الاقتصادي

أميركا تتجمل لجذب السياحة العالمية

واشنطن-اف ب: تطلق الحكومة الاميركية والصناعة السياحية حملة واسعة لإعادة تحسين صورة الولايات المتحدة في نظر الزوار الأجانب بهدف جذب السياح مجدداً بعد أن أدت التدابير الأمنية الى نفورهم· وتأتي هذه الحملة في الوقت الذي تضاءلت فيه حصة الولايات المتحدة في السوق العالمية للسفريات· وقد استقبلت الولايات المتحدة حوالي 49 مليون سائح اجنبي في العام 2005 لتحتل المرتبة الثالثة بعد فرنسا واسبانيا بحسب تقرير أعد بطلب من وزارة السياحة· لكن السياح يختارون اكثر فاكثر وجهات اخرى·
وجاء في دراسة لمكتب السفريات والسياحة التابع لوزارة التجارة ''في هذه المرحلة وفيما تتقدم بلدان اخرى في جهودها لجذب الزائرين الأجانب ما تزال الولايات المتحدة تفتقر لاستراتيجية وطنية تمكنها من المنافسة''·
ويعتبر مسؤولو الشركات أن التدابير الامنية الجديدة المطبقة منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001خلقت عوائق بيروقراطية جديدة مما يعطي الانطباع بأن البلاد غير مضيافة· وقال جيف فريمان مدير ''ديسكوفر اميركا بارتنرشيب''، وهي مجموعة من رجال أعمال يسعون الى تحسين صورة الولايات المتحدة في العالم ''منذ 11 سبتمبر: نعتبر المسافرين الاجانب بمثابة تهديد اكثر من فرصة ايجابية''· وتستعد المجموعة لتقدم الاسبوع المقبل لائحة بالمشكلات الرئيسية مركزة على التأخير في منح التأشيرات وإجراءات الدخول الى الأراضي الاميركية وسمعة الولايات المتحدة في الخارج· وقال فريمانك ''إن نظام التأشيرات لدينا متصدع والناس ينتظرون حتى مئة يوم للحصول على تأشيرة''· واضاف ''ان الناس يجدون هذه التجربة مريعة ولديهم الانطباع بأنهم يعاملون كمجرمين· ان النظام عقيم وعدائي''· وبحسب تقرير نشرته هذه المجموعة مع رابطة صناعة السفر في الولايات المتحدة، فإن الحصة الأميركية في السوق العالمية للسياحة (6100 مليار دولار في الإجمال) تراجعت من 7,5% في العام الفين الى 6,1% في 2006 اي بانخفاض 20%·

وقد جنى قطاع السفر والسياحة 650 مليار دولار في العام 2006 بحسب التقديرات·
لكن انخفاض حصة السوق يعني 58 مليون زائر اقل وخسارة 194 الف وظيفة و94 مليار دولار ربح فائت وأقل بـ 15,6 مليار من الضرائب للولايات المتحدة·
ويؤكد ريك ويبستر نائب الرئيس للشؤون الحكومية في رابطة صناعة السفر على وجوب الاخذ بالاعتبار الشعور بعدم الترحيب في الولايات·
وقال: ''إن الغالبية الواسعة من المسافرين الذين يصلون من الخارج ستستقبل بشكل لائق وفعال لكن هناك بعض الاستثناءات·
إن الشعور هو في الواقع أسوأ من الحقيقة لكنكم لا تستطيعون اقناع شخص سمع قصصاً مريعة''·
واعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ووزير الامن الداخلي مايكل شرتوف مطلع يناير برنامجاً يدعو الى ''تأمين حدودنا وفتح أبوابنا''·
وأضافا في بيان مشترك ''ان الولايات المتحدة بلد ضيافة يشجع مواطني العالم اجمع على المجيء للزيارة والدراسة والعمل''·
وقالا ايضا: ''سنتأكد من ان تجربة المسافرين تعكس روح الضيافة هذه مع التأكد بأن وطننا في أمان''·
واستطرد ويبستر ''نتفهم ضباط الجمارك الذين يتوجب عليهم القيام بعملهم لحماية الحدود''، ''لكننا نعتقد ايضاً أن بإمكانهم ان يكونوا أكثر لياقة ومهنية، وربما حتى ان يرحبوا بالمسافر قائلين: ''اهلا وسهلا بك في أميركا''·