الإمارات

شرطة دبي تتعامل مع 19 حادثاً بحرياً خلال العام الماضي

زورق إنقاذ تابع لشرطة دبي يتعامل مع أحد الحوادث البحرية (من المصدر)

زورق إنقاذ تابع لشرطة دبي يتعامل مع أحد الحوادث البحرية (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - بلغ عدد الحوادث البحرية التي تعاملت معها إدارة البحث والإنقاذ في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، خلال عام 2012 الماضي، 19 حادثا نجمت عنها 43 إصابة، في حين لم تسجل أية وفاة، وتركز معظمها على طلبات الاستغاثة بسبب تسرب الماء في اللنش أو الطراد أو الزورق، أو حدوث عطل مفاجئ وفقدان الاتجاه الذي يعتبر أكثر هذه الحالات شيوعاً وينجم عن التقلبات المفاجئة في الأحوال الجوية، والتي تؤدي إلى تغير حالة البحر.
وقال الرائد جمعة أحمد بطي بن درويش، مدير الإدارة، إن فرق الإنقاذ البحري حققت نسب استجابة فاقت 100% خلال العام الماضي، الأمر الذي شجع الإدارة على التفكير في خفض زمن الاستجابة، والوصول إلى حوادث الغرق، من قبل فرق الإنقاذ من 7 دقائق إلى 6 دقائق من زمن تلقي البلاغ.
وأشار إلى أن الإدارة قامت بزيادة مجموع نقاط تمركز الدوريات، بإضافة 3 نقاط رئيسية ليصبح مجموع النقاط التي تغطيها دوريات إدارة البحث والإنقاذ، 9 نقاط تشمل مجموعة من المناطق في إمارة دبي.
وأوضح أن النقاط الجديدة التي ستتم إضافتها ستكون في المناطق «1 و2 و3» بميناء دبي، ليصبح بذلك مجموع النقاط تواجد الدوريات الإنقاذ البحري سبع نقاط رئيسية، تشمل ميناء الحمرية والجسر العائم وميناء راشد، ونقاطاً تغطي شواطئ الإمارة.
ودعا الرائد جمعة أحمد بطي بن درويش، جميع هواة البحر وممارسي مهنة أو هواية الصيد، إلى التقيد بالتعليمات والتحذيرات الصادرة من الجهات المعنية بشأن حالة البحر، وعدم المغامرة بارتياده دون التأكد من الحالة الجوية، بالإضافة إلى أخذ الاحتياطات الأخرى اللازمة، والتي تشمل تفقد الوسيلة البحرية المستخدمة والتأكد من خلوها من الأعطال الفنية وصحة هيكلها الخارجي وخلوه من الثقوب، مع الأخذ بالاعتبار التأكد من أجهزة الملاحة ووسائل الاتصال بما يضمن إمكانية التواصل مع الإدارة في حال التعرض لأي مكروه، فضلا عن حمل كميات كافية من الطعام والشراب تحسبا لانقطاعهم في البحر لأيام قبل أن يتم العثور عليهم.
وحث أفراد الجمهور على التسجيل في نظام الإبحار الإلكتروني الموجود على موقع شرطة دبي الإلكتروني، والذي يقدم كخدمة مجانية لأفراد الجمهور.