الرياضي

«السيتزن» يسطع أمام «ستوك» بقذيفة زاباليتا

زاباليتا مدافع مانشستر سيتي (يسار) سجل هدف الفوز الوحيد في مرمى ستوك سيتي (رويترز)

زاباليتا مدافع مانشستر سيتي (يسار) سجل هدف الفوز الوحيد في مرمى ستوك سيتي (رويترز)

لندن (وكالات) - حجز مانشستر سيتي مكانه في الدور الخامس لكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بعد فوزه على ستوك سيتي 1-صفر بفضل هدف سجله بابلو زاباليتا في الدقائق الأخيرة أمس. وسيطر سيتي على اللعب في أغلب فترات اللقاء وصنع أفضل الفرص للتسجيل، لكنه لم ينجح في هز شباك الفريق المضيف حتى الدقيقة 85 عندما سجل زاباليتا هدف الفوز.
وبدأ “السيتزن” الذي تغلب على ستوك بالنتيجة ذاتها في نهائي البطولة عام 2011 المباراة بشكل رائع وسدد ديفيد سيلفا الكرة في العارضة في الشوط الأول. واسكن رايان شوكروس لاعب ستوك الكرة في المرمى لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل.
وافتقد سيتي إلى جهود قائده البلجيكي فينسنت كومباني بسبب الإصابة في الفخذ بعد مرور نصف ساعة من المباراة، وحالف الحظ الفريق المضيف لعدم إنهاء المباراة بعشرة لاعبين بعدما التحم جلين ويلان بعنف مع خابي جارسيا بعد مرور دقيقتين من زمن الشوط الثاني، لكن لاعب الوسط أفلت دون حتى أن يتلقى إنذاراً.
وبدا أن المباراة في طريقها للنهاية بتعادل الفريقين سلبياً، ولكن زاباليتا تمكن من خطف هدف الفوز القاتل قبل خمس دقائق على النهاية بعد هجمة مرتدة سريعة انتهت بتمريرة رائعة من المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز فشل مدافعو ستوك في تشتيتها، ليستخلص زاباليتا الكرة ويسدد بسهولة في الشباك.
من جانب آخر، استمرت مشكلات استون فيلا هذا الموسم بعد أن خسر 2-1 أمام ميلوول الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية وذلك في لقائهما بالدور الرابع لكأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم أمس الأول. ووضع دارين بينت مهاجم انجلترا السابق الفريق الذي يدربه بول لامبرت في المقدمة مبكراً لكن فيلا المتعثر في الدوري الانجليزي الممتاز تلقى هدفين عن طريق داني شيتو في الدقيقة 27 وجون ماركيز في الدقيقة 89.
وكان استون فيلا الفائز بلقب كأس انجلترا سبع مرات قد عانى من هزيمة مفاجئة على يد برادفورد سيتي الذي يلعب في دوري الدرجة الرابعة في الدور قبل النهائي لكأس رابطة الأندية الإنجليزية يوم الثلاثاء الماضي. وفاز الفريق الذي يتهدده الهبوط من الدوري الممتاز بأربع مباريات فقط في المسابقة هذا الموسم وهو يحتل المركز السابع عشر في جدول الترتيب.
وسجل بينت من تسديدة منخفضة عقب انطلاقة رائعة من أندرياس فيمان في الدقيقة 22. ورد شيتو بتسجيل هدف التعادل لصالح ميلوول من ضربة رأس اثر ركلة ركنية بعدها بخمس دقائق. وكان ميلوول قد خسر أمام مانشستر يونايتد 3-صفر عندما بلغ نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2004.
وتوقفت المباراة لبعض الوقت في الشوط الثاني بسبب إلقاء مشجعين زجاجات مياه على الحكم المساعد، لكن الجماهير صاحبة الأرض شعرت بالسعادة الغامرة بعد أن سجل ماركيز هدف الفوز بعد ارتداد الكرة إليه رغم إضاعته لتسديده في العارضة قبلها بدقيقة.
وقال كيني جاكيت مدرب ميلوول لموقع النادي على الإنترنت: “اعتقد أن الأداء كان رائعاً من قبل الفريق بأكمله”، وأضاف: “اعتقد إننا حققنا فوزاً مستحقاً وأنا في غاية السعادة لما حققه جون ماركيز وخاصة لأنه سجل هدف الفوز، لقد ابتعد لفترة طويلة وعمل بمنتهى القوة لاستعادة لياقته”.
وفي شأن آخر، فجأة أصبح تشارلي مورجان، فتى جمع الكرات الذي تعرض للضرب من قبل البلجيكي أدين هازارد لاعب تشيلسي خلال المباراة على ملعب سوانزي سيتي يوم الأربعاء الماضي في المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين الإنجليزي، صاحب شعبية جارفة على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”.
وبعد أن كان مورجان “17 عاماً” يحظى بمتابعة 600 عضو فقط على تويتر، بات لديه أكثر من 100 ألف متابع على شبكة التواصل الاجتماعي. وتعرض هازارد للطرد في الدقيقة 80 بعدما ضرب مورجان، لتأخره في إعادة الكرة إلى أرض الملعب. تجدر الإشارة إلى أن تشارلي هو ابن الملياردير مارتن مورجان أحد ملاك نادي سوانزي سيتي. وقد يلقى هازارد عقوبة قاسية من جانب الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، الذي وجه له أمس الأول اتهاما بالسلوك العنيف.
من جانب آخر، أكد نادي نيوكاسل الإنجليزي لكرة القدم أمس الأول أنه تعاقد مع لاعب خط الوسط الفرنسي الدولي موسى سيسوكو “23 عاما” من تولوز الفرنسي ليصبح الصفقة الرابعة له هذا الأسبوع ضمن صفقات فترة الانتقالات الشتوية الحالية. وخاض سيسوكو 218 مباراة مع تولوز الذي لعب له منذ بداية مسيرته الرياضية، قبل أن ينتقل إلي نيوكاسل بعقد يمتد لستة أعوام ونصف العام. وقال سيسوكو: “نيوكاسل ناد رائع وينافس في أفضل بطولة دوري في العالم، وأرى أن أسلوبي في اللعب يناسب الدوري الإنجليزي، سمعت كثيراً عن روعة مشجعي نيوكاسل ولا أطيق الصبر على بداية مسيرتي مع الفريق”.
وأوضح سيسوكو أنه يتطلع للتحدي الجديد، ويأمل أولا في مساعدة الفريق على تطوير المستوى في الموسم الحالي، ثم مزيد من التطوير في المواسم المقبلة. وتلقى نيوكاسل دفعة كبيرة بعد الأنباء التي ترددت عن استمرار قائده فابريسيو كولوتشيني مع الفريق حتى نهاية الموسم الحالي على الأقل رغم المشاكل التي تعانيها عائلته في الأرجنتين. وقال آلان باردو المدير الفني لفريق نيوكاسل: “فترة الانتقالات الحالية كانت مثمرة بالنسبة لنا، وصفقة سيسوكو إضافة هائلة لفريقنا، سيبث الطاقة والحيوية في صفوف الفريق، أشعر بسعادة خاصة لضمه إلى صفوفنا”. وأضاف: “كل الصفقات التي أبرمناها هذا الشتاء ستحفز التنافس على مختلف المراكز في صفوف الفريق، وسيكون هذا رائعاً لما تبقى من الموسم”.