الرياضي

أوليفييرا يتسلم درع هداف «القارة الصفراء» في احتفالية كبرى

أوليفييرا يتسلم الجائزة من محمد عتيق الهاملي (الاتحاد)

أوليفييرا يتسلم الجائزة من محمد عتيق الهاملي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - تسلم النجم البرازيلي ريكاردو أوليفييرا قناص الجزيرة أمس درع هداف دوري الأبطال الآسيوي، قبل مباراة الجزيرة والأهلي في الجولة الخامسة عشرة من دوري المحترفين، باستاد محمد بن زايد، حيث قام بتسليمها له في احتفالية كبيرة محمد عتيق الهاملي عضو مجلس إدارة شركة كرة القدم بالنادي، وسط تحية وتصفيق الجماهير التي تواجدت في الاستاد، تقديراً منها لقيمة النجم البرازيلي الذي سبق له الإسهام مع «الفورمولا» في تحقيق ثنائية الدوري والكأس الموسم قبل الماضي، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة في الموسم الماضي.
الجدير بالذكر أن ريكاردو أوليفييرا نجح في هز شباك المنافسين في الموسم الماضي 10 مرات، خلال دوري المجموعات ودور الـ16 فقط الذي شارك فيه الجزيرة وودع منه البطولة القارية على يد أهلي جدة السعودي بركلات الجزاء الترجيحية، وأعلن في منتصف نوفمبر الماضي عن فوزه باللقب القاري، إلا أن الدرع لم يصل إلى نادي الجزيرة سوى الأسبوع الماضي، عندما أحضره وفد الجزيرة معه من ماليزيا، بعد مشاركته في سيمينار الاتحاد الآسيوي الخاص بالإعداد لانطلاقة النسخة الجديدية من دوري الأبطال الآسيوي. وكان ريكاردو أوليفييرا قد انضم للجزيرة في صيف 2008 في صفقة مدوية هي الأكبر والأغلى في منطقة الخليج.
ولد ريكاردو أوليفييرا في 6 مايو 1980، وبدأ حياته الاحترافية الكروية مع نادي بورتوجيزا البرازيلي عام 2000، حيث لعب له 46 مباراة سجل فيها 23 هدفاً، وانتقل بعدها إلى سانتوس في موسم 2002 - 2003، ولعب له 34 مباراة سجل فيها 22 هدفاً، حيث لفت كل الأنظار في الأندية الأوروبية له، لينتقل إلى فالنسيا الإسباني موسم 2003 - 2004 وفاز معه بلقب الدوري الإسباني، وكأس الاتحاد الأوروبي، ورغم ذلك لم تكن تجربته ناجحة 100% حيث إنه كان احتياطياً معظم الوقت ولم يسجل سوى 9 أهداف.
وفي عام 2004 انتقل أوليفييرا إلى ريال بيتيس الذي أبدع وتألق معه عندما كان أحد أعمدته الأساسية واسمهم بشكل كبير في فوز الفريق بكأس ملك إسبانيا، وتأهل معه إلى دوري أبطال أوروبا، وسجل له أول هدف في دوري الأبطال بنادي أندرلخت، وقاد الفريق نفسه إلى الفوز على تشيلسي إلا أنه تعرض للإصابة في الركبة ليبتعد عن الملاعب لفترة طويلة، ثم تمت إعارته لريال بيتيس ومنه إلى نادي ساو باولو البرازيلي الذي بلغ معه نهائي كأس ليبرتادوريس، قبل خسارته أمام انترناسيونال البرازيلي أيضاً.
وفي 31 أغسطس 2006 ينتقل ريكاردو أوليفييرا إلى ميلان الايطالي مقابل اللاعب السويسري يوهان فوجل وعليه 15 مليون يورو في عقد مدته 5 سنوات، لكنه لم يقض أوقاتا سعيدة في ميلان، كونه أصبح «جليس» الدكة، وانتقل بعد ذلك إلى ريال سرقسطة الإسباني موسم 2007 .
وكان أوليفييرا قد شارك مع منتخب البرازيل في كوبا أميركا وكأس القارات وحقق لقبيهما مع عشاق السامبا، وكان قريباً جداً من المشاركة مع منتخب بلاده في كاس العالم 2006 لولا الإصابة التي تعرض لها في ركبته وحالت دون تمثيل بلاده في المونديال.