الرياضي

سعيد بن مكتوم يقود رماتنا في بطولة المليون


أكد بطل الإمارات الأولمبى الذهبي الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم أن حلمه بعد حصوله على ذهبية أولمبياد أثينا أن تكون هناك أكاديمية للرماية في دبي لكي ينقل خبراته للأجيال المقبلة، وتمنى أن يمتد هذا الحلم ليصبح في كل إمارة أكاديمية لتنتشر اللعبة ويصبح لدينا أكثر من بطل·
وقال: لقد حققنا ذهبية الأولمبياد وعشرات الميداليات العربية والآسيوية والعالمية ولدينا مواهب عديدة·
لو وجدت الرعاية لأصبح لدينا نخبة من أبرز رماة العالم لأننا تسيدنا اللعبة وليس لدينا ميدان واحد يملكه الاتحاد فما بالنا لو كان لدينا ميادين ومدارس وأكاديميات للرماية·
جاء ذلك في مؤتمرصحافي موسع عقدته اللجنة المنظمة لأغنى بطولة رماية في العالم والذي عقد بقصر الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم بمنطقة الجميرا و حضره مدحت وهدان نائب رئيس الاتحاد الدولي للرماية وعبد الحكيم البناي المدير العام لشؤون مجموعة ''اي تي ايه'' أسكون ستار الراعية للبطولة، وبطرس بطرس نائب رئيس أول العلاقات الإعلامية وأنشطة الرعاية بشركة طيران الإمارات الناقل الرسمي لأغنى بطولة رماية في العالم، ورضا عطا الله مدير عام أندية جبل علي مستضيفة البطولة، والبطل العالمي عبد الله الرشيدي والبطل الواعد سيف بن فطيس والبطل الأميركي دولاري ومواطنتيه كمبرلي الحاصلة على ثلاث ميداليات أولمبية كوني سموتك·
وحول البطولة الحالية وكيف نشأت فكرتها قال: فكرت في استثمار إنجازي، وكانت البداية بالحلم، وهو وجود أكاديمية ولكن بعدما تعذر هذا فكرت في تنظيم بطولة ليست مسبوقة في أهدافها أو في شكلها ومضمونها، وكنت قد تأهلت لأولمبياد بكين، ولذلك كان لابد أن أقف إلى جانب زملائي الرماة خاصة سمو الشيخ سعيد بن مكتوم، لذلك جاءت البطولة لرماة الإسكيت و عرضت الفكرة على الشركة ووافقت على الفور، ثم عرضت الفكرة على الاتحاد الدولي فأيدها وباركها ثم بدأنا في التحضير·
وأشاد الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم بجهود ''طيران الإمارات'' والتي ساهمت في حل مشكلة وصول الرماة من جميع أنحاء العالم سواء بالحجز أو التسهيلات، معتبراً ذلك ليس غريباً على هذه الشركة الرائدة في عالم الطيران·
ويشارك في أغنى بطولة رماية في العالم ''بطولة المليون'' 78 رامياً ورامية منهم 11 رامية وتستمر خلال الفترة من 5 إلى 7 فبراير الحالى في نادي جبل علي الدولي للرماية·
ولفت الشيخ أحمد بن حشر أثناء المؤتمر الصحافي إلى أنه في الوقت الذي تستثمر فيه دبي كثيراً من الأموال في إقامة العديد من المنشآت الرياضية المتطورة فقد آن الآوان لاستضافة بطولات الرماية الاحترافية لتحظى هذه الرياضة بالمكانة التي تستحقها على أجندة الفعاليات الرياضية في دبي·
وتكتسب بطولة دبي للرماية أهمية خاصة كونها تقام تحت رعاية الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم الذي يعد أحد أبرز الأسماء العالمية في رياضة الرماية بعد حصوله على ميدالية ذهبية للإمارات في دورة أثينا للألعاب الأولمبية·2004 وقال الشيخ أحمد بن حشر: لا ينحصر اهتمامي بالرماية من مجرد كونها محببة إلى نفسي فحسب، بل أيضاً لأنها رياضة راقية تتطلب مهارات عالية وتحظى بشعبية كبيرة حول العالم وفي الوقت الذي ستعزز فيه البطولة حضور الدولة على الساحة الرياضية الدولية، فأنا على ثقة بأنها ستزود الرماة الإماراتيين والعرب بخبرة كبيرة عبر الاحتكاك مع أبرز الأبطال العالميين، ونحن نتطلع إلى استضافة كوكبة من الأسماء العالمية البارزة في بطولة دبي للرماية، كما أننا نتوقع مشاركة جماهيرية كثيفة خلال المنافسات الحماسية التي ستشهدها البطولة·
وقال حكيم البناي مدير عام شؤون المؤسسات في ''إي تي إيه آسكون'': نشعر بالفخر والاعتزاز لارتباط اسم مجموعة ''إي تي إيه آسكون'' مع حدث رياضي مهم مثل بطولة المليون، ويأتي دعمنا لمبادرة الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم بإطلاق هذه البطولة في إطار إستراتيجية المجموعة التي دأبت على تشجيع الفعاليات الرياضية والترفيهية في الإمارات·
ويقود رماتنا في البطولة سمو الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم بطل الإمارات والعرب ووصيف آسيا في رماية الإسكيت، وستقام منافسات البطولة في فئتين للرجال والسيدات، حيث تبلغ قيمة الجائزة الأولى في فئة الرجال 250 ألف درهم في حين تصل قيمة الجائزة الأولى في فئة السيدات إلى 75 ألف درهم، وسيتم توزيع مجموعة من الجوائز القيّمة على الفائزين في المراتب الستة الأولى في كلا الفئتين، ويتولى تحكيم المنافسات 12 حكماً دولياً اختارهم الاتحاد الدولي للرماية بالتنسيق مع اتحاد الإمارات للرماية·
وتنطلق منافسات البطولة صباح اليوم بجولة أولى من 50 هدفاً، ويشهد اليوم الثاني منافسات الـ50 هدفاً للرجال والسيدات، إضافة إلى 25 هدفاً لنهائي بطولة السيدات، ومن ثم تقام مراسم توزيع جوائز فئة السيدات أما اليوم الثالث والأخير فسيشهد مواصلة تحدي الـ 50 هدفاً للرجال تعقبه جولة حاسمة من 25 هدفاً، لتختتم البطولة بعدها بتوزيع جوائز فئة الرجال·