الاقتصادي

"إلباسو" الأميركية تسوي قضية رشى عراقية

واشنطن- رويترز: قال مسؤولون أمريكيون إن شركة إلباسو كورب ستدفع 7,7 مليون دولار لتسوية اتهامات بأنها دفعت بشكل غير مباشر نحو 5,5 مليون دولار على شكل رسوم إضافية غير مشروعة لحكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء·
وقالت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية إن إلباسو اشترت نحو 21,4 مليون برميل من الخام العراقي من طرف ثالث مشارك في برنامج النفط مقابل الغذاء التابع للامم المتحدة الذي توقف العمل به·
وأضافت اللجنة أن ما بين 25 و30 سنتا للبرميل من الثمن الذي دفعته الشركة مقابل مشترياتها من النفط العراقي ذهب بشكل غير مشروع إلى حكومة العراق على شكل رسوم إضافية كانت إلباسو على علم بها أو لم تعلم بها بسبب إهمال منها·
وقامت الشركة وهي أكبر شركة أمريكية لخطوط انابيب الغاز الطبيعي بتسوية القضية دون أن تعترف بالاتهامات أو تنكرها·
وقال مايكل جارسيا المدعي الأمريكي في نيويورك ان الباسو ستدفع بمقتضى التسوية تعويضا قيمته 5,48 مليون دولار للولايات المتحدة التي ستسعى إلى تحويل المبلغ إلى صندوق تنمية العراق الذي تأسس للمساعدة في جهود إعادة الإعمار·
وأضاف المدعي الاتحادي إن الشركة وافقت من ناحية أخرى على دفع مبلغ 2,24 مليون دولار إضافيا كغرامة للجنة الأوراق المالية والبورصات·
وبدأت صلة الباسو ببرنامج النفط مقابل الغذاء بشرائها شركة كوستال كورب في يناير عام 2001 التي أدين رئيسها السابق أوسكار ويات في اتهامات بأن شركته دفعت رشى·
وقال ريتشارد ويتلي المتحدث باسم الباسو ''هذا بالتأكيد ميراث يسعدنا أن نتخلص منه·'' وبرنامج النفط مقابل الغذاء التابع للامم المتحدة والذي بدأ العمل به عام 1996 وانتهى في عام 2003 كان يهدف إلى تخفيف الأثر على شعب العراق من العقوبات الصارمة التي كانت الأمم المتحدة تفرضها على العراق منذ غزوه للكويت عام ·1990
وسمح للعراق ببيع النفط لتمويل شراء الغذاء والدواء·
واتهم تحقيق مستقل دعمته الأمم المتحدة أكثر من 2200 شركة في 66 دولة بتحويل نحو 1,8 مليار دولار لحكومة صدام اساسا في مقابل إمدادات·
لكنه أشار كذلك إلى ان صدام حصل على 11 مليار دولار من مبيعات غير مشروعة للنفط ورسوم إضافية فرضها خارج إطار البرنامج·