الإمارات

«اللوفر أبوظبي» حدث نوعي.. وحضارات العالم في المعرض والمهرجانات

محمد عبد السميع (الشارقة)

أصبح جلياً للقاصي والداني حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تقديم خدمات مميزة في كافة المجالات لشعبها وللشعوب العربية والعالم أجمع، وعلى رأسها الخدمات المتعلقة بالثقافة والإبداع، وهذا يرجع لوعي رئيس الدولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأهمية الثقافة ودورها في التطوير الحضاري والتقني ومواكبة الثورة العلمية الجامحة، فوضعت حكومة الإمارات العديد من الأحداث الثقافية على أجندتها الثقافية في العقد الأخير تؤكد هذا الاهتمام وهذا الوعي، وتضعها في ريادة الحراك الثقافي العربي والعالمي.
وقد تميز عام 2017 بالعديد من الأحداث الثقافية في مختلف الإمارات نرصد منها بعضها وأهمها للوقوف على أسباب الريادة الثقافية لدولة الإمارات العربية في المنطقة.

اللوفر أبوظبي.. جسر الحضارات
من أهم أحداث عام 2017 الثقافية، كان افتتاح «اللوفر أبوظبي» حيث شارك في الافتتاح إلى جانب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وعدد من الزعماء العرب. ويمثل المتحف إنجازاً ثقافياً كبيراً للإمارات بعد فترة انتظار استمرت لعقد من الزمن. فبعد عشر سنوات من التحضير لأحد أشهر المعالم الثقافية في الوطن العربي، افتتح المتحف أبوابه كمؤسسة مستقلة استعارت اسم اللوفر لمدة 30 عاماً.
وهو بمثابة محطة تاريخية ثانية لأشهر متاحف العالم الذي يأخذنا في رحلة فريدة تسلط الضوء على الحضارات الإنسانية وتاريخ البشرية، بدءاً من عصور ما قبل التاريخ وحتى يومنا هذا.
ويضم المتحف مجموعة مقتنيات، وأعمالًا معارة من أعرق المتاحف في فرنسا، تستمد أهميتها من بعدها التاريخي والثقافي والاجتماعي، تم توزيعها على اثنتي عشرة صالة عرض تروي قصصاً من مختلف الحقب التاريخية التي مرت بها البشرية.
كما يضم المتحف أكثر من 620 عملاً فنياً بين اكتشافات أثرية وفنون زخرفية ومنحوتات، بالإضافة إلى مخطوطات قديمة تعود لمختلف الديانات.
وهذا المحتوى الثقافي المميز يحتضنه مبنى لا يقل تميزاً، إذ يعتبر المتحف معلماً معمارياً عصرياً تحيط به المياه من كل الجهات، وهو من تصميم المصمم العالمي جان نوفيل، تغطيه قبة كبيرة مؤلفة من قطع معدنية مستوحاة من ظلال أشجار النخيل المتداخلة، ما يعطيه طابع وجغرافية الوطن العربي.

القمة الثقافية في مواجهة التحديات
انعقدت خلال الفترة من 9 إلى 13 أبريل القمة الثقافية بمشاركة أبرز المسؤولين والمعنيين في القطاعات الحكومة والفنية والإعلامية من جميع أنحاء العالم، حيث استضافتها أبوظبي تحت عنوان «قمة القيادات الثقافية العالمية» وتناولت القمة دور الثقافة في مواجهة التحديات الراهنة، وأثر التقنيات الحديثة في تغيير المشهد الثقافي والتواصل بين الحضارات، ونتائج هذه التحولات على التعليم والاقتصاد والسياسة وكافة جوانب الحياة اليومية.
حيث سعت القمة إلى الجمع (واقعياً وافتراضياً) بين وفود تمثل كل دول العالم لمناقشة المصالح المشتركة، وخلق علاقات تعاون جديدة، ومواجهة التحديات بطرق فعالة، بدءاً من الحفاظ على التراث إلى فهم المتغيرات المحتملة الناجمة عن التطور السريع للتقنيات الحديثة، ومن توفير برامج تعليم الفنون للشباب إلى إيجاد طرق جديدة لتمويل الفنون، ومن مكافحة الأفكار السلبية مثل التطرف إلى وضع السياسات العامة لتعزيز الإبداع والتنمية الاجتماعية.


مهرجان أم الإمارات.. رؤية وعطاء
انطلقت الدورة الثانية من «مهرجان أم الإمارات» على كورنيش أبوظبي لتقدم للجمهور والزوار أكثر من 100 نشاط وفعالية متميزة خلال الفترة من 26 مارس إلى 4 أبريل 2017.
ويعتبر مهرجان أم الإمارات أحد أضخم المهرجانات في أبوظبي من حيث عدد الأنشطة والفعاليات، وأحد أنجح المهرجانات برؤية وعطاء سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» حفظها الله، حيث اهتمت مختلف مناطق وأنشطة المهرجان حول ترسيخ معاني الحكمة والريادة وغيرها من الموضوعات الهادفة والقيّمة.
وأقيمت فعاليات مهرجان أم الإمارات على امتداد أكثر من كيلومتر في كورنيش أبوظبي.

