الرياضي

«فزاع 3» بطل الجولة الثانية لمونديال «اكس كات»

فزاع 3 استحق ألقاب جائزة دبي بجدارة (الصور من المصدر)

فزاع 3 استحق ألقاب جائزة دبي بجدارة (الصور من المصدر)

دبي (الاتحاد) - توج زورق فزاع 3 بقيادة الثنائي العالمي عارف سيف الزفين ومحمد سيف المري، بطلاً للسباق الرئيسي في جائزة دبي الكبرى للزوارق السريعة “اكس كات”، الجولة الثانية من بطولة العالم التي استضافها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية أمس في الميناء السياحي، بإشراف الاتحاد الدولي “يو أي أم” وجمعية المحترفين الدولية “دبليو بي بي إيه”.
وحقق زورق فزاع 3 ثلاثة ألقاب دفعة واحدة بتفوقه في سباق أفضل زمن وسباق السرعة، متطلعاً إلى حصاد كبير خلال الجولات المتبقية في الموسم، واعتلى زورق فزاع 3 بانتصاره أمس صدارة الترتيب العام للبطولة برصيد 800 نقطة، متقدماً على زورق معوض 50 الذي يحتل المركز الثاني برصيد 600 نقطة.
وأنهى زورق فزاع 3 مراحل السباق ومسافته التي وصلت إلى 53 ميلاً بحرياً في زمن قدره 38:21:42 دقيقة، متفوقاً على بقية المشاركين وأبرز مطارديه زورق معوض 50 بقيادة الثنائي جاري بالوج وعمر دانيال الذي احتل المركز الثاني في الترتيب العام للسباق، مسجلاً 38:28:14 دقيقة، وزورق قطر 94 بقيادة محمد النصر وحمد جاسم الذي جاء في المركز الثالث محققاً زمناً قدره 39:31:26 دقيقة.
وبسط زورق فزاع 3 سيطرة على السباق منذ اللفة الأولى، حيث جاءت الانطلاقة مثيرة بين الزوارق المشاركة ليتقدم زورق فزاع مندفعاً للقمة رغم المنافسة التي كانت متوقعة بين الزوارق المشاركة، خاصة في المقدمة، ليتفاجأ الجميع بخروج مبكر لزورق روح دبي 11 الذي كانت له الأولوية حسب نتائج سباق الزمن، لكن مع وصول الزوارق لأول لفة، كان ظهور فزاع 3 ثم معوض 50 وزورق فيندي 10.
واستمرت سيطرة فزاع على المقدمة في بقية اللفات، وكانت التحولات فقط في المراكز الثالث والرابع والخامس والسادس مع مرور الوقت، حيث تقدم زورق قطر 94 إلي المركز الثالث، مستفيداً من تأخر زورق فيندي 10 لأداء اللفة الطويلة، لينقض على المركز الثالث ويحتفظ به حتى نهاية السباق.
وكان الصراع على أشده بين الزوارق الإيطالية لاحتلال المراكز الرابع والخامس والسادس، وزوارق الفجيرة 20 وزورق الإمارات للقوارب 6 وزورق فيندي الذي تراجع ليكسب الفجيرة الرهان ويحل رابعاً متقدماً على الإمارات للقوارب الخامس، وفيندي السادس، بينما احتل الزورق البريطاني إن شاء الله 66 المركز السابع.
ولم تكمل ثلاثة زوارق المراحل المتبقية للسباق وتوقفت لأسباب مختلفة، منها زورق روح دبي 11 بقيادة الثنائي راشد المري وسالم الهاملي الذي كان مرشحاً فوق العادة للمنافسة على اللقب وزورق رهيب 17 وأيضاً زورق الفيكتوري 33 بقيادة الثنائي طالب السيد وسالم العديدي.
ونجح زورق فزاع 3 في إحراز لقب السرعة “سبيد كات ران” للمرة الثانية على التوالي بعد فوزه بلقب جولة أبوظبي، متفوقاً على الزوارق المشاركة في الجولة الثانية التي شاركت في المسابقة، وبدا زورق فزاع مواجهاته مع الزورق الإيطالي الإمارات للقوارب 6 قبل أن يتفوق عليه وينتقل إلى المرحلة التالية لمواجهة زورق روح دبي 11 ثم زورق الفيكتوري 33، ليتأهل إلى النهائي، بينما كان طريق الوصيف زورق قطر 94 عبر محطات عدة، بدأها أمام الزورق السويسري معوض 50 ثم زورق روح دبي 11 وزورق الفيكتوري 33، ليقابل زورق فزاع في النهائي.
وكان زورق فزاع قد نجح أمس الأول في احتلال المركز الأول في سباق أفضل زمن، مسجلاً زمناً قدره 2:50:18 دقيقة، وهو ما استغرقه الزورق لقطع مسافة لفة السباق التي تصل لـ 4 أميال بحرية، متقدماً علي زورق روح دبي 11 بقيادة الثنائي راشد المري وسالم الهاملي الذي احتل المركز الثاني مسجلاً 2:51:14 ثانية، وزورق معوض 50 الذي حل ثالثاً.
وقام اللواء أحمد محمد بن ثاني رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، يرافقه علي جمعة بن غليطة المدير التنفيذي بالوكالة، والدكتور خالد الزاهد نائب رئيس جمعية المحترفين الدولية الأمين العام لاتحاد الإمارات للرياضات البحرية، وأحمد إبراهيم محمد نائب رئيس اتحاد الرياضات البحرية، بتتويج أصحاب المراكز الأولى في السباق الرئيسي، وأيضاً أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في سباقي أفضل زمن والسرعة “سبيد كات ران”.

إهداء الإنجاز إلى ولي عهد دبي

دبي (الاتحاد) - أهدى الثنائي العالمي عارف سيف الزفين ومحمد المري قائدا زورق فزاع 3 بطل جائزة دبي الكبرى للزوارق السريعة “اكس كات”، الجولة الثانية من بطولة العالم 2013، إنجاز الفوز بألقاب وسباقات الجولة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي مؤسسة الفيكتوري تيم، لدعمه الكبير والمتواصل الذي أثمر النجاحات الكبيرة التي حققها الفريق.
ووعد الثنائي الذهبي بالمزيد من الإنجازات ومواصلة طريق الانتصارات العالمية من أجل إعلاء راية الإمارات في هذه المحافل، مؤكدين أن الطريق إلى اللقب العالمي لا يزال طويلاً ويحتاج إلى المزيد من العمل والجهد المستمر من أجل الوصول إلى الغاية والهدف الكبير.