الرياضي

سوالف

لقاء المعاني الجميلة..

استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لنجوم منتخبنا أبطال الخليج والذي أسعدنا الحظ بحضوره، جاء حافلا بالدروس والعبر التي تستحق التوقف عندها·
وإذا كان الاستقبال في حد ذاته يعتبر مظهراً من مظاهر اهتمام القيادة بشباب الوطن ووقوفها معهم، فإن الدور التوجيهي والارشادي فيه لا يقل أهمية، بل هو مطلوب في هذه المرحلة أكثر من غيره·
كلمات صاحب السمو الشيخ محمد جاءت مفعمة بالمعاني والقيم الجميلة التي تساعدنا جميعا على رسم خريطة طريق للمستقبل ·· الكلمات كانت موجه إلى اللاعبين لكن باب الاستفادة منها كان مفتوحا أمام كل صاحب فطنه·
وعلى رأس هذه المعاني الجميلة مطالبة اللاعبين بالابتعاد عن الغرور وان لا يركنوا إلى النجاح الذي تحقق خاصة أن المنافسين يسعون إلى تعويض خسارتهم وهذا يتطلب من المنتخب أن يعمل بجهد اكبر في المنافسات القادمة·
والتذكير الجميل من صاحب السمو الشيخ محمد لأبنائه اللاعبين بأن الدنيا دواره ولا تقف عند حد وإذا لم تستطع أن تسايرها وتنتبه إلى أهوالها فأنها ستمر عليك وتضعك خلف ظهرها·
وتشديد سموه على أن البطولة هي بطولة جميع أهل الإمارات وان كانت قد تحققت بإقدام 11 لاعبا في الملعب فإن هناك لاعبا يحمل رقم 12 بذل دورا رهيبا في تسهيل مهمة الفوز والمساعدة على تحقيقه ، وهذا اللاعب لا يجب إغفال حقه في الانتصار·
وتشديد سموه على أن كل الوطن بمختلف شرائحه ومستوياته قد وقف خلف هذا الانتصار وكان لهم دور فيه بعد أن التف الجميع خلف المنتخب وضربوا أروع الأمثلة في الوفاء · إنها بطوله وطن·
وسط كل هذه المعاني الجميلة لاشك أن المنتخب محظوظ بهذا التكريم وهذا الاهتمام كما أن اتحاد الكرة محظوظ بأمر صاحب السمو الشيخ محمد بمضاعفة ميزانية اتحاد الكرة من قبل الحكومة الاتحادية·
ولا يخفى على أحد أهمية هذه النقطة على وجه التحديد ، حيث تسببت ذات ضيق اليد في الماضي في إيقاف مجموعة كبيرة من خطط النهوض باللعبة·
وفي كل الأحوال فإن مظاهر الفرحة الجميلة التي نعيشها هذه الأيام لا يجب أن تنسينا الوصول إلى القمة ولو جاءت بعد طول انتظار لكن المحافظة على ذلك صعب وهذا اكبر درس خرجنا به من مجلس ''بو راشد''·

سيف الشامسي