الرياضي

الظفرة ودبا الفجيرة.. بداية الهروب من الخطر

ماكيتي ديوب مهاجم الظفرة في كرة مشتركة مع دا سيلفا مدافع دبا الفجيرة خلال لقاء الدور الأول (الاتحاد)

ماكيتي ديوب مهاجم الظفرة في كرة مشتركة مع دا سيلفا مدافع دبا الفجيرة خلال لقاء الدور الأول (الاتحاد)

صبري علي (دبي) - يشهد ستاد حمدان بن زايد في المنطقة الغربية المواجهة التي تجمع بين الظفرة ودبا الفجيرة في الخامسة وخمس وعشرين دقيقة مساء اليوم في الجولة الخامسة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، وهي المباراة التي تعتبر إحدى محطات سباق الهروب من الهبوط، أو الابتعاد عن دائرة الخطر، حيث يحتل «فارس الغربية» المركز الحادي عشر برصيد 15 نقطة، وهو بالتالي ليس بعيداً عن منطقة «الأزمات»، ويحتل «النواخذة» المركز الأخير في جدول الترتيب برصيد 4 نقاط فقط جمعها طوال الدور الأول.
ويلعب الفريقان للفوز فقط، لأن خسارة أصحاب الأرض تعني الدخول في حسابات صعبة مع بداية الدور الثاني، بينما في حالة خسارة الضيوف يتأزم الموقف بدرجة أكبر مع الاقتراب خطوة جديدة من الهبوط والعودة لدوري الهواة، وهو ما يجعل المباراة صعبة على الفريقين، ويجعل نتيجتها أيضا ذات تأثير كبير على شكل الربع الأخير من جدول الترتيب.
نجح الظفرة في إنهاء الدور الأول للدوري بتعادل مهم مع الأهلي في دبي 1 - 1، وهو ما رفع المعنويات في بداية عمل المدرب الفرنسي بانيد، الذي تولى المهمة قبل انتهاء النصف الأول للدوري بقليل واستطاع تغيير الروح المعنوية بدرجة كبيرة، وهو يأمل في استمرار ذلك اليوم أيضاً لتزداد الثقة في بداية الدور الثاني الحاسم، رغم أن الفريق يخوض مبارياته دون أي تغيير في أسماء لاعبيه خلال الانتقالات الشتوية الحالية.
وكان فريق دبا الفجيرة قد أنهى الدور الأول بخسارة ثقيلة أمام عجمان 1/4 في الفجيرة، وهو ما وضع الفريق ومدربه الوطني عبد الله مسفر تحت ضغط كبير، لكن دون أن يفقد الفريق الأمل في البقاء مع وجود 39 نقطة في الملعب، على أن تكون البداية الليلة ذات تأثير كبير في بقية المشوار الصعب، وقد استغنى مسفر عن خدمات السوري عبد الرزاق الحسين وتم التعاقد فقط مع الغاني صمويل أوكران.
وتبقى كل الاحتمالات «مفتوحة» في نتيجة مباراة اليوم، خاصة أن كل فريق قد يفاجئنا بطريقة أداء تختلف عما قدمه في الدور الأول، وذلك بسبب اختلاف طبيعة المرحلة الصعبة الحالية وأهميتها وظروف الفريق المنافس، حيث تزداد الآن أهمية النقاط ويزداد الحرص عليها، ويبقى طمع كل منهما في نقاط المباراة مصدراً مهماً لقوتها ونديتها.


العبدولي: دفعة قوية بـ «الروح القتالية»

دبا الفجيرة (الاتحاد) - قال جمعة حمدان العبدولي مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي دبا الفجيرة إن مباراة اليوم مع «فارس الغربية» صعبة بجميع المقاييس، لأن فريق الظفرة، في جميع مبارياته بملعبه ووسط جمهوره، يقاتل دائماً وأبداً من أجل الفوز، ويرفض الخسارة، أو حتى التعادل، متمسكاً بذلك بالنقاط الثلاث، ومن هذا المنطلق فإن الأخطاء مرفوضة اليوم، ولابد من التركيز العالي دفاعاً وهجوماً لنمر من المباراة بسلام، على أمل العودة بحصيلة النقاط الثلاث، أو على الأقل عدم الخسارة، وتأتي المواجهة افتتاحية للدور الثاني، بعدما تم تأجيل مباراتنا مع دبي في الجولة الرابعة عشرة، ونحن نريد دفعة قوية، ولا ننسي أن الظفرة قدم مباريات جيدة، ودبا الفجيرة أصبح مطالباً أن نثبت أنه فريق صعب المراس، يلعب بروح قتالية، ويتشبث بالنقاط، وعدم التفريط بها.
وأضاف «أن أداء فريقنا في ارتفاع ملحوظ، وجهود الدكتور مسفر واضحة جلياً، حيث إن بصماته ظهرت عبر الأداء القوي والندية التي يشكلها دبا الفجيرة أمام الفرق المنافسة، وفي مباراتنا الأخيرة أمام الشباب في كأس المحترفين، قدمنا أداءً كبيراً، وخسرنا بشرف 1-2، رغم غياب عدد من العناصر الأساسية، مثل جاسم مسعود وأحمد راشد باتو، وبصراحة فرحنا كثيراً لتأجيل الجولة الأولى بالدور الثاني بالدوري، لأن هذا بمثابة فرصة لتجهيز اللاعبين المصابين».
وقال «نحن على ثقة بأن لاعبي الفريق على قدر التحدي، وحسن ظن إدارتهم، وجهازهم الفني والجماهير».