مهرجان قصر الحصن.. معايشة التراث
يتميز مهرجان قصر الحصن ببرنامج ثقافي غني مستوحى من موضوعين هما، التراث في أبوظبي، والذي يتجسد في الأيقونة المعمارية قصر الحصن والمناطق المحيطة به، وأهمية تراث أبوظبي والمتمثل في مبنى المجمع الثقافي الذي يقدم مجموعة متنوعة من البرامج والأنشطة.
يتم تنظيم المهرجان في المساحة الواقعة بين هذين المعلمين التاريخيين ويشهد استضافة مجموعة متنوعة من التجارب لجميع الأعمار، للتعريف بتراث دولة الإمارات العربية المتحدة والاحتفال به.

«أبوظبي للكتاب».. محتوى الفكر
انعقدت فعاليات الدورة الـ27 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، في الفترة من 26 أبريل ولغاية 2 مايو 2017 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وبمشاركة قياسية من دور نشر عربية وأجنبية، وبرنامج مهني وثقافي حافل بالفعاليات ورموز الفكر والأدب، مع التركيز على النشر الإلكتروني والمحتوى الرقمي والتطبيقات الإلكترونية وأحدث التقنيات في عالم النشر، حيث سيوفر المعرض المساحة المثالية لمطوري المحتوى وموردي الخدمات لعرض منتجاتهم وخدماتهم على مجتمع النشر.
حيث احتفى المعرض في دورته هذا العام بالصين الدولة ضيف شرف المعرض، والفيلسوف ابن عربي الشخصية المحورية.

مهرجان أبوظبي.. بوصلة التسامح
أقيم في الفترة من 1 إلى 31 مارس 2017، مهرجان أبوظبي تحت شعار «الثقافة والتسامح»، استلهاماً للإرث الراسخ للمغفور له بإذن الله، الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».
وتصدر المشهد الفني لمهرجان أبوظبي 2017 مجموعة من نجوم الغناء العرب والعالميين، وفي مقدمتهم فنان العرب محمد عبده، وأيقونة الجاز الأميركي وينتن مارساليس، و»ملكة الفادو» البرتغالية المغنية ماريزا، وفرقة «طريق الحرير» برفقة عازف التشيللو الشهير يو-يو ما.
ولأول في العالم العربي، قدم المهرجان عملاً أوبرالياً حصرياً مساء الجمعة 17 مارس، بعنوان دار الأوبرا الملكية: «موزارت - الوالد والولد»، بالتعاون مع دار الأوبرا الملكية، الشريك الثقافي الاستراتيجي لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، والتي يرعاها صاحب السمو الملكي أميز ويلز.

مهرجان الأدب والموسيقى
انطلق مهرجان الأدب والموسيقى في دورته الأولى، خلال الفترة من 18 إلى 23 ديسمبر 2017 احتفاءً باليوم العالمي للغة العربية، وقدم «مهرجان الأدب والموسيقى» تحية للغة العربية التي تحمل التراث العربي الغني ومكونات الهوية من خلال سلسلة من العروض التي تظهر جماليات اللغة المتداخلة مع الموسيقى. إذ تضمن البرنامج حفلاً غنائياً وعروض مسرح العرائس والعزف على العود، وعروض الضوء، وإلقاء الشعر، وذلك ضمن الاحتفالات التي أقيمت في عدد من المواقع حول العاصمة.

مهرجان دبي السينمائي.. جوائز إماراتية
شهد شهر نوفمبر 2017 الدورة الـ14 لمهرجان دبي السينمائي، حيث حصد المخرج الإماراتي عبد الله الجنيبي، جائزة «المهر الإماراتي» عن فيلمه «كيمرة». وقد أعلنت إدارة المهرجان فوز فيلم «هروب» لهناء الشاطري وياسر النيادي بجائزة أفضل فيلم قصير.
أما جائزة «المهر الإماراتي» أفضل فيلم طويل، فقد ذهبت إلى نجوم الغانم عن فيلم «آلات حادة».
وجائزة «المهر الطويل» لأفضل ممثل، كانت من نصيب محمد وصالح بكري عن فيلم «واجب».
وجائزة لجنة التحكيم «المهر القصير»، فاز بها فيلم «زيارة الرئيس».

متحف الاتحاد بدبي نظرة تاريخية
تم خلال العام الماضي افتتاح متحف الاتحاد بدبي، وهو يمنح زائريه نظرة مُعمّقة عن ماضي الإمارات، ويؤرّخ الحقبة التي سبقت تأسيس الدولة وتوقيع الاتّفاق الذي تلاه إعلان الاتحاد عام 1971. كما يوفّر المتحف رؤية وشرح لدستور الدولة وحقوق وواجبات مواطني الإمارات. تم استلهام تصميم مبنى المتحف من شكل مخطوطة قديمة ويتضمن سبعة أعمدة تُمثّل الأقلام التي تم بها توقيع الاتّفاق. من ضمن مبادرة تأسيس المتحف أيضاً تم ترميم منزل الاتحاد حيث وقّع القادة اتّفاقية تأسيس الدولة، واستبدلت سارية العلم الشهير عند نهاية شارع 2 ديسمبر بسارية أعلى يصل طولها إلى 123 متراً. يتوزّع المتحف على مسافة 2.5 هكتار وتم افتتاحه في الثاني من ديسمبر 2016 عند الاحتفال بالعيد الوطني الخامس والأربعين لكبار الشخصيات والمسؤولين الرسميين.

«الشارقة للشعر الشعبي».. وجدان أمة
انعقد مهرجان الشارقة للشعر الشعبي في دورته الـ 13 تحت عنوان «القصيدة الشعبية.. وجدان أمة»،
واتسمت هذه الدورة بملامح التجديد لعل أهمها المساحة الجغرافية الكبيرة التي ستمتد إليها فعالياته، التي تتضمن 7 أمسيات شعرية، و3 أصبوحات، وندوتين فكريتين. موزعة في عدة أماكن مختلفة هي (قصر الثقافة بالشارقة، الجامعة القاسمية، جامعة الإمارات بالعين، المجلس الأعلى للأسرة، المنطقة الوسطى في البطائح، المنطقة الشرقية وادي الحلو، وخورفكان).
وقد تم تكريم ثلاثة من رواد الشعر الشعبي هم: الشاعر محمد هاشم الشريف، وهو أحد شعراء الإمارات المخضرمين، الذين تميزوا بشاعرية فياضة عذبة، والشاعر علي بن بخيت العميمي، الذي عرف بمساجلاته مع كبار شعراء الإمارات، والشاعرة كلثم عبدالله التي تعيد من خلال نصوصها إنتاج الذاكرة الشعبية والتراثية والاجتماعية في الإمارات.
وقد بلغ عدد المشاركين في هذه الدورة 38 شاعراً وشاعرة، و8 نقاد وباحثين من 14 دولة هي: الإمارات، السعودية، سلطنة عُمان، مصر، البحرين، العراق، موريتانيا، الكويت، تونس، السودان، الأردن، اليمن، قطر، سوريا.
كما شهد المهرجان انعقاد ندوتين فكريتين الأولى بعنوان «الدور التنويري للشعر الشعبي»، والثانية بعنوان «قراءات وشهادات نقدية حول النتاج الشعري الثقافي في المهرجان الدورة 13).

الشهر الوطني للقراءة.. الكتاب للجميع
شهد الشهر الوطني للقراءة هذا العام أكثر من 1000 فعالية قرائية تغطي مختلف المجالات نظمتها أكثر من 66 جهة اتحادية ومحلية إضافة إلى القطاع الخاص في الدولة.
ويهدف الشهر الوطني، إلى تكريس القراءة ظاهرة عامة ومستدامة، في أجواء احتفائية، تهدف إلى جذب أكبر عدد من الناس، للمشاركة في مختلف الفعاليات.

مهرجان الشعر العربي.. رسالة الفنون
شارك 26 شاعراً من 17 دولة عربية في الدورة الخامسة عشرة لمهرجان الشارقة للشعر العربي والتي بدأت في 8 يناير 2017. وقد أقيم ضمن أنشطة المهرجان برنامج فكري يتضمن ندوتين أولاهما بعنوان «تراسل الشعر العربي مع الفنون» يشارك فيها السعودي محمد الصفراني والعراقي أحمد محجوب والسورية رشا العلي والتونسي محمد القاضي والمصري حسين حمودة والمغربي محمد الديباجي. هذا وقد اختارت لجنة داخلية متخصصة شكلتها دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة الشعراء المشاركين في المهرجان بحيث يعبرون عن تجارب الشعر العربي كافة بما تشمله من أسماء كبيرة وفاعلة وتجارب جديدة صاعدة. ومن بين المشاركين خمس شاعرات.

معرض الشارقة للكتاب: «في حب الكلمة المقروءة»
شعار «في حب الكلمة المقروءة» هو التجسيد لشغفنا والمصدر لإلهامنا والسبب لإقامة المعرض. لقد ألهبت هذه الكلمات خواطرنا واستثارت أفكارنا واستحثتنا فترجمناها إلى أفعال، كما حمستنا لتخطي حدود قدراتنا لنصل بمعرض الشارقة الدولي للكتاب إلى قلوب الملايين من القراء والكتاب والناشرين وعشاق الأدب.
رغم أن هدف المعرض الرئيسي كان تشجيع النشء على القراءة، بيد أنه ساهم بغرس حب الأدب في قلوب المقيمين في دولة الإمارات وزوارها من الأعمار كافة، حيث طرحت بالمعرض تشكيلة كبيرة من أفضل الكتب وبأسعار في متناول الجميع.
وتحول المعرض الذي يمتد لأحد عشر يوماً إلى احتفالية ثقافية تشارك فيها أكثر من 1500 دار نشر من 64 دولة، ويحضرها أكثر من 1.4 مليون زائر من شتى أنحاء العالم، وهو ما جعل معرض الشارقة الدولي للكتاب مفخرة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأحد الأعمدة الرئيسية التي ارتقت بها لتصبح الآن عاصمة الثقافة في المنطقة.