الرياضي

«الزعيم» يستعيد ذكريات «لحن الرباعيات» في «الشباك البرتقالية»

عمر عبدالرحمن (يمين) يقود هجمة عيناوية رغم محاولة صالح بشير (يسار) قطع الطريق أمامه (تصوير يوسف السعدي)

عمر عبدالرحمن (يمين) يقود هجمة عيناوية رغم محاولة صالح بشير (يسار) قطع الطريق أمامه (تصوير يوسف السعدي)

واصل العين عزف «لحن الرباعيات» في مواجهاته أمام عجمان، وبعد سيمفونية الجولة الثانية يوم 28 سبتمبر الماضي على أرض عجمان بنتيجة 4 -1، كرر «الزعيم» عزفه المنفرد مساء أمس الأول، ولكن برباعية نظيفة، ضمن الجولة الـ 15 لدوري المحترفين لكرة القدم باستاد طحنون بن محمد بالقطارة، أنهى «البنفسج» الشوط الأول بهدف، حمل توقيع الفرنسي إيكوكو، وأضاف أليكس بروسكو وعمرو عبد الرحمن من ضربة جزاء ويوسف أحمد موسى بقية الأهداف في الشوط الثاني، ليصل حامل اللقب برصيد الصدارة إلى 37 نقطة، وبهذه الخسارة يبقى عجمان في مركزه العاشر برصيد 15 نقطة.
دفع الروماني أولاريو كوزمين مدرب العين في بداية اللقاء بتشكيلة ضمت كلاً من الحارس محمود الماس، ورباعي الدفاع محمد أحمد وخالد عبد الرحمن وإسماعيل أحمد وفارس جمعة وفي الوسط علي الوهيبي والروماني ميريل رادوي وهلال سعيد وعمر عبد الرحمن، بينما قاد الهجوم الثنائي الفرنسي جيريس إيكوكو والأسترالي أليكس بروسكو، واحتفظ كوزمين بثنائي المنتخب الحارس داوود سليمان ومهند العنزي في قائمة البدلاء.
أما العراقي عبد الوهاب عبد القادر مدرب عجمان، فقد بدأ المباراة بالحارس يوسف الزعابي وسمير إبراهيم وإسماعيل الجسمي وفونكي سي وعلي خميس وأحمد الياس وصالح بشير ووليد أحمد حسن وبوريس كابي وجاسم علي وإدريس فتوحي. وجاءت الدقائق العشر الأولى بمثابة «جس النبض»، وشهدت محاولات ضعيفة من الجانبين تعامل معها المدافعون بكل دقة وهدوء، ولكن كان العين الطرف الأخطر والأكثر سيطرة ووصولاً إلى مرمى المنافس.
وتلوح فرصة تسجيل هدف لمهاجم «الزعيم» أليكس بروسكو عندما تلقى تمريرة من زميله إيكوكو الذي أرسل كرة يسارية قوية سيطر عليها الحارس يوسف الزعابي على دفعتين، ولكن إيكوكو يعوض الفرصة المهدرة بعد ثوان، عندما تسلم عمر عبد الرحمن الكرة، ومررها إلى هلال سعيد الذي بدوره هيأها إلى إيكوكو داخل المنطقة، ولم يتوان في تسديدها قوية زاحفة سكنت الشباك على يمين الحارس ليهدي «البنفسج» الهدف الأول.
ويواصل العين سيطرته على اللقاء، وقام بمحاولات عدة لزيادة غلته من أهداف، في الوقت الذي لم تتوقف فيه الهجمات «البرتقالية»، وكاد بوريس كابي من إحداها أن يدرك التعادل عندما تسلم الكرة، وانطلق بها من جهة اليمين، وتوغل داخل المنطقة في حراسة المدافع إسماعيل أحمد، حتى وصل إلى خط المرمى من الناحية اليمنى، ولعبها عرضية برازيلية مرت من الجميع أمام المرمى، بما فيهم فونكي لتضيع فرصة ثمينة للفريق الضيف.
وتزداد درجة الإثارة، ويرتفع «رتم» أداء الفريقين، ويحصل كلاهما على عدد من الفرص أمام المرميين، ولكن دون جدوى.
وفي الدقائق العشرين الأخيرة من الشوط الأول، يتحسن أداء فريق عجمان، ويتحرك لاعبوه وينتشرون بشكل أفضل، ولكن مدافعي العين كانوا بالمرصاد لكل «شاردة وواردة»، وأفسدوا كل محاولات منافسهم.
وكاد علي الوهيبي أن يضيف الهدف الثاني للعين من عكسية بروسكو من الجهة اليسرى وتركها عمر عبد الرحمن لتتهيأ للوهيبي الذي سددها بين أحضان الحارس، وبعدها بدقيقتين تلوح فرصة تسجيل الهدف الثاني للمدافع المتقدم محمد أحمد، ولكنه أطاح الكرة فوق العارضة، وهو على بعد خطوات من المرمى.
ويتواصل اللعب سجالاً بين الفريقين، وسط محاولات من المهاجمين لبلوغ الشباك، وظلت الفرص تضيع تباعاً بين أقدام اللاعبين، وقبل نهاية الشوط الأول يهيئ عمر عبد الرحمن الكرة بطريقة رائعة إلى زميله جريس إيكوكو، ولكن الحارس يوسف الزعابي يتدخل في الوقت المناسب وينقذ الموقف، ويخطف الكرة من أمامه، وينتهي الشوط الأول بتقدم «الزعيم» العيناوي بهدف.
بادر عجمان بالهجوم منذ بداية الشوط الثاني، سعياً لتعويض فارق الهدف، وهدد مرمى العين في الدقائق الأولى، ولكنه لم يوفق في بلوغ مبتغاه، وفي المقابل صمد دفاع «الزعيم» في وجه الهجمات «البرتقالية» ولم يسمح للمهاجمين بالاقتراب من شباك حارسه الماس، وتمضي أكثر من ربع ساعة من الشوط، من دون أن يتمكن العين من تشكيل الخطورة المطلوبة على مرمى الضيوف، بعد أن غابت المحاولات، ويجري كوزمين في الدقيقة 62 بأول تغيير في المباراة، حيث سحب المدافع محمد أحمد الذي كان يعاني من إرهاق واضح، ويدفع بزميله فوزي فايز بدلاً منه، ويبقى عمر عبد الرحمن هو الوحيد من رباعي منتخبنا الوطني بين الكتيبة العيناوية، وكان من الصعب على المدرب كوزمين أن يقوم بسحب «المبدع» عمر عبد الرحمن، لأنه يتولى تمويل المهاجمين بتمريراته الخادعة والذكية، وبالفعل ينجح «عموري» في تمرير كرة ولا أروع بين مدافعي عجمان نجح الأسترالي أليكس بروسكو في ترجمتها إلى الهدف الثاني في الدقيقة 65، وبعد الهدف بثلاث دقائق، يشرك مدرب عجمان عبد الوهاب عبد القادر كلاً من شهاب أحمد وعبد الله عبد القادر بدلاً من علي خميس وجاسم علي.
وعلى الرغم من ضخ دماء جديدة في صفوف فريق عجمان، إلا أن أداءه ظل كما هو من دون تبديل، ليواصل العين سيطرته على مجريات اللعب، ويكرر محاولات الوصول إلى مرمى ضيفه بين الحين والآخر، ساعياً لإضافة الهدف الثالث، ولكن عدم التركيز والاستعجال أضاعا على العين فرصاً عديدة.
ووسط الضغط المكثف الذي مارسه العين على مرمى «البرتقالي» لم يجد المدافع أمامه إلا تعطيل الكرة بيده، والتي لعبها علي الوهيبي داخل المنطقة، ليعلن الحكم عن ضربة جزاء يتصدى لها عمر عبد الرحمن ويرسلها قوية داخل الشباك، مسجلاً الهدف الثالث على يسار الحارس في الدقيق 76.
ويدخل مهند العنزي في مركز الظهير الأيسر بدلاً من خالد عبد الرحمن في الدقيقة 77، ويهدر هلال سعيد فرصة تسجيل الهدف الرابع عندما تلقى الكرة داخل المنطقة، قبل خمس دقائق من نهاية المباراة، وسددها قوية أنقذها الحارس، وشتتها الدفاع، ويدخل يوسف أحمد موسى بدلاً من علي الوهيبي، وبعد دقيقة يتلقى اللاعب هدية من زميله هلال سعيد لم يتوان في إيداعها الشباك، مسجلاً الهدف الرابع في الدقيقة 87، ويحرم المدافع مهند العنزي فريق عجمان من تسجيل هدف شرفي من الفرصة التي لاحت له في الدقيقة الأخيرة، ليعلن الحكم نهاية اللقاء بفوز العين بأربعة أهداف نظيفة.

الأهداف: جريس إيكوكو في الدقيقة 12، وبروسكو في الدقيقة 65، وعمر عبد الرحمن في الدقيقة 76، ويوسف أحمد في الدقيقة 87 «العين»
الإنذارات: محمد أحمد وإيكوكو «العين»، وليد أحمد وشهاب أحمد وأحمد الياسي «عجمان».
الحكام: محمد عبدالله للساحة وعاونه على الخطوط حسن سقطري ومحمد أحمد يوسف وسلطان محمد صالح حكماً رابعاً.