رضا عبد الهادي: اللقاء الأصعب في الدور الثاني
أبوظبي (الاتحاد) - أكد رضا عبد الهادي بأن مباراة دبا الفجيرة هي أصعب مباراة للفريق في الدور الثاني، لأنها تأتي بعد التوقف الطويل، وأن قوة المسابقة تظهر دائماً في الدور الثاني، بعد تحديد كل فريق لأهدافه، سواء بتجميع النقاط، أو تفادي الهبوط، والتواجد في مركز متقدم في جدول الترتيب، وأن الظفرة يدخل لقاء اليوم بكامل جاهزيته، خاصة أن الاستعدادات كانت جيدة في الفترة الماضية.
وأضاف: من المؤكد أن المباراة على أرضنا وبين جماهيرنا، لذلك يجب أن نستغل ذلك من خلال الحصول على دفعة معنوية كبيرة للحصول على النقاط الثلاث، وأن «فارس الغربية» يضم مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميزين، وأن تجهيز عدد كبير من المجموعة التي شاركت في كأس المحترفين سوف يصب في مصلحة الفريق بشكل عام بوجود البديل المناسب في أي وقت.


التدريب الأخير

أبوظبي (الاتحاد) - ركز بانيد مدرب الظفرة في تدريباته الأخيرة على الخطط التكتيكية في منطقة المناورات، والضغط على حامل الكرة لامتلاك الوسط، ومن ثم التوزيع للهجوم بشكل جيد ودقيق، كما نوع بين الخطط الهجومية بالكرات البينية أو العرضيات من الطرفين، مع الوضع في الاعتبار ضرورة الحذر الدفاعي، والعودة من الهجوم إلى الدفاع بأسرع وقت للحد من خطورة الهجمات المرتدة.
من ناحية أخرى، غادر فريق دبا الفجيرة إلى أبوظبي أمس للمبيت ليلة مباراته أمام «فارس الغربية»، وقبلها خضع اللاعبون لتدريب أخير بملعبه، في حضور محمد حسن الظنحاني رئيس النادي وأحمد سعيد الظنحاني نائب الرئيس، وركز الدكتور عبد الله مسفر في المران على التمركز السليم، كما حرص على تصحيح الأخطاء، وعدم تكرارها في المباريات المقبلة والتي تحمل طابع المصيرية، بجانب تنفيذ بعض التكتيكات الفنية لخطة المباراة، والتسديد بالكرات الثابتة والمتحركة، ومهام كل لاعب، وكيفية تضييق المساحات أمام فريق الظفرة، والاستفادة من الهجمات المرتدة السريعة، والتعاون بين اللاعبين القدامى الذين شاركوا في منافسات الدور الأول والجدد من المواطنين والأجانب الذين تم التعاقد معهم في فترة القيد الشتوية تحقيقاً لمزيد من الانسجام الذي يصب في النهاية لمصلحة الفريق .


الغيابات


أبوظبي (الاتحاد) - تخلو قائمة الظفرة من أي غيابات في مباراة اليوم، حيث لا يعاني الفريق من الإصابات في صفوف لاعبيه، بالإضافة إلى عدم إيقاف أي لاعب بسبب البطاقات، الأمر الذي يعني أن «فارس الغربية» يدخل لقاء اليوم بالقوة الضاربة في ظل اكتمال صفوفه بشكل تام .
من جانبه يغيب عن فريق دبا الفجيرة محمد سرور وصالح القحومي، حيث يخضعان لفترة التأهيل حالياً قبل أن ينخرطان في التدريبات الجماعية، عقب جراحة الرباط الصليبي، ويؤكد جمعة حمدان العبدولي مدير الفريق استمرار غيابهما عن المستطيل الأخضر لمدة تصل إلى شهر ونصف الشهر، وما عدا ذلك فإن الصفوف مكتملة، وبالتالي فإن الفرصة متاحة أمام الجهاز الفني للدفع بأفضل مجموعة ممكنة.