الاقتصادي

أدنوك تبدأ تنفيذ أكبر مشروع لنقل ومعالجة الغاز المصاحب

هاشم المحمد:

أعلن سعادة عبدالله بن ناصر السويدي، نائب الرئيس التنفيذي ومدير دائرة الاستكشاف والإنتاج في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) عن بدء العمل الفعلي لتنفيذ أحد أكبر مشاريع نقل ومعالجة الغاز المصاحب الذي تقوم به شركة أدنوك ومجموعة الشركات التابعة لها في إمارة أبوظبي·
وأكد السويدي في تصريحات خاصة لـ''الاتحاد'' أمس أن المشروع يحظى بأهمية خاصة إذ يقوم بنقل الغاز من الحقول البحرية ومعالجته في مصانع حبشان البرية لأول مرة· ويضع المشروع حجر الزاوية في سياسة شركة أدنوك في تكامل أعمالها البرية والبحرية وربط إنتاج الحقول البحرية من الغاز بمصانع معالجة الغاز البرية·
ومن المتوقع تشغيل المشروع المتكامل في حدود منتصف عام 2009 على أقرب تقدير· ويبلغ إجمالي تكلفة المرحلة الأولى حوالي 1,2 مليار دولار (حوالي 4,5 مليار درهم)· وسيمكن المشروع من نقل الكميات الإضافية من التي سيتم إنتاجها من الغاز والبالغة 500 مليون قدم مكعبة قياسي يومياً·
وأضاف: في عام 2004 بدأ العمل في وضع الدراسات المطلوبة لتنفيذ مشروع الغاز المصاحب البحري وغير المصاحب وأعقبتها في عام 2005 الأعمال الهندسية الأولية والتصاميم لهذا المشروع حيث إن زيادة الإنتاج البترولي من حقل أم الشيف البحري الذي تديره شركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية (أدما العاملة) سيؤدي إلى زيادة إنتاج الغاز المصاحب بمقدار يزيد عن 200 مليون قدم مكعبة قياسي يومياً، ما يتطلب زيادة في الطاقة الإنتاجية لمصانع معالجة الغازات البحرية· وتابع السويدي: نظرا لتوفر هذه الطاقة في مصانع معالجة الغاز البري في منطقة حبشان، فقد كان من المنطقي ربط الحقول البرية والاستفادة من المرافق والخبرات المتوفرة لدى شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة (جاسكو) في حبشان بالإضافة إلى شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة (أدجاز) التي تقوم بأعمال تصنيع الغاز البحري في جزيرة داس··
وأشار إلى أن الدراسات والأعمال الهندسية الأولية توصلت إلى تصميم المشروع المتكامل على ثلاثة أجزاء مترابطة حيث تقع مسؤولية تنفيذ الجزء الأول على عاتق شركة أدجاز وفيه يتم استلام الغاز المصاحب من شركة أدما العاملة وتجفيفها وزيادة ضغطها داخل مرافق جديدة تشيد في جزيرة داس· وتمت ترسية عطاء هذا الجزء من المشروع في شهر يناير 2007 على شركة تكنيب الفرنسية لتنفيذ أعمال الهندسة التفصيلية والتوريد والإنشاء والإعداد والتشغيل·
واضاف السويدي: يرسل الغاز بعد ذلك بواسطة خط أنبوب بحري إلى البر، ويؤلف الأنبوب البحري الجزء الثاني من المشروع وتقوم بتنفيذه شركة جاسكو حيث انتهت من إجراءات المناقصة وستتم ترسية العطاء لاحقا خلال الشهر الحالي· ويبلغ طول خط الأنبوب البحري 117 كيلومترا وقطره 30 بوصة·
وبعد وصول الغاز إلى البر يستمر نقله بواسطة خط أنبوب بري بنفس القطر وبطول 85 كيلومترا· ويكون هذا الأنبوب البري ضمن الجزء الثالث من المشروع· وتقوم شركة جاسكو بتنفيذ هذا الجزء أيضا حيث تمت ترسية أعمال المشروع على شركة الإنشاءات البترولية الوطنية في شهر سبتمبر 2006 للقيام بالهندسة التفصيلية والتوريد والإنشاء والتشغيل الأولي للمشروع بكامله بدءا من جزيرة داس وحتى المرافق الجديدة الواقعة في حبشان· كما تقوم شركة ''بارسونز للطاقة والكيماويات'' بدور مدير المشروع للأجزاء الثلاثة·
وقال السويدي: خلال القيام بالدراســـــــــات والأعمال الهندسية الأولية تم اختيار مسار خط الأنبوب البحري بعناية لكي يتفادى المرور بمنطقة ''المروح'' المحمية بيئيا حيث إن من أولويات ''أدنوك'' الحفاظ على البيئة· ويتم تصميم كافة المرافق البترولية بموجب مواصفات صارمة تحمي البيئة والكائنات التي فيها سواء أثناء تشييد تلك المشاريع أو أثناء تشغيلها·