طويلا ·
أما الأهلي فرغم التغييرات التي أجراها مدربه شايفر الا أن الفريق بقي عاجزا عن تهديد مرمى الوصل، وكانت خطوط الفريق مفككة وكل لاعب لا يجد زميلا قريبا فيظل يدور بالكرة حول نفسه حتى تضيع ·· باختصار لعب الأهلي واحدة من أسوأ مبارياته على الاطلاق·
ورغم روح الوصل وحماس لاعبيه الا أنه عاب الفريق أن لاعبيه مالوا الى الكرة الاستعراضية بعد الهدف الثالث وهو الأمر الذي تسبب في هدف أهلاوي في الوقت الضائع كان سببا في غضب شديد من زوماريو مدرب الفهود·
أداء جيد
قال البرازيلي زوماريو المدير الفني لفريق الوصل إن فريقه لعب بصورة جيدة جدا منذ بداية المباراة وحتى نهايتها مضيفا أن البداية كانت جيدة حيث نجحنا في تسجيل هدفين مبكرين وكان يمكن أن نسجل مزيدا من الأهداف حين لاحت لنا العديد من الفرص على مدى الشوطين وكانت المباراة بين أقدام لاعبينا أغلب الفترات·
وقال إن توقيت الهدفين وان كان مهما الا أن الأهم أن الفريق نجح في تسجيل هدف ثالث مع بداية النصف الثاني لأنه لو نجح الأهلي في تسجيل هدف قبل نهاية الشوط الأول لمنحه ذلك مزيدا من القوة للتعويض في النصف الثاني·
وعن أسباب غضبه من الهدف الذي سجله الأهلي في نهاية المباراة قال إنه لا يمكن التهاون في كرة القدم، كنا نستعرض بالكرة ونعود بها الى الخلف رغم أني طالبت اللاعبين بمزيد من الهجوم واللعب الجاد بعد الهدف الثالث·
تغييرات أمام الشارقة
قال الألماني شايفر مدرب الأهلي إنه قبل الخوض في مستوى فريقه ينبغي أن يقول إنه في مباراة مهمة وقوية مثل تلك المباراة فإنه من الطبيعي عندما يستقبل فريقه هدفين مبكرين الأول بخطأ من الدفاع والحارس والثاني من ضربة جزاء أن يهتز الفريق بينما في المقابل زادت ثقة لاعبي الوصل مؤكدا أن الوصل استحق الفوز بعد أن فقد لاعبو الأهلي الثقة ونسوا التزامهم بمراكزهم ·
وأضاف بقوله إنه لا يمكن أن يقوم بتغيير كل اللاعبين لأن القانون لا يسمح الا بتغيير ثلاثة لاعبين فقط مضيفا أن الوصل لعب بهدوء بينما غلبت الفردية على أداء فريقه ونجح الوصل في اغلاق منطقته ولم نتمكن من اقتحامها لأن الأداء الفردي لا يمكن أن يحقق الفوز ·
وواصل بقوله إن الهدف الثالث جاء أيضا من خطأ فردي مضيفا أن التوقف الطويل للدوري يمثل جزاء من مشكلة فريقه لكن المشكلة الثانية أن 60 بالمائة من لاعبيه لم يكونوا معه لوجودهم مع المنتخب وأنه لم يكن هناك الا خمسة أيام فقط تدربوا فيها مع الفريق بعد عودتهم من المشاركة في بطولة قوية ·
وقال إنه كان من الصعب الاعتماد على لاعبين صغار تنقصهم الخبرة في المباراة وكان من الطبيعي أن يتم الدفع باللاعبين الدوليين للاستفادة من خبراتهم وأيضا لاستغلال الدفعة المعنوية التي حصلوا عليها بعد الفوز ببطولة الخليج ·
وعن مشاركة عبيد خلفان قال إن الكل يعلم أن عادل عبد العزيز مصاب وعبيد هو اللاعب الأعسر الوحيد الجاهز حاليا في الفريق ·
وأضاف إن هدفنا هو أن نعيد الفريق الى مستواه ليلعب كرته الجميلة قبل أن نتحدث عن المنافسة على البطولة مضيفا أنه سيجري بعض التغييرات على تشكيلة فريقه أمام الشارقة ونتمنى أن يكون اللاعبون على قدر المسؤولية مضيفا أن اصلاح العيوب ليس صعبا لكن الأهم هو ألا يقع اللاعبون في أخطاء فردية لأن الأخطاء الفردية لا علاج لها ولا حل لها ويجب على اللاعب ألا يكررها ·
وعن التعاقد مع فرهاد مجيدي قال إن فرهاد كان أحد الأسماء المرشحة ولكن كان من الصعب التعاقد معه لارتباطه مع النصر ولكن عندما أصحبت هناك امكانية لضمه تم التعاقد معه مؤكدا أنه عندما علم أن فرهاد يمكن أن ينضم للأهلي تحدث معه وأكد اللاعب أنه جاهز وفي النهاية تم ضمه بسرعة ·
وعن كاسترو قال إنه ومعه غيره من اللاعبين الذين اقتربوا من الأهلي لا يمكن الحكم على مستواهم من خلال أبرز اللقطات للاعب في شريط مدته عشر دقائق حيث أنني كنت أطلب أيضا شريطين كاملين للاعب في نفس الموسم ولكن كاسترو لم يفعل مضيفا أنه لم يطلب حضوره ولكنه كان من ضمن خيارات أخرى حيث أنه مثلا كان هناك كريمي ولم يتم التعاقد معه لارتباطه بناديه الألماني وكان هناك بينو من بنفيكا ولكنه لم يكن يصلح للأهلي وهكذا كان هناك أكثر من بديل·
وعن بارودي قال إنه لاعب يملك عقدا مع الأهلي وهو لاعبنا حتى الآن ·