الاقتصادي

حرب أسعار في شاشات ال سي دي



إعداد - محمد عبدالرحيم:

تشهد صناعة شاشات العرض المسطحة - التي تعتمد أساساً على تكنولوجيا البلازما والكريستال السائل - انخفاضاً في أسعارها في الوقت نفسه الذي تزداد فيه أحجام المبيعات وحجم الشاشات· وكما ورد في صحيفة ''الفاينانشيال تايمز'' مؤخراً فإن معظم كبريات الشركات المصنعة لشاشات التلفزة المسطحة بما فيها ساسمونج وإل جي في كوريا الجنوبية أخذت طوال الأسابيع القليلة الماضية تنحي باللائمة على انخفاض الأسعار فيما يتعلق بأدائها المالي الضعيف·
ومما لاشك فيه أن الشاشات المسطحة حظيت بشعبية جارفة في أوساط المستهلكين وبخاصة في الولايات المتحدة الأميركية حيث ارتفع الطلب بسبب التحول إلى شاشات العرض عالية الدقة والوضوح·
ويقدر ''اتحاد الوسائل الإعلامية الباسيفيكي'' الشركة المتخصصة في إجراء بحوث السوق في كاليفورنيا أن أكثر من 3,2 مليون شاشة مسطحة عالية الوضوح والدقة قد تم بيعها في الربع الرابع من عام 2006 وحده أي أكثر من ضعف العدد الذي بيع في الربع الرابع من عام 2005 - وفي الوقت الذي يعتبر فيه ارتفاع الطلب أنباء سارة لكبار المصنعين للشاشات التلفزيونية المسطحة مثل شركات باناسونيك وشارب وسوني اليابانية ونظرائها الكورية من أمثال سامسونج وإل جي، إلا أن الإيرادات ظلت تمثل حكاية كاملة الاختلاف·
فلقد شهد متوسط أسعار الشاشات المسطحة العالية الوضوح تراجعاً مريعاً في العام الماضي بأكثر من 40 في المئة في بعض الأحوال· وهو الأمر الذي يعكس أثر السعة الانتاجية الجديدة القادمة إلى الأسواق الآسيوية وعدم رغبة المصنعين في خفض هوامش أرباحها من أجل رفع حجم المبيعات والاستحواذ على حصة أكبر في السوق·
وفي الشهر الماضي تحديداً أعلنت شركة ماتسوشيتا أنها سوف تستثمر مبلغ 280 مليار ين (3,2 مليار دولار) في بناء أكبر مصنع في العالم لإنتاج شاشات البلازما في غرب اليابان·
وهذه الشركة التي تحتل موضع الزعامة في سوق أجهزة التلفزيون التي تستخدم شاشات البلازما بحصة تبلغ 33 في المئة، ذكرت أيضاً أنها في حاجة إلى المصنع الجديد من أجل منافسة الشركات المصنعة لتلفزيونات الكريستال السائل بما فيها شركة شارب التي بدأت بدورها في خفض أسعار شاشات الكريستال السائل التي تتنافس بشكل مباشر مع موديلات البلازما في سوق الشاشات التي يتراوح حجمها ما بين 40 و55 بوصة·
وكما يقول بول أودونوفان كبير المحللين في مكتب جارتتر ''لقد ظلت مبيعات تلفزيونات الشاشات المسطحة إلى ازدياد ولكن ومن أجل بيع المزيد فقد أصبح يتعين على الشركات المصنعة أن تعمد إلى خفض الأسعار''·
وأضاف يقول: ''لقد شهدنا انخفاضاً بمعدل 40 في المئة خلال العام الماضي وعلى الرغم من ذلك يشير المصنعون إلى أنهم مقبلون على انخفاض إضافي بمعدل 20 أو 25 في المئة في هذا العام·
وأعرب عن اعتقاده في أن هذ الانخفاض ربما يزيد على 35 في المئة''، ويرى أودونوفان بأن الأسعار سوف تبدأ في النزول إلى أدنى مستوياتها في العام 2008-2009 قائلاً ''عند هذه النقطة سوف يصبح لدينا في السوق عدد من تلفزيونات الشاشات المسطحة أكبر بكثير من عدد التلفزيونات التقليدية التي تعمل بأشعة الكاثود، وعندها سوف يبدأ الناس في التحول، وفي أوروبا فإن البث على الشاشات العالية الوضوح آخذ في الازدياد وهو الأمر الذي سيغير هذه الصيغة أيضاً ويتفق بول جاكسون المحلل في مكتب فورستر للبحوث مع هذا الرأي قائلاً: ''لقد ازداد الطلب على التلفزيونات ذات الشاشات المسطحة بشكل محظوظ ولكن مع فائض كبير في الإمدادات في ظل اندفاع شركات مثل شارب وسوني في بناء المصانع لإنتاجها· لذا فقد انخفضت الأسعار بسرعة أكبر مما كان يتوقع المصنعون''·
ويشير جاكسون إلى أن العديد من الشركات باتت تتنافس على كبر حجم الشاشات التي توفرها، إلا أن هذه الأمر يعتبر استراتيجية لن تدوم وبخاصة في أوروبا وآسيا حيث تميل غرف المعيشة عادة إلى صغر الحجم ومضى يقول ''في أوروبا حيث تتسم غرف المعيشة عادة بصغر حجمها نجد أن التفكير الحالي ينصب على انتاج أجهزة بحجم 40 أو 45 بوصة وهو الأمر الذي لا يتفق مع الواقع الراهن